الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  وزير الثقافة يُكرِّم المخترعين القطريين

وزير الثقافة يُكرِّم المخترعين القطريين

وزير الثقافة يُكرِّم المخترعين القطريين

كرَّم أمس سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة المخترعين القطريين الذين حصدوا 11 ميدالية بالمعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط بالكويت، حيث حصدت قطر خلال مشاركتها 11 ميدالية، 5 ذهبيات و5 فضيات وميدالية برونزية، فضلا عن الجائزة الأولى لمكتب الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث حصل مخترعو النادي العلمي وجامعة قطر على هذه الميداليات وسط تنافس بين عدد كبير من المخترعين الذين شاركوا من مختلف أنحاء العالم. ويأتي حرص الوزارة على إقامة حفل الاستقبال وتكريم الفائزين من أجل إلقاء الضوء على حجم التقدم الذي تواصله قطر في طريقها بمجال الابتكار.
وقد جاء الفائزون على النحو التالي: الدكتور إبراهيم المسلماني حصل على الميدالية الذهبية مع مرتبة الشرف والمركز الأول لجائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون الخليجي لدعم الابتكار والاختراع، كما فاز كل من خالد أبو جسوم، وعلي صلاح البوحسين، خالد الأنصاري بالميدالية الذهبية، ونورة طالب آل جميلة المري، وخلود زيد القرح على الميدالية الذهبية، وفاز كل من نوف علي العبيدلي، سعاد محمد العبدالله الميدالية، علي إبراهيم الفارسي، دكتور رضا هميلة، محمد معراج على الميدالية الفضية، وفاز الدكتور ناصر العمادي بالميدالية البرونزية وهو الذي مثل المخترع الدكتور المرحوم محيي الدين بن عمار الأستاذ السابق بقسم الهندسة الإلكترونية بجامعة قطر.
من جانبه أوضح الدكتور إبراهيم المسلماني مستشار نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث والدراسات العليا والحائز على الميدالية الذهبية ومرتبة الشرف، وعلى المركز الأول لجائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون الخليجي لدعم الابتكار والاختراع، أنه تقدم باختراع المنشل البحري، ويرتبط هذا الاختراع بأجهزة الصيد وبصورة أكثر دقة هو عبارة عن جهاز معد لاسترجاع قفص الصيد المصمم للحد من الأضرار البيئية التي تلحق بقاع البحر، والإسهام في القضاء عليها، ويشمل الجهاز هيكلين متباعدين من نوع الزلاجة لتوجيه الجهاز على طول قاع البحر، مع تقليل الأضرار التي تلحق بقاعه.
وأفاد خالد أبو جسوم الفائز أيضاً بالميدالية الذهبية بأن اختراعه عبارة عن جهاز ذكي للطهي، حيث يقوم بعملية الطبخ بشكل أوتوماتيكي، حيث يتم التحكم في الجهاز باستخدام تطبيق على الهاتف الذكي بعد أن يكون الجهاز موصلاً بالإنترنت، فيقوم المستخدم باختيار الوصفة من التطبيق، ويتتبع التعليمات لتعبئة 6 علب وخزان ماء بمكونات الطبخة ومقاديرها، ويقوم الجهاز على الفور بإتمام عملية الطبخ بشكل آلي من خلال التحكم بتوقيت إنزال المكونات في قدر الطبخ التابع للجهاز، والتحكم بالحرارة، بالإضافة إلى تقليب المكونات، ويرسخ هذا الجهاز تعزيز نمط الحياة الصحي باستخدام التكنولوجيا وآليات الذكاء الصناعي والتحليل البياني، وخلال كلمته تقدم أبو جسوم بتقديم شكره للنادي العلمي ووزارة الثقافة على الرعاية التي كانت أبرز دليل على دعم مسيرة الابتكار والدعم لشريحة الشباب بما يشكل دافعا للمقبلين من الشباب لخوض مجال الابتكار، ويعد أيضاً إشارة واضحة ومباشرة على أن مجال الابتكار أحد أهم اولويات الوزارة ومن المجالات التي تليها اهتمام كبير.
أما علي بن صلاح البوحسين، والحاصل على ميدالية ذهبية في المعرض، فأوضح أنه قدم جهاز بور بود، وهو نظام لشحن الجوال بشكل أوتوماتيكي، حيث يقوم بتبديل البطارية بطريقة آلية ودون تدخل بشري، مشيراً إلى أن ذلك يعد طريقة جديدة لشحن الجوالات في ظل الاستهلاك اليومي الكبير، وفي وقت يتطور فيه الهاتف بشكل كبير ولا تتطور البطارية، ولفت إلى أن هذا الابتكار يأتي في ظل حرصه على مواكبة التكنولوجيا التي تتطور بطريقة متسارعة، وأبرز البوحسين أن هذا الاختراع لا يعتبر الأول بالنسبة له، حيث سبق وقدم اختراعا آخر من قبل ولقي ترويجاً كبيراً في السوق، وفي ختام كلمته أكد البوحسين أن التكريم الذي أقيم أمس للفائزين يعد تعزيزا لمكانة المخترعين، ودافعا للاستمرار في تقديم المزيد، وأضاف: حكومة دولة قطر دائما سباقة في تشجيع المبتكرين والدعم دائماً متوفر من قبل جميع الجهات الحكومية في الدولة.
خالد علي حسن علي الأنصاري عضو النادي العلمي والحاصل على الميدالية الذهبية عن اختراع ومنتج جديد قدمه في المعرض، أوضح أنه حرص على تقديم ابتكار مفيد للبشرية، حيث إن ذلك كان من أهم المعايير التي طلبتها المشاركة في المعرض، حيث يكون الاختراع عند وصوله للسوق مفيدا للجمهور، وعن اختراعه أوضح أنه عبارة عن تحويل نظام جر المقطورات من شكل خطاف إلى طبيعة كروية (رمانة)، وأكد الأنصاري أن اهتمام الدولة بتكريم المخترعين يعطيهم دافعا لبذل المزيد من الجهد، والعمل بكل ما لديه من أجل خدمة المجتمع الانساني.

الصفحات