الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الوفاق» : حفتر بلا عهد ولا ميثاق

«الوفاق» : حفتر بلا عهد ولا ميثاق

«الوفاق» : حفتر بلا عهد ولا ميثاق

عواصم- وكالات- قالت قوات الحكومة الليبية، أمس، إن ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر نفذت هجوما برياً جنوب مصراتة، ولا زالت تقصف طرابلس، معتبرة أن ذلك «يثبت أن هذه الميليشيات لا عهد لها ولا ميثاق».
جاء ذلك في بيان للعقيد محمد قنونو، المتحدث باسم الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، نشر على الصفحة الرسمية لعملية «بركان الغضب» على الفيسبوك.
وأضاف «مليشيات المتمردين ومرتزقتهم برهنت مجدداً بأنه لا عهد لهم ولا ميثاق، ونفّذوا هجوماً برياً على منطقتي أبوقرين والقداحية، جنوب مصراتة، مدعومين بطيران أجنبي يُضاف للغارات الأجنبية التي رصدتها الأمم المتحدة المدة الماضية». وأوضح قنونو «قواتنا دمّرت وسيطرت على عدد من الآليات المسلحة، كما سيطرت على ذخائر ومعدات عسكرية مصرية الصنع».
وأضاف «قبضنا على عدد من مليشيات المتمردين بينهم مرتزقة، فيما فرّ البقية تاركين خلفهم جثث قتلاهم تحترق داخل الآليات العسكرية».
ودعا قنونو، المدنيين في المنطقة الممتدة من أبوقرين وحتى سرت شرقاً، والجفرة جنوباً إلى «الابتعاد عن تمركزات المليشيات والمرتزقة وعدم السماح لهم باتخاذهم دروعاً بشرية».
وأعلنت قوات الحكومة الليبية، عن تدمير والسيطرة على عدد من الآليات العسكرية التابعة لمليشيات حفتر، بعد محاولتها شن هجوم والتقدم باتجاه منطقة أبو قرين.
وفي طرابلس، قال المتحدث العسكري «لازالت العصابات المتمردة تقصف الأحياء المدنية ومطار معيتيقة الدولي بالأسلحة الثقيلة عشوائياً».
ويتكرر قصف طرابلس يوميا رغم موافقة حفتر على وقف لإطلاق نار، بمبادرة تركية روسية، منذ 12 يناير الجاري.
وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أمس، بـ«أشد العبارات» قصف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، لمطار معيتيقة الدولي في العاصمة طرابلس.
وقالت البعثة الأممية، في بيان، إن «مليونين من سكان العاصمة طرابلس حرموا من منفذهم الجوي الوحيد جراء الاستهداف المتكرر لمطار معيتيقة». وجددت التأكيد على أن قصف الأهداف المدنية لا سيما المرافق العامة يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني.
وتسببت قذائف عشوائية، أطلقتها قوات حفتر على أحياء طرابلس ومطار معيتيقة، أمس الأول، بمقتل مغربي وإصابة ثلاثة ليبيين، وإلحاق أضرار بمستشفى، وتغيير مسار طائرة مدنية، قبل أن تهبط في مطار العاصمة.
من جهة ثانية، قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إنه اتفق مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا والتنسيق الدائم بين البلدين حول تطورات الأزمة. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي بالعاصمة الجزائر. وقال تبون: «لنا اتفاق تام على أن نتبع ما تقرر في مؤتمر برلين ونسعى للسلم والتنسيق اليومي حول المستجدات».

الصفحات