الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مخطط استيطاني ضخم شمالي القدس المحتلة

مخطط استيطاني ضخم شمالي القدس المحتلة

مخطط استيطاني ضخم شمالي القدس المحتلة

القدس المحتلة - الأناضول - تعد وزارة الإسكان الإسرائيلية لمشروع استيطاني ضخم شمالي مدينة القدس المحتلة، في المنطقة التي نصت خطة صفقة القرن، المزعومة على إقامة منطقة سياحية عليها، بحسب صحيفة «هآرتس».. ويقع المشروع الإسرائيلي الجديد في منطقة قلنديا، شمالي مدينة القدس، التي يحيط بها الجدار الإسرائيلي الذي أقامته إسرائيل في العام 2002.
وحتى ما قبل سنوات، كانت المنطقة تتبع لمطار قلنديا الدولي الذي أنشئ في العام 1920، إبان الانتداب البريطاني على فلسطين، واستولت عليه إسرائيل في العام 1967 حيث استخدمته في رحلات داخلية، قبل أن يتم اغلاقه نهائيا بعد العام 2000 حيث يخضع لمسؤولية الجيش الإسرائيلي.
وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، أمس «يدور الحديث عن أرض مساحتها 1243 دونما (الدونم ألف متر مربع) ومن المخطط بناء 6-9 آلاف وحدة استيطانية عليها، إضافة إلى مناطق تجارية بمساحة 300 ألف متر مربع و4000 متر مربع كمناطق تشغيل وفندق وخزان مياه». وأضافت «تقول وزارة الإسكان إن الأراضي هي بملكية الدولة والصندوق القومي لإسرائيل، وأفراد».
وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الإسكان الإسرائيلية شرعت بإعداد المخطط قبل 10 أيام.
من جهته دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، دول أوروبية وشركات أميركية، وتايلاند، للانسحاب من العمل في المستوطنات الإسرائيلية.
جاء ذلك خلال اجتماعات منفصلة عقدها «عريقات» مع القنصل البريطاني العام فيليب هال، والقنصل الفرنسي العام رينيه توركواز، وممثل هولندا لدى فلسطين كيس فان بار، وسلمهم رسائل خطية لوزراء خارجيتهم، تدعوهم إلى العمل على سحب شركاتهم العاملة في المستوطنات الإسرائيلية. وبعث عريقات رسائل لوزراء خارجية لوكسمبورغ وتايلاند بهذا الخصوص.
كما بعث رسائل لست شركات أميركية عاملة في المستوطنات. وطالب «عريقات» تلك الدول والشركات، بوقف الانتهاكات الفاضحة للقانون الدولي، ووجوب الالتزام بها. وقال إن «الشركات التي لن تنسحب من العمل في المستوطنات، ستكون عرضة للمساءلة القانونية في المحاكم الدولية والوطنية».
والأربعاء الماضي، نشرت الأمم المتحدة «قائمة سوداء» لشركات تعمل في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة.
وقالت قناة «كان» (عبرية رسمية)، إن القائمة تشمل 94 شركة إسرائيلية، و18 مثلها من 6 دول هي (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، هولندا، لوكسمبورغ، تايلاند).
ويعتبر المجتمع الدولي، بأغلبية ساحقة، المستوطنات غير شرعية، ويستند إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.
ووصل عدد المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية ومدينة القدس، إلى 322 مستوطنة، حتى نهاية عام 2019، وفق بيانات رسمية فلسطينية.