الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بالإمكان استقبال «1000» طلب يومياً

بالإمكان استقبال «1000» طلب يومياً

بالإمكان استقبال «1000» طلب يومياً

كتب - محمد الجعبري
قال السيد إبراهيم رجب الكواري، مدير إدارة مركز معلومات الطلبة بهيئة التقييم، إنه ومنذ انطلاق خدمة تقديم طلبات معادلة الشهادات المدرسية «للمدارس الخاصة» تسير الأمور بشكل جيد ولا توجد أي مشاكل، حيث تلقى النظام أكثر من 70 طلبا إلكترونيا «IP -IG» منذ بدء العمل به ما بين شهادة ثانوية ونقل وهناك طلبات تم رفضها، لافتاً إلى أن جميع من تقدم بطلبات معادلة الشهادات أبدوا رضاهم عن الخدمة الجديدة، حيث يتلقى مقدم الطلب سواء كان ولي أمر أو طالب الشهادة بعد معادلتها على البريد الإلكتروني لاخصا به، كما تصله رسالة «sms» على تليفونه الشخصي تفيد بانتهاء المعاملة.
ونوه الكواري بأنه في حالة وجود طلب غير مكتمل أثناء تقديم المعاملة يتم التواصل إلكترونيا مع المتقدم لاستكمال الأوراق، ثم يتم إنجاز الطلب في وقت قليل، مشيراً في هذا الجانب إلى أن الطلبات الإلكترونية يتم إنجازها بسرعة بالغة «24 ساعة» عن تقديم الطلبات يدويا والذي كان يستغرق الطلب من يومين إلى ثلاثة أيام، كما أن هذه الخدمة هي المرحلة الأولى من التحول الإلكتروني لجميع خدمات الإدارة، حيث ستشهد المرحلة الثانية إطلاق خدمة استقبال طلبات الحاصلين على شهادة الثانوية من الخارج، والتي ستنطلق في غضون من أربعة إلى خمسة شهور مقبلة.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ الوطن أنه تم تدريب الموظفين في الإدارة كذلك موظفي الخدمات الحكومية على هذا النظام للتعامل مع النظام الإلكتروني، لافتاً إلى أن الموظفين تم تدريبهم على النظام قبل انطلاقه بشهور، حيث أثبت الجميع كفاءة عالية في استيعاب النظام والتعامل معه بكل يسر وسهولة، مبيناً أن الخدمة متاحة للجمهور على مدار اليوم بأكمله، حيث يستطيع ولي الأمر التقدم بطلبه سواء من خلال جواله أو من خلال جهاز الكمبيوتر الخاص به، على أن يلحق الطلب بالأوراق المطلوبة منه لمعادلة شهادته.
وأوضح مدير إدارة مركز معلومات الطلبة بهيئة التقييم أنه ما زل التقدم اليدوي مستمرا لكل الحالات سواء للحاصلين على الثانوية العامة من الداخل أو من الخارج، لافتاً إلى أنه لن يتم إيقاف استلام طلبات معادلة الشهادات «للحاصلين عليها من الداخل» يدوياً إلى أن يستوعب الجمهور أن الخدمة الإلكترونية متاحة للجميع وذلك في غضون شهرين، بعد ذلك يتم تقديم الطلبات إلكترونيا فقط، كذلك للقادمين من الخارج يستمر التقديم من خلال الإدارة نفسها حتى إطلاق الخدمة الإلكترونية، التي نوهنا عنها مسبقاً في غضون شهور قليلة، ثم يستمر لفترة حتى يعرف الجميع أن خدمة تقديم الطلبات إلكترونيا متاحة للجميع، بعد ذلك يتم إيقاف الاستلام اليدوي ليكون إنهاء المعاملة إلكترونيا فقط.
وبين أنه في حالة أن تكون الشهادات المرفقة غير واضحة يتم استدعاء ولي الأمر للتقدم بالنسخ الأصلية للشهادات ليتم إنهاء المعاملة فوراً ودون تأخير، مشيراً إلى أن وزارة التعليم تسعى إلى التحول لكل المعاملات إلكترونيا حتى تسهل على الجمهور والمراجعين خدماتهم دون عناء، كذلك فإن الخدمات الإلكترونية أكثر سرعة.
ومن الجدير بالذكر أن خدمة معادلة الشهادات التي أطلقتها وزارة التعليم الشهر الجاري مخصصة للطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من المدارس الخاصة بداخل دولة قطر، من غير المنهج الوطني القطري سواء المنهج البريطاني أو الأميركي أو منهج مدارس الجاليات، وذلك بقصد التقدم للجامعات المحلية بدولة قطر أو لاستخدامها لسوق العمل.
من جانبه، أكد السيد إسماعيل أحمد البلوشي باحث شؤون إدارية بمعادلة الشهادات، أن البرنامج اثبت جدارة متميزة في إنهاء المعاملات خلال الفترة الماضية، حيث استوعب موظفو إدارة معادلة الشهادات البرنامج بسرعة متناهية، وعملوا على إنهاء الخدمات التي قدمت لهم من خلال البرنامج في خلال 24 ساعة فقط، حيث وصلت الطلبات خلال الست أيام الماضية منذ إطلاق الخدمة لأكثر من 15 طلبا.
وأشار إلى أن إطلاق البرنامج في هذا التوقيت جاء مناسبا، حتى يستوعب الموظفون البرنامج بشكل جيد، وذلك قبل نهاية العام الدراسي، والتي يصل تقديم الطلبات لأكثر من 200 و300 طلب يومياً من حملة الثانوية العامة الخاصة بدولة قطر، لافتاً إلى أن البرنامج مصمم لاستيعاب أكثر من 1000 طلب يومياً.
ولفت إلى أنه جارٍ خلال الفترة المقبلة التنسيق والربط بين خدمة توثيق شهادات الثانوية والتسجيل بالمدارس الحكومية، في حالة رغبة الطالب بالانتقال من المدارس الخاصة لاستكمال دراسته بالمدارس الحكومية، موضحاً أن هذه الخدمة ستكون متميزة ومريحة لكل أولياء الأمور خاصة مع إطلاق وزارة التعليم خدمة التسجيل بمدارس الدولة إلكترونيا خلال السنوات الماضية.
وبين أنه فور انتهاء المعاملة يتم إعلام مقدم الطلب من خلال إرسال رسالة له على البريد الإلكتروني الخاص بصاحب الطلب، كما يتم إراسل رسالة «SMS» على الهاتف الشخصي لصاحب الطلب.