الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  المجموعة الرابعة تبدأ التحدي .. اليوم

المجموعة الرابعة تبدأ التحدي .. اليوم

المجموعة الرابعة تبدأ التحدي .. اليوم

الدوحة - الوطن
تبدأ اليوم منافسات المجموعة الرابعة ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2020، حيـث تتنــافـــــس فرق العقــلة، التحدي، النخبة، مســـيكـة، الرويـض، وكان عــســـاس كــل فريق قد دخل إلى المحمية أمس لاختيار مواقع انطلاق فرقهم، حيث تكون مهمة العساس الرئيسية هي اختيار المكان الأمثل للفريق.
وقال السيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة القلاليل للصيد التقليدي 2020 إن فرق المجموعة الرابعة جاهزة ومستعدة بشكل جيد لدخول المنافسات، والجميع متحفز لتحقيق نتائج إيجابية، وبطبيعة الحال هذا ينعكس على مستوى المنافسات في البطولة.
وأشار المعاضيد إلى أن جماهير القلايل سوف تستمتع بمنافسات تلك المجموعة على غرار المجموعات السابقة، خاصة وأن الفرق تضم عناصر من أصحاب الخبرات في المقناص.
أما محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس بطولة القلايل والمدير التنفيذي فاجتمع بقادة الفرق والأعضاء قبل دخول محمية «لعريق» وهو الاجتماع الاعتيادي الذي يسبق دخول الفرق إلى المحمية، ويساهم هذا الاجتماع بتذكير قادة الفرق والأعضاء بالشروط العامة للبطولة، وكذلك يجيب فيه نائب الرئيس والمدير التنفيذي عن كافة الأسئلة الإضافية التي قد ترد إلى أي من المشاركين.
وتمنى محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس بطولة القلايل والمدير التنفيذي التوفيق للفرق المشاركة في المجموعة الرابعة مؤكداً أن كافة الفرق المشاركة في القلايل تسعى لنيل بيرق القلايل.
وقال سيف محمد سيف الكعبي عضو فريق العقلة انه يشارك للمرة الأولى في منافسات القلايل وبالنسبة له تعد تجربة فريدة من نوعها، كونه يشارك في بطولة بحجم القلايل وسط هذه النخبة من هواة المقناص، مشيراً إلى أن البطولة بالنسبة له لها عدة فوائد فهي تكسبه خبرة في المقناص وفي نفس الوقت يعيش من خلالها حياة الآباء والأجداد، فضلاً عن قضاء أوقات ممتعة جداً داخل المحمية وفي أجواء البطولة بصفة عامة.
وأضاف الكعبي أن المنافسات قوية والفرق جميعها تدخل ولديها رغبة كبيرة واستعداد قوي لحصد اللقب، وهذا بطبيعة الحال يكسب المنافسات متعة وإثارة.
ومن جانبه قال علي محمد النابتي قائد فريق التحدي انه يشارك في هذه البطولة للمرة الثانية كقائد، موضحاً أن فريقه يضم عناصر من أصحاب الخبرات وبينهم خمس مشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي 4 سعوديين ومشارك من سلطنة عمان، وجميعهم تم اختيارهم بعناية لخوض تلك المنافسات.
وأضاف النابتي أن المنافسة في المجموعة الرابعة لن تكون سهلة على الإطلاق وبالرغم من ذلك فهم على قدر المنافسة ومستعدين جيداً لذلك، فقد شاهدنا منافسات المجموعات السابقة وكانت جميعها قوية لأن الفرق المشاركة أنفسها قوية جداً حتى من لم يحالفهم الحظ للتأهل للنهائي كانت فرق قوية.
وأوضح قائد فريق التحدي أن فريقه استعد جيدا بتجهيز الحلال والطيور لخوض منافسات تلك البطولة وتحقيق نتائج إيجابية وهذا ما نعد به جماهير فريق التحدي في النهاية، نحن نجتهد ونبذل أقصى ما لدينا من جهد والتوفيق من عند الله جل وعلا.
وقال سفر راشد سفر الهاجري عضو فريق النخبة انه يشارك للمرة الثالثة على التوالي في بطولة القلايل، وثالث مشاركة للفريق كذلك، حيث كانت مشاركاته في فرق مختلفة والفريق الحالي هو فريق جديد بالنسبة له، مشيراً إلى أن فريق النخبة يدخل هذه المنافسات ولديه رغبة واستعداد قوي لتحقيق نتائج إيجابية والمنافسة على بيرق القلايل، معتبراً المنافسات في النسخة الحالية من القلايل قوية جداً، وهذا ما أثبتته نتائج المجموعات السابقة، فقد شاهدنا كيف أن النتائج كانت تتغير وهو ما يزيد من متعة المنافسات بين الفرق.
وحول استعدادات فريقه لهذه البطولة قال الهاجري ان فريق النخبة استعد جيداً للدخول في منافسات القلايل ولا يخشى أي من الفرق المشاركة ويتطلع أن يحققوا نتائج جيدة في البطولة.
وقال هادي محمد عبدالله البريد عضو فريق الرويض ان المشاركة في حد ذاتها بالقلايل هي فوز فكل من يحالفه الحظ للمشاركة في منافسات تلك البطولة بالتأكيد هو فائز، فهي تجربة فريدة من نوعها في بطولة باتت من أهم وأضخم بطولات المقناص في منطقة الخليج والشرق الأوسط بل والعالم.
وأضاف عضو فريق الرويض أن فريقه يدخل المنافسات ويأمل في تكملة المنافسات نحو تحقيق لقب القلايل، مؤكدا أن الفريق يضم عدد من أصحاب الخبرات وهم قادرون على ترجيح كفة الفريق في داخل المحمية والخروج بنتائج إيجابية.
وقال ان القلايل هي فرصة جيدة للعيش في أجواء حياة الأجداد والآباء والحفاظ على هذا الموروث.
ومن جانبه قال جاسم راشد خميس سعد الخليفي عضو فريق مسيكة انه يشارك للمرة الثالثة في البطولة، مؤكدا على أن من يشارك ولو لمرة واحدة في القلايل بالتأكيد يسعى، ويجتهد للمشاركة فيها مرات ومرات لأن الأجواء هنا غير والبطولة بحد ذاتها مميزة وممتعة، واللجنة المنظمة لم تألوا جهداً في تجهيز موقع البطولة وتوفير كل ما يلزم للفرق المشاركة من أجل التنافس في أجواء رائعة، وهذا بطبيعة الحال يكون له مردود إيجابي على النتائج وقد لمسنا هذا بالفعل.
ووعد الخليفي جمهور فريق مسيكة بأنهم سيحققون نتائج إيجابية ويبذلون أقصى ما لديهم من جهد، ويتمنى أن يكون الحظ حليفهم داخل المحيمة، حيث ان كل الفرق تجتهد والتوفيق في النهاية من الله سبحانه وتعالى، والأهم هو أن تكون راضيا عن أدائك، فخوض التجربة بحد ذاتها فوز ومتعة.