الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  كورونا.. مخاوف وآمال

كورونا.. مخاوف وآمال

كورونا.. 
مخاوف وآمال

عواصم- وكالات- استقرّ تفشي فيروس كورونا المستجدّ في الصين لكن منظمة الصحة العالمية حذّرت من أن العالم لا يزال مهدداً بوباء عالمي، ما أثار الذعر مجدداً في الأسواق المالية أمس.
مع تسجيل إصابات في خمس دول إضافية وارتفاع مفاجئ لأعداد الإصابات والوفيات في إيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا، كان يوم الاثنين قاسياً بالنسبة للبورصات العالمية، مع تسجيل بورصة «وول سترت» أقوى تراجع لها منذ سنتين.وفي حين أصاب الفيروس أكثر من ألفي شخص خارج الصين بينهم أكثر من 30 حالة وفاة، لا يبدو أن يوم أمس الثلاثاء سيكون أفضل إذ إن بورصة طوكيو خسرت 3,3%.
و تعتبر منظمة الصحة العالمية أن وضع الصين بشكل عام في طور التحسّن. وتضيف المنظمة أن الوباء بلغ «ذروةً» في الصين ثمّ استقرّ بين 23 يناير والثاني من فبراير، أي بعيد فرض الحجر الصحي على ووهان وسكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة. وحذّر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أن العالم لايزال مهدداً بوباء عالمي.
وقال «علينا أن نركّز على احتواء (الوباء)، مع القيام بكل ما هو ممكن للاستعداد لوباء عالمي محتمل».خارج منطقة ووهان، التي لا تزال تخضع للحجر الصحي، يبدو أن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في الصين خصوصاً في بكين حيث نشطت حركة السير. وفتحت شركة «آبل» محالها المغلقة منذ قرابة شهر. إلا أن الجامعات لن تفتح أبوابها طالما لم تتمّ السيطرة بعد على الوباء.
في سائر دول العالم، تعتبر منظمة الصحة العالمية الارتفاع المفاجئ للحصائل في إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران «مقلقاً جداً».
وبعد أن بلغ عدد الإصابات في كوريا الجنوبية ذروته أمس مع 231 إصابة جديدة، شهدت البلاد تراجعاً في هذا العدد مع تسجيل 60 إصابة جديدة.
في أوروبا، باتت إيطاليا التي سجّلت سبع وفيات جراء الفيروس، أولّ دولة في القارة تفرض طوقاً صحياً حول أكثر من عشر بلدات في الشمال.
وأعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيران أن الوباء «على أبوابنا». في إسبانيا، التي سبق أن سجّلت إصابتين بالفيروس، عزلت السلطات مئات السيّاح في فندق في جزيرة تينيريفي الإسبانية.
وأعلنت وزارة الصحة البحرينية، أمس، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، لتصل إلى 17 حالة. وكشف نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريرجي عن اصابته بالفيروس. وأكدت إيران ثلاث وفيات و34 إصابة جديدة أمس، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات بكورونا المستجد في البلاد إلى 15 بينما بلغ عدد الإصابات 95.