الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مئات المتظاهرات يشعلن احتجاجات بغداد

مئات المتظاهرات يشعلن احتجاجات بغداد

مئات المتظاهرات يشعلن احتجاجات بغداد

بغداد-وكالات- قال عضو في مفوضية حقوق الإنسان العراقية (مؤسسة رسمية ترتبط بالبرلمان)، أمس، إن ملثمين مجهولين طعنوا متظاهرة معتصمة في ساحة التحرير وسط بغداد ولاذوا بالفرار.
وأضاف علي البياتي للأناضول، إن «متظاهرة وهي طالبة جامعية تعرضت للطعن بآلة جارحة من قبل ملثمين مجهولين في ساحة التحرير وسط بغداد».
ويوم أمس الأول قالت مصادر طبية وشهود عيان ان 31 متظاهراً وعنصراً اصيبوا بجروح وحالات اختناق في محافظات بغداد وذي قار وبابل بعد اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين.
وتظاهرت مئات العراقيات في وسط بغداد أمس دفاعا عن دور المرأة في حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة، بعد دعوة أطلقها الزعيم مقتدى الصدر لعدم الاختلاط بين الجنسين في أماكن الاعتصام.
وأعادت التظاهرة بعضا من الزخم للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة التي بدأت بالتراجع بعد أكثر من أربعة أشهر على انطلاقها في بغداد ومناطق الجنوب العراقي.
وسارت نساء وشابات في نفق السعدون وصولًا إلى ساحة الاعتصام الرئيسية، وهن يرفعن شعارات ويردّدن هتافات تشدد على دور المرأة في الاحتجاجات المطالبة برحيل الطبقة السياسية المتّهمة بالفساد.
وقالت الطالبة الجامعية في قسم الصيدلة زينب أحمد لفرنس برس «هناك من حرّض ضدّنا قبل أيام ومن يحاول أن يعيد النساء إلى المنازل وأن يسكتنا... لكننا نزلنا بأعداد كبيرة حتى نثبت لهم أن كل محاولاتهم ستبوء بالفشل».
وتابعت «نريد أن نحمي دور المرأة في التظاهرات، فحالنا حال الرجل. هناك محاولات لإخراجنا من الساحة لكننا سنعود أقوى». وفي مشاهد غير مسبوقة في المجتمع العراقي العشائري المحافظ، يتظاهر الشبّان والشابات جنبا إلى جنب. لكن الصدر، الذي أيّد التظاهرات في بدايتها ودفع بآلاف الأنصار لساحات الاعتصام، طالب عبر تويتر السبت الماضي بعدم الاختلاط بين الجنسين. وقال إنّ على المتظاهرين «مراعاة القواعد الشرعية والاجتماعية للبلد قدر الامكان وعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام». ويشوب التوتر علاقة الصدر بالمتظاهرين منذ أعلن هذا الشهر دعمه لتكليف الوزير السابق محمد علاوي تشكيل حكومة جديدة، وهو ما يرفضه المحتجون باعتبار أن رئيس الوزراء المكلف مقرّب من الطبقة الحاكمة. وسارت النساء وبينهن مئات الطالبات لأكثر من ساعة ونصف ساعة في ساحة التحرير ومحيطها وهنّ يرددن شعارات تدافع عن دور المرأة وتدعو للاستمرار بالاحتجاجات.
وكتب على إحدى اللافتات «أنا ثورة وصمت الذكور عورة»، وعلى أخرى «حرية ثورة نسوية».