الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  رسائل فنية تبرز نجاحات قطرية

رسائل فنية تبرز نجاحات قطرية

رسائل فنية تبرز نجاحات قطرية

افتتح سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا صباح أمس الاثنين معرض الطريق للفنان الإسباني غابرييل دياز روميرو بحضور سعادة السيدة بيلين ألفارو سفير مملكة إسبانيا لدى الدولة وعدد من المهتمين والإعلاميين.
ويضم المعرض الذي يتواصل في مبنى 18 إلى غاية 28 فبراير الجاري عددا من اللوحات والأعمال أبرزها الفنان بطابع تجريدي رمزي ضمن ما يعرف بالفن المعاصر المفاهيمي، حيث اعتمد على إشارات الطريق للإيحاء بقصص متنوعة لها علاقة بنهضة قطر.
وبهذه المناسبة، أشاد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بفكرة المعرض قائلا: لقد أبدع الفنان غابرييل دياز روميرو في تحويل علامات الطريق إلى أعمال فنية رمزية في إشارة إلى حصار قطر حيث يبعث برسالة فنية تشير إلى نجاح قطر في تخطي العقوبات.
وأضاف أنّ المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا حريصة على تقديم التجارب الفنية المتميزة ذات المستوى الفني العالي والرسالة السامية. حيث يظل الفن ملتقى لجميع الثقافات والشعوب وهو يتجاوز جميع الحدود نحو إمكانات تعبيرية مذهلة.
ومن جانبها ثمنت السفيرة الاسبانية ما احتواه المعرض من قيمة فنية عالية وقالت انه معرض جذاب حيث يتضمن تقاطعات فنية وثقافية كثيرة مستوحاة من طبيعة الثقافة العربية ومن نهضة قطر وتطورها، مؤكدة ما يمثله الحي الثقافي كتارا من وجهة مميزة لتقديم أبرز التجارب الفنية والإبداعية المحلية والعالمية.
ومن جهته، تقدم الفنان غابريل دياز روميرو بالشكر للقائمين على المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا على ما وجده من تعاون في تنظيم معرضه وما لقيه من تفاعل إيجابي مع ما قدمه من أفكار. وقال إنه سعى من خلال هذا المعرض إلى تسليط الضوء على قصص عظيمة متميزة فهو يعتبر أنّ الوجهة النهائية تنتظر الأبطال دوما. وأوضح أنه اعتمد على علامات الطريق لإبراز قصة نجاح قطر وصمودها في مواجهة الحصار.
وأشار إلى أن تنظيم قطر لكأس العالم 2022 هو طريق النجاح الذي تسلكه عبر تحقيق كل ماهو جميل ومذهل. وبيّن أنّ هذا المعرض هو تكريم لهذا الجهد الجماعي، وإشارة لما هو متوقع في المستقبل، وتأكيد على أهمية القوة المثيرة للمشاريع التي تساعد على العمل معا من أجل هدف مشترك.
وتجدر الإشارة إلى أنّ الفنان غابرييل دياز روميرو عمل على تطوير عمله الاحترافي كمدرس فنون في المدارس الإعدادية والثانوية بإسبانيا. كما قدّم معارض فنية متنوعة في عدد من الدول في أنحاء العالم. وهو عضو في مجموعات الفنانين «صوت أمي» و«أطفال الجبال».