الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  بالأرقام .. متوسط أسعار العقارات والإيجارات محلياً

بالأرقام .. متوسط أسعار العقارات والإيجارات محلياً

بالأرقام .. متوسط أسعار العقارات والإيجارات محلياً

استعرض تقرير صادر عن شركة «بروبرتي فايندر» اتجهات أسعار العقارات والإيجارات في السوق المحلي كاشفا عن قائمة المناطق الأكثر شعبية في تأجير الشقق بالسوق المحلي خلال النصف الثاني من العام 2019، والتي ضمت كلاً من اللؤلؤة- قطر بالمرتبة الأولى بنسبة 31.7 %، ثم الخليج الغربي في المرتبـــــة الثانــــــية بنســــبة 12.9 %، والسد بالمرتبة الثالثة بنسبة 9.4 %، وفريج بن محمود بالمرتبة الرابعة بنسبة 4 %، والمنصورة الخامـــسة بنسبة 3 %، وطريق المطار القديم بالمرتبة السادسة بنسبة 3 %، وقرية إزدان بالمرتبة السابعة بنســــبة 2.7 %، ومشيرب بالمرتبة الثامنة بنسبة 2.5 %، والمنتزه بالمرتبة التاسعة بنسبة 1.8 %، والنصر بالمرتبة العاشرة بنسبة 1.7 %، وتوزعت بقية المعدلات على كل من مناطق: فريج بن عمران بنسبة 1.6 %، والنجمة بنسبة 1.4 %، وأم غويلينا بنسبة 1.3 %، والغرافة بنسبة 1.1 %، وفوكس هيلز، ومدينة لوسيل، ومنطقة مارينا بنسبة 1 % لكل منهم، والدوحة الجديدة والثمامة بنسبة 0.7 % لكل منهما، وفريج عبد العزيز والوكرة بنسبة 0.6 %، بينما ضمت قائمة المناطق الأكثر شعبية في تأجير الفلل بالسوق المحلي، كلا من: الوعب بالمرتبة الأولى، باستحواذها على حصة 16.3 % من عدد عمليات البحث الكلي، ويعود السبب إلى أنها واحدة من أكثر المناطق المناسبة لسكن العائلات، كما تقدمت منطقة بحيرة الخليج الغربي بثلاث مراكز لتصبح ثاني أكثر منطقة بحث بها عن فيلات الإيجار بنسبة 8 % وذلك مع توافر المزيد من الفلل الفاخرة فيها، ثم الغرافة والتي جاءت بالمرتبـــة الثــــالثة بحـــصـــة 7 %، ثم عين خالد بنسبة 6.2 %، والثمامة بنسبة 6 %، وأبو هامـــور بنـــسبة 5.6%، والدحــيل بنسبة 4.5 %، والريان بنسبة 4.4 %، والهلال بنسبة 3.5 %، وطريق المطار القديم بنســــبة 2.2 %، والدفنة بنــــــسبة 1.9 %، والعزيزية والمسيلة بنسبة 1.6 % لكل منهما، والمـــرخـــــية والمــــريخ بنسبة 1.5 % لكل منهما، وقريـــــــة ازدان بنــــسبة 1.2 %، وازغوى بنسبة 0.6 %، والوكير وام صلال علي بنسبة 0.5 % لكل منهما. وتصدرت منطقة اللؤلؤة- قطر قائمة المناطق العشر الأولى التي شهدت أكبر عدد من عمليات البحث عن الشقق المطروحة للبيع في قـــطـر، مستحــوذة عــلى حــصة 75 % من الإجمالي، لتؤكد مجددا انها لا تزال تعد الخيار الأول لدى التفكير بالاستثمار في السوق العقاري المحلي، ثم جاءت منطقة الخليج الغربي بالمرتبة الثانية بحصة 9.8 %، تلتها مدينة لوسيل بنسبة 4.6 % بالمرتبة الثالثة، وفوكـــس هيلز بنسبة 3.4 % بالمرتبة الرابعة، ومنطقة المارينا في لوسيل بنسبة 1 % بالمرتبة الخامسة، ومدينة قطر الترفيهية بنسبة 0.6 % بالمرتبة السادسة، والسد بنسبة 0.5 % بالمرتبة السابعة، والواجهة المائية بنسبة 0.3 % بالمرتبة الثامنة، ومدينة الإركية في لوسيل بنسبة 0.2 % بالمرتبة التاسعة، والنجمة بنسبة 0.2 % بالمرتبة العاشرة، وامتد الاهتمام المتركز على اللؤلؤة- قطر لتتصدر أيضا قائمة المناطق العشر الأولى التي شهدت عمليات البحث عن فلل للبيع بنسبة 37.6 %، ثم الثمامة بالمرتبة الثانية بنسبة 9.1 %، والوعب بالمرتبة الثالثة بنسبة 5.2 %، وبحيرة الخليج الغربي بالمرتبة الرابعة بنسبة 4.2 %، والدحيل بالمرتبة الخامسة بنسبة 3.4 %، ثم عين خالد بالمرتبة السادسة بنسبة 2.3 %، والدفنة بالمرتبة السابعة وبنسبة 2.3 %، والوكرة بالمرتبة الثامنة بنسبة 2.2 %، والوكير بالمرتبة التاسعة بنسبة 2 %، والخيسة بالمرتبة العاشرة بنسبة 1.7 %.
وتصدرت اللؤلؤة قطر قائمة المناطق العشر التي شهدت أكبر عدد من عمليات البحث عن شقق بغرفتي نوم، تلاها الخليج الغربي، والسد، وفريج بن محمود، والمنصورة، والوعب، وطريق المطار القديم، وفريج بن عمران، والمنتزه، وعين خالد، كما تصدرت ايضا اللؤلؤة -قطر قائمة اكثر 10 مناطق للبحث عن شقق بثلاث غرف نوم، ثم الخليج الغربي، والوعب، والسد، وفريج بن محمود، وأبو هامور، وبحيرة الخليج الغربي، وطريق المطار القديم، والغرافة، والدحيل.
وبحسب تقرير «بروبرتي فايندر» فإن هناك ارتفاعا في نشاط وحركة بيع الشقق في قطر بعد الإعلان عن القانون رقم 16 لسنة 2018 بشأن تنظيم تملك غير القطريين للعقارات والانتفاع بها والذي يسمح للأجانب بتملك العقارات وفقا للضوابط حيث انه وبموجب أحكام هذا القانون يجوز لغير القطريين تملك العقارات والانتفاع بها، في العديد من المناطق وفقا للشروط والضوابط والمزايا والإجراءات التي يصدر بتحديدها قرار من مجلس الوزراء، بناء على اقتراح لجنة تنظيم تملك غير القطريين للعقارات والانتفاع بها، ولفت التقرير إلى أنه بالرغم من أن اللؤلؤة- قطر لا تزال من أول خيارات المشترين، إلا أن هناك المزيد من الاهتمام المُنصَب على لوسيل ومناطقها الكثيرة، وأدى ارتفاع تسليم الشقق في لوسيل إلى خفض الأسعار في مناطق أخرى أيضا، للإبقاء على اهتمام المشترين المحتملين.
ارتفاع الأسعار
وأفاد التقرير بأن مدينة لوسيل سجلت ارتفاعاً في الأسعار لدى مقارنة عامي 2019 و2018، حيث سجلت قفزة بواقع 10 % في أسعار إيجار الشقق، ويعود السبب في هذا إلى ارتفاع شعبية عقارات لوسيل، مع طرح شقق جديدة عصرية في السوق، وتقديم شروط إيجار جذابة للمستأجرين، كما تقدم شققاً جديدة تماماً بأسعار جيدة، مما جذب الكثير من الاهتمام من قبل المستأجرين، لافتا إلى ان منطقة الوعب التي تشتهر بفيلاتها أكثر من شققها، شهدت مؤخراً ارتفاعاً في عدد الشقق المتوفرة، إلا أنها تأتي بأسعار أعلى نظراً لندرتها.
ونوّه التقرير إلى ان الفلل الواقعة في الدوحة تظل شعبية دائماً كخيار سكني، نظراً لأن المدينة مناسبة جداً لسكن للعائلات، خصوصا ان هناك بعض المناطق التي تعتبر مركزا لسوق الفلل في الدوحة، وتشمل هذه المناطق: الوعب، وعين خالد، وبحيرة الخليج الغربي، مشيرا إلى ان هناك عدد متزايد من المناطق التي تتوفر فيها الفلل الأمر الذي أدى إلى تحول في الأسعار في أنحاء سوق إيجار الفلل خلال السنة الماضية.
ومن حيث المناطق التي حققت أعلى أعداد في العملاء المحتملين لمكاتب الإيجار في قطر، أظهر التقرير ان منطقتا السد والخليج الغربي تولدان أكبر عدد من العملاء المحتملين فيما يتعلق بالعثور على مكاتب للإيجار في قطر، نظراً لأنهما أكثر المناطق التجارية شعبية في الدوحة، حيث تبوأت منطقة السد موقع الصدارة بحصة 20%، تلاها الخليج الغربي بالمرتبة الثانية بحصة 18.2 % في المرتبة الثانية، ومدينة لوسيل بالمرتبة الثالثة بحصة 7.3 %، والمنتزه بنسبة 4.6 % في المرتبة الرابعة، واللؤلؤة- قطر بنسبة 3.3 % في المرتبة الخامسة، والعزيزية بنسبة 3.1 % في المرتبة السادسة، ومنطقة مارينا لوسيل بنسبة 2.9 % في المرتبة السابعة، وام السنيم بنسبة 2.5 % في المرتبة الثامنة، وحمد الكبير بنسبة 2.5 % في المرتبة التاسعة، وطريق الكورنيش بنسبة 2.4 % في المرتبة العاشرة، وذلك في الفترة من يوليو وحتى نهاية ديسمبر 2019
المكاتب التجارية
وذكر التقرير انه لم يطرأ تغيير على المنطقتين الحاصلتين على أكبر عدد من عمليات البحث عن مكاتب للإيجار في قطر، حيث بقيت منطقتا الخليج الغـــربي والــسد في المقـــدمة، بحـــصة بلــغــــت 35.4 % و15.7 % على التوالي من عدد العملاء المحتملين، وفي المقابل فإن هناك ارتفاعاً في جرعة الاهتمام بالعقارات التجارية في اللؤلؤة- قطر، حيث حلت هذه الجزيرة الاصطناعية في المرتبة الثالثة خلال النصف الثاني من 2019، مقارنة مع المرتبة الخامسة في النصف الأول من 2019، إلى جانب ان الأسعار في منطقة الخليج الغربي هي الأعلى في العاصمة مع ما تقدمه من مكاتب جديدة عصرية، في حين تأتي منطقة الطريق الدائري الثالث في المرتبة الثانية، كما أدى طرح مكاتب جديدة فاخرة في اللؤلؤة- قطر، بما في ذلك وحدات جديدة في أبراج كارتييه، إلى رفع معدل السعر للمكاتب في تلك المنطقة.
وأوضح التقرير أن السعر الكلي المطلوب لمكاتب الايجار في السوق القطري على أساس شهري بحسب العقد يبلغ 25530 ريالا في منطقة الخليج الغربي، و16750 ريالا في منطقة الطريق الدائري الثالث، و15000 ريال في منطقة اللؤلؤة- قطر، و14988 ريالا في منطقة فريج بن محمود، و12468 ريالا في منطقة الطريق الدائري الرابع، و11347 ريالا في منطقة السد، و10288 في مدينة لوسيل، و8900 ريال في منطقة المنتزه، و7850 ريالا في منطقة العزيزية، و7000 ريال في طريق الكورنيش.
الأسعار المعقولة
وأشار التقرير إلى ان قائمة المناطق العشر الأولى في قطر لشقق الايجار بأسعار معقولة شهريا، تضم الخريطيات بأسعار 3512 ريالا، وسميسمة بسعر 3600 ريال، وشرق الهلال بسعر 3640 ريالا، ووسط مدينة الخور بسعر 3690 ريالا، ومعيذر بسعر 4170 ريالا، وأم صلال بسعر 4170 ريالا، والوكرة بسعر 4360 ريالا، والمعمورة بسعر 4400 ريال، والغانم القديم بسعر 4425 ريالا، والعزيزية بسعر 4575 ريالا، فيما تضم قائمة العشر الأولى لايجارات الفلل بأسعار معقولة شهريا كل من وسط مدينة الخور بسعر 4800 ريال، وأم غويلينا بسعر 5000 ريال، والمنصورة بسعر 6,000 ريال، وازغوى بسعر 6020 ريال، والذخيرة بسعر 7500 ريال، وأم العمد بسعر 7950 ريالا، وأم صلال علي بسعر 8000 ريال، والغانم القديم بسعر 9200 ريال، وسميسمة بسعر 9,300 ريال، وشارع العزيزية بسعر 9900 ريال.
ومن جهة اخرى، توقع التقرير ان يواصل الاقتصاد القطري نموه خلال السنوات المقبلة، مرجحا ارتفاع اجمالي الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.2 % في العام الجاري 2020، ومشيدا ببيئة الاعمال في السوق القطري، والتي تعتبر ملائمة للمغتربين والاجانب.
مشاريع جديدة
وأشار التقرير إلى ان هناك عددا من المشاريع العقارية المقبلة المتطورة التي سترقى بمعايير سوق العقارات في قطر، مثل مشروع فلورستا جاردنز، حيث يحتضن هذا المجتمع السكني في اللؤلؤة - قطر 10 أبراج متوسطة الارتفاع و115 فيلا ضمن ثلاثة مجمعات مُسوّرة، وهو يقدم العديد من الخيارات السكنية وتغطي هذه المنطقة الأحدث في اللؤلؤة مساحة تزيد عن 145,967 مترا مربعا، ويتوقع أن يسكنها 5,000 شخص. كما ستحتوي على مركز تسوق، وثلاثة مجتمعات مُسوّرة، ونوادي، ومسابح، وملاعب تنس أرضي، إلى جانب مشروع سانت ريجيس جزيرة مرسى عربية، الذي يعتبر أحدث مشروع ضيافة في اللؤلؤة - قطر، وهو مشروع حصري، تديره علامة سانت ريجيس التجارية وهو مجهز بمرافق وتجهيزات من الدرجة الأولى. ويتميز بموقعه المستقل الذي يقدم أسلوب حياة فريد في قلب اللؤلؤة- قطر، ويضم وحدات سكنية جديدة. وحال الانتهاء من هذا المشروع، ستتوافر فيه الشقق ومنازل تاون هاوس فاخرة بنمط حياة مجتمعية فريدة، مما يجمع بين الراحة والفخامة في مكان واحد. وتابع التقرير ان مشروع بوليفارد لوسيل، الواقع في قلب مدينة لوسيل، يعتبر من المشاريع الجديدة متعدد الاستخدامات ويمتد على مساحة 250,000 متر مربع وسيقدم بضائع العلامات التجارية في محلات التسوق بالتجزئة، للزوار. وقد صُمم هذا المشروع ليماثل شارع الشانزلزيه في باريس، وسيضم عقارات تجارية ومحلات تجزئة ومرافق ترفيهية وفنادق وعقارات طبية وسكنية، مما سيخلق مركزا جديدا في أكثر المدن تقدما في قطر حتى الآن، إلى جانب طرح مشروع لو ميراج سيتي ووك، في قلب حي الدوحة التجاري النشط، والذي يشكل مجمع شقق يتوزع بين خمسة أبراج ويقدم وحدات فاخرة في قلب المدينة. ويحتضن السطح المذهل مرافق من أحدث الطرز تضم مسبحا داخليا وآخر خارجيا للكبار، وبركة ضحلة للعب الأطفال، ونادي ترفيه للأطفال، وسبا، ونادي لياقة، وملعب كرة قدم، وملاعب كرة سلة، وملعب تنس Padel كما أن لو ميراج سيتي ووك يقدم أول مسار لرياضة الهرولة في الدوحة.
قوة العقار
وقال التقرير ان العام الماضي 2019 كان عاما مثيرا للاهتمام في السوق العقاري القطري، حيث اتخذت الحكومة القطرية عدة خطوات لبناء سوق مستقل ومستدام، مع بدء التحول في استراتيجية السوق الكلية فيما يتعلق بالشفافية، والأسعار، ومناطق الملكية الحرة الجديدة للأجانب، وغيرها. وأكد التقرير أن الحصار خلق بشكل فعال سوقاً سكنياً بأسعار معقولة، وقد أدى هذا إلى ارتفاع في عدد معاملات الإيجار، حيث يقبل القاطنون على تحسين مكان سكناهم ويميل المُلّاك لاستراتيجيات خلّاقة لجذب المستأجرين. وخلال السنوات القليلة الماضية، تحولت هذه الاستراتيجيات إلى حوافز مثل تقديم أشهر إيجار مجانية، وعقود إيجار تشمل تكاليف الخدمات والإنترنت، وغيرها. وأشار التقرير إلى ارتفاع الاهتمام بسوق بيع العقارات القطري خلال السنة الماضية، خصوصاً بعد الإعلان عن قوانين أكثر مرونة وفوائد محسّنة للملكية. ومع المزيد من التنظيمات المفعّلة والتخطيط للمزيد منها في المستقبل القريب، بدأت أسعار بيع العقارات بالاستقرار، مع استراتيجية تسعير أكثر واقعية.كتب – محمد الأندلسي

الصفحات