الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  رالي قطر «كروس كانتري» على خط الانطلاق

رالي قطر «كروس كانتري» على خط الانطلاق

رالي قطر «كروس كانتري» على خط الانطلاق

ستدق ساعة الصفر لانطلاق «مناطق» رالي قطر كروس كانتري من سوق واقف، القلب النابض للعاصمة القطرية الدوحة مساء السبت، مع انتظار عشاق الراليات وتحديدا الراليات الصحراوية حفل افتتاح الجولة الأولى من كأس العالم لراليات الرايد للعام الحالي.
وتشهد باكورة الجولات العالمية مشاركة 33 فريقا ومتسابقا من 17 دولة سيكونون على أهبة الاستعداد لتحدي الرمال والكثبان الرملية والمقاطع السريعة والحصوية لرالي قطر الصحراوي على مسارات قلّ نظيرها مع خمسة أيام من المنافسات المثيرة، ستجتاز الفرق خلالها 1,444,99 كيلومتراً من المراحل الخاصة.
ويدخل ضمن دائرة أبرز المرشحين للفوز باللقب الفريق البلجيكي «أوفردرايف رايسينغ» بادارة جان ـ مارك فورتين الذي يشرف على 3 سيارات «تويوتا هايلوكس» بقيادة «سوبرمان» الرياضة القطرية المدافع عن لقبه ناصر صالح العطية ويزيد الراجحي، وقد انضم إليهما مؤخرا حامل اللقب عام 2018 البولندي ياكوب «كوبا» بشيغونسكي الذي أعلن الأسبوع الماضي انضمامه إلى الفريق. بدأ «كوبا» كما يطلق عليه مسيرته في عالم راليات التحمل على متن دراجة نارية قبل أن ينتقل للمنافسة خلف مقود سيارة محققا نتائج جيدة بألوان فريق «إكس ـ رايد» بإدارة الألماني سفن كوانت والذي يشرف على تحضير سيارات «ميني»، ليتوج بطلاً لكأس العالم للراليات الصحراوية عام 2018. هذا العام لم يترك «كوبا» أي شيء للصدفة، بل تحضر بشكل جيد مع فريقه الجديد عن طريق الخضوع للتمارين يوم الخميس، ومن ثم لاحقا صباح الجمعة مع زميليه في الفريق.
وقال العطية: «هو رالي مهم بالنسبة لنا في قطر. هو الجولة الأولى من كأس العالم للكروس كانتري، وذلك بعدما حققنا نتيجة جيدة في دكار (حلّ ثانيا خلف الإسباني كارلوس ساينز). بعد هذا الرالي سنقرر برنامجنا (للعام الحالي)».
وتابع بطل دكار ثلاث مرات قائلا: «لم ندخل أي تعديلات على السيارة، ولكن قمنا بإرسالها إلى جنوب إفريقيا بعد نهاية رالي دكار من أجل إعادة صيانتها بالكامل والآن بإمكاننا قيادتها لموسم بأكمله. من المثير والجميل أن ينضم (كوبا) (ياكوب) إلى الفريق». من ناحيته، علّق بشيغونسكي على مغامرته الجديدة مع فريق «أوفردرايف رايسينغ» وتعاونه مع الملاح الألماني تيمو غوتشالك بالقول: «من الرائع أن أكون جزءا من هذا الفريق للمرة الأولى»، وتابع: «خضعت لتجارب جيدة يوم أمس وتأقلمت بشكل جيد مع السيارة. شعرت بالراحة، وربما براحة أفضل مما كنت أشعر على متن سيارتي السابقة، ولكن من ناحية الأداء من الصعب التكهن بذلك، خصوصاً عندما تقوم بالتجارب بمفردك بدون أن تتمكن من المقارنة مع أي سائق آخر. أعتقد أنه سيكون بإمكاننا تقييم الأداء عندما ينطلق الرالي». من ناحية أخرى، ينافس السائق القطري محمد المير بدوره ضمن فئة الـ «تي1» المخصصة للسيارات المصنعية المعدلة خلف مقود سيارته «شفروليه باغي»، على أن يجلس إلى جانبه الملاح الخبير الروسي أليكسي كوزميش، فيما يكمل كل من المجري بالاز زالاي (أوبل) وخالد الفريحي (نيسان) والسائق المحلي عبدالله الربان (جيب) لائحة المشاركين في هذه الفئة. وفي المقابل، جذبت فئة الـ «تي3» 12 فريقا تتحضر للمنافسة على مراكز الشرف والنقاط ضمن كأس العالم للراليات الصحراوية، حيث يتعاون فريق «أف ن سبيد» مع الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية للمشاركة مع أربع باغي من طراز «كان ـ آم مافريك إكس3» سيجلس خلف مقودها كل من الرباعي القطري أحمد الكواري، مبارك الهاجري، وراشد المهندي، ومحمد الحرقان، فيما سيشرف فريق «إكستريم بلاس» على الثنائي الإكوادوري غزنزالو غاياسامين والقطري خالد المهندي الذي سيجلس إلى جانبه الملاح الفرنسي سيباستيان دولوناي، علماً أن غاياسامين والمهندي سيقودان «بولاريس آر زد آر 1000 آر».
ويبدأ القطري عادل عبدالله، المتوج بطلاً لكأس العالم للراليات الصحراوية ضمن فئة الـ «تي2»، مغامرته في راليات الرايد للعام الحالي على متن «جي ـ فورس تي3 جي أف» يشرف على تحضيرها أحد الفرق الروسية، فيما يشارك فريق «اوفردرايف رايسينغ» مع باغي عدد إثنين «برتوتايب» (نموذجية) من طراز «أو تي3» مصنفين ضمن فئة الـ «تي3»، على أن يقودهما الهولندي كيز كولين والروسي فيدور فوروبييف بطل كأس العالم للباها. وتبرز مشاركة الأميركي أوستن جونز في رالي قطر للمرة الأولى مع ملاح جديد هو غوستافو غوجيلمين، على أن ينافس على متن «كان ـ آم مافريك إكس3» من تحضير فريق «ساوث رايسينغ».عشاق الراليات الصحراوية على موعد مع تحدي الكثبان الرملية على الأراضي القطريةفريق «أوفردرايف رايسنيغ» البلجيكي أبرز المرشحين للفوز باللقب

الصفحات