الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اتفاقية تعاون بين «الثقافة» و«البلدية»

اتفاقية تعاون بين «الثقافة» و«البلدية»

اتفاقية تعاون
بين «الثقافة» و«البلدية»

وقَّعت وزارة الثقافة والرياضة ووزارة البلدية والبيئة أمس اتفاقية تعاون حول الاستفادة من الحدائق العامة وتطويعها لإقامة فعاليات متنوعة تستهدف كافة فئات المجتمع لنشر الثقافة المحلية.
وقال السيد فيصل السويدي رئيس قسم الفنون بإدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار حرص الوزارة على التعاون مع مختلف مؤسسات الدولة لنشر الفائدة العامة على كل قطاعات المجتمع، والحفاظ على الموروث الوطني ونشر الثقافة القطرية وإبراز خصائصها، والاستمرار في تنفيذ استراتيجياتها التي تهدف للسير «نحو مجتمعٍ واعٍ بوجدانٍ أصيلٍ وجسمٍ سليمٍ».
من جانبه، قال السيد محمد إبراهيم السادة مساعد مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة إن توقيع اتفاقية التعاون مع وزارة الثقافة والرياضة يأتي ضمن حرص وزارة البلدية والبيئة وتوجيهات سعادة المهندس عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة على تعزيز العلاقات ودعم سبل التعاون بكافة المجالات ومن بينها نشر الوعي الثقافي لإبراز الإرث الحضاري والحفاظ عليه تنفيذاً لرؤية قطر الوطنية 2030، حيث تتضمن هذه الاتفاقية تخصيص ركن في حديقة دحل الحمام بمدينة الدوحة ليكون موقعاً للقرية التراثية التي ستثريها وزارة الثقافة والرياضة بالمهرجانات والفعاليات والمسابقات والأنشطة المتنوعة طوال العام.
ونوه السادة بأن جانبي الاتفاق يمثلهما كل من إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة، وإدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، وتتضمن مذكرة التعاون المشترك العديد من البنود التي ستحدد دور كلا الجانبين في الاتفاقية، وأشار إلى أن تفعيل الاتفاقية سيبدأ بشكل تجريبي من خلال إقامة عدد من الفعاليات بحديقة دحل الحمام، على أن يتم بعد ذلك تعميم التجربة على باقية الحدائق.
بدوره أوضح السيد محمد عبدالله عباس رئيس قسم الحدائق في بلدية الدوحة أن وزارة البلدية والبيئة تعمل بشكل دائم وبصورة منتظمة على دعم جهود كافة جهات الدولة التي ترمي لتقديم خدماتها إلى المجتمع، علماً ان الحدائق العامة تعد وسيلة مثلى من جانب كل الجهات للوصول إلى كافة أطياف وفئات المجتمع، كما أن وزارة البلدية والبيئة تعد شريكاً استراتيجياً لمختلف المؤسسات، وقال إن الاتفاقية بين وزارتي البلدية والبيئة والثقافة والرياضة، تأتي ضمن سلسلة من الشراكات التي تمت بينهما من قبل، حيث سبق التعاون في العديد من الأوجه بهدف نشر الثقافة المحلية والتواصل مع فئة الشباب من خلال الفعاليات المتنوعة، مشيراً إلى أنه في المستقبل هناك العديد من الاتفاقيات مع وزارة الثقافة والرياضة، وإن إقامة الفعاليات كتجربة أولى في حديقة دحل الحمام سيتبعه وضع التجربة محل تقييم لرصد إيجابياتها وسلبياتها ليتم تدارك السلبيات عند التعميم في بقية الحدائق، منوهاً إلى أن هناك ما يقرب من 40 حديقة سيتم تنسيق العمل بها حتى يتم تفعيل الأنشطة بها على أفضل وجه.

الصفحات