الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الفن لغة الأعماق

الفن لغة الأعماق

الفن لغة الأعماق

كتب - محمد الربيع
قدم أنيما جاليري باللؤلؤة الفنان القطري الشاب ياسر الملا في معرض فردي وتجربة جديدة بعنوان: «أبيض وأسود مع لمسة ظل رمادي»، افتتح المعرض مساء أمس الأول بحضور جمع غفير من الفنانين التشكيليين والإعلاميين والمهتمين بالفنون البصرية. وفي حديثه لـ الوطن، قال الملا: الفن هو لغة الأعماق، ومهمته هي إثارة الأفكار والجدل بطريقة معينة، وقد حاولت في هذه التجربة وهذا المعرض تقمص تجربة الإنسان الأول وطريقته في التعبير عن نفسه من خلال الرسومات على الكهوف التي لم تكن فنا، لكنها يومياته التي عبر فيها عما لفت نظره، فقد كان يرسم مخاوفه وأحلامه وتخيلاته، وقد حاولت في تجربتي هذه أن أتواصل معه.
وقد عبرت عن نفسي في هذه الأعمال بطريقة معينة، حاولت فيها معالجة واكتشاف المنطقة الرمادية بين الأبيض والأسود. وكان الملا قد قال في تقديمه لمعرضه: «في عام 2016 كان لدي حلم. في تلك الليلة استيقظت خائفا من شيء لم أُعايشه من قبل. كانت عاصفة من الأفكار احتلت رأسي. في اليوم التالي، وجدت نفسي أشتري قطعة قماش وبعض الأقلام السوداء وبدأت في الرسم بلا توقف. الآن أرسم خطوطي اللانهائية لها على كل شيء؛ الجدران والأبواب والطين والورق والقماش والصناديق وأي شيء يمكنني وضع يدي عليه. أعتقد حقًّا أنني وجدت شغفي وأنا أكثر سعادة من أي وقت مضى».
ويقول جاليري أنيما عن الفنان ياسر الملا: رسوماته باللونين الأسود والأبيض، مع مضاعفات الخطوط بالحبر، مستديرة، مستقيمة، منحنية وعلى كل القوالب والأشكال.
تُرسل رسوماته المتكررة رسالة متواصلة ومستمرة تتناول أسئلة بلا إجابة، وشخصياته الخفية في بحث مستمر، تتناقل الأفكار والعواطف العميقة، هل هذه هي رؤيته عن العالم الحقيقي؟