الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إجراءات المرور تردع «مخالفات سيلين»

إجراءات المرور تردع «مخالفات سيلين»

إجراءات المرور
تردع «مخالفات سيلين»

كتب- يوسف بوزيه
شهدت منطقة سيلين انخفاضاً كبيراً في مظاهر الاستعراضات الخطرة ومنافسات التفحيط، جراء الرقابة المرورية والقوانين الصارمة وحملات التوعية التي نظمتها الإدارة العامة للمرور وساهمت في تراجع مخالفات التطعيس وحوادث المرور بنسبة كبيرة في تلك المنطقة، بحسب مشاهدات الوطن وشهادات المواطنين.
وذلك استكمالا للحملة المرورية التي نظمتها إدارة المرور، وشملت ضبط المركبات التي قام قائدوها بارتكاب مخالفات مرورية جسيمة في منطقة سيلين.. ومن ثم عرضهم على النيابة العامة المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية ضدهم.. في خطوة لاقت استحسان العديد من المواطنين ودفعت إلى تعزيز المؤشرات الإيجابية فيما يتعلق بالتخفيف من مخاطر «حوادث سيلين». في هذا السياق أعرب راشد الكواري عن شكره للإدارة العامة للمرور على الرسالة الأبوية الحازمة التي أوصلها للشباب، سعادة اللواء محمد سعد الخرجي مدير الإدارة العامة للمرور، وحملت توعية للمرتادين من قائدي المركبات والدراجات النارية وتنبيههم، مثنيا على سرعة استجابة الجهات المسؤولة في اتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة هذا الموضوع المهم من خلال تشكيل لجنة برئاسة وزارة الداخلية تختص بوضع خطة لتطوير منطقة سيلين ورفع السلامة المرورية فيها، وتجنب أية مخاطر بالمنطقة، مؤكدا أن هذه الإجراءات هي تجاوب سريع ومقدّر نسأل الله أن يساهم في حفظ أرواح شبابنا..
وأكد الكواري ان حوادث منطقة سيلين وإن تشابهت مع حوادث الطرق في بعض الأوجه، إلا إنها تحتاج دراسة ومعالجة خاصة، ولا يصح مقارنتها مع حوادث الطرق بشكل مباشر. وذلك لأن حوادث سيلين تنتج عن ممارسة هواية خطرة غير منظمة وتفتقر لشروط السلامة. بالإضافة لذلك، فإن هذه الهواية رغم خطورتها فهي متنفس لعدد من الشباب، والمنع الكلي قد ينقل المشكلة لمكان آخر.. متسائلاً: ما إذا كانت المشكلة في الهواية نفسها أم في عدم ممارستها بشكل آمن؟
بدوره قال المواطن ناصر موسى إن الاستعراضات الخطرة على الكثبان الرملية في سيلين ظاهرة مستمرة بدافع حب الشباب القطري لرياضة السيارات وحب التميز واستعراض القوة بالنسبة لفئة المراهقين، مع سهولة الحصول على سيارة، وهناك الأعراف الاجتماعية التي تضع قيوداً على الشاب القطري في إفراغ الطاقات البدنية والذهنية، في حين ان منطقة سيلين تمنح هؤلاء الشباب فسحة لإفراغ طاقاتهم وممارسة هواياتهم.. وأكد أن الحلول على المدى القصير من وجهة نظره تتمثل في وضع شاشات متحركة للتوعية بمخاطر الاستعراض في أوساط الشباب من خلال مادة إعلانية تخاطب عقول الشباب، وكذلك تنظيم فعاليات في وسط التجمعات الشبابية والبيئية في سيلين، أما الحلول على المدى الطويل فتتمثل من وجهة نظره في توعية الأطفال في المدارس بأسلوب مناسب، بما في ذلك تخصيص مادة للصحة النفسية والاجتماعية في المدارس تتبع لجنة مشتركة ويكون تقييمها إلزاميا للنجاح، ولا بد كذلك من ربط سلفة السيارة لمن هم تحت سن الـ 22 سنة بموافقة جهة تتبع الصحة النفسية إلى جانب الترويج لممارسة الرياضة مع أهمية التركيز على هذه النقطة.
مسؤولية «المرور»
وقال عيسى المهندي ان الحوادث في منطقة سيلين لا تقتصر على قائدي المركبات الاستعراضية والدراجات النارية المسرعة، بل هناك العديد من المواطنين، ممن تعرضوا لإصابات جراء الحوادث في المنطقة بينما كانوا يتنزهون أو يتمشون في حالهم بسبب سيارة دخلت عليهم أو داهمتهم من فوق الكثبان الرملية التي تحجب الرؤية عن السائقين.. وأكد المهندي ان الإدارة العامة للمرور مسؤولة مسؤولية مباشرة عن تأمين المنطقة ومنع التجاوزات الخطرة وتعريض أرواح الناس للخطر. فيما قال خالد اليامي أحد مرتادي سيلين إن العديد من أصدقائه الشباب يرى في الكثبان الرملية والمنحدرات المحاذية للشاطئ مكاناً مناسبا للاستمتاع بممارسة «التطعيس» في عطلة نهاية الأسبوع، خاصة في ظل عدم وجود «أندية خاصة» لتقنين هذه الهواية أسوة بهواية الطيران الشراعي على سبيل المثال، وأكد اليامي ان هواية ركوب الرمال تمثل خطرا للمبتدئين ومتعة للمحترفين.. لكنها تظل الرياضة الرائجة في قطر لأنها أكثر شعبية وأقل كلفة من غيرها وهي أقرب إلى نفوس الشباب من الهواة والمحترفين على حد سواء.. وأكد ان أغلب من يرتاد المنطقة هم من المحترفين لا تنقصهم الخبرة.. أما بعض المبتدئين فيشعر بالخوف والرهبة في البداية لكن مع مرور الوقت يشعر بالمتعة والثقة والأمان.. منوهاً بتطبيق الإجراءات الوقائية المتعلقة بالأمن والسلامة العامة والخاصة اثناء القيادة.
حملة مرورية
وتشمل الحملة المرورية التي تنظمها الإدارة العامة للمرور في منطقة سيلين تسيير دوريات مرورية مدنية إضافة إلى الدوريات الرسمية لضبط الحركة المرورية وتحقيق الردع وضبط المخالفين سواءً ممن يعرضون حياتهم أو حياة الآخرين للخطر. كما أهابت وزارة الداخلية الالتزام بقواعد وآداب المرور خصوصاً في منطقة سيلين، علماً أنه في حالة ضبط المخالفين سيتم عرضهم على النيابة المختصة لاتخاذ الإجراء اللازم. وتتعاون الإدارة العامة للمرور مع أولياء الأمور لتوجيه الأبناء للالتزام بقواعد وآداب المرور، وعدم تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.. وتفاعل العديد من المغردين مع الحملة التوعوية للحد من مخاطر الاستعراضات في سيلين، وأكد المغرد «جاسم السليطي»: ان «الاستعراض في سيلين توقف هذا الاسبوع، نشكر كل من سعى إلى ذلك حفاظاً على أرواح أبنائنا». وقال جاسم سلمان: الحمد لله هذا الأسبوع لم تسجل حوادث في سيلين، بسبب الإجراءات الصارمة وملاحقة المخالفين. من أمن العقوبة أساء الأدب.
خطة متكاملة
يذكر أن الجهات الرسمية اتخذت عددا من القرارات للحد من حوادث منطقة سيلين، شملت تشكيل لجنة برئاسة ممثل عن وزارة الداخلية وعضوية ممثل عن كل من المجلس الوطني للسياحة ووزارة المواصلات والاتصالات وهيئة الأشغال العامة وقطر للبترول، وتختص اللجنة بوضع خطة متكاملة لتطوير منطقة سيلين ورفع مستوى السلامة المرورية فيها وتجنب أية مخاطر بالمنطقة، مع دراسة المتطلبات والوسائل اللازمة من أجل وضع حد لمسلسل الحوادث المتكررة في تلك المنطقة. كما يبذل المجلس الوطني للسياحة جهودا متمثلة في وضع خُطة خمسية لتطوير منطقة سيلين، بحيث تصبح بعد الانتهاء من تنفيذ الخُطة منطقة جذب سياحي تتوفر فيها شروط الأمن والسلامة سواء للمركبات أو مُستخدميها.. مع وجود دعوات للمجلس الوطني للسياحة بتعجيل برنامجه لتطوير المنطقة وتوفير شروط الأمن والسلامة اللازمة، ليتم تنفيذ البرنامج خلال سنتين أو ثلاث بدلاً من خمس سنوات، لتكون جاهزة مع موعد استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022).
المرتبة الخامسة
وبحسب الإحصائيات المتعلقة بمنطقة سيلين، وعلى الرغم من التغطية الإعلامية التي تشملها بسبب تكرار الحوادث، إلا أنها تأتي في المرتبة الخامسة ضمن المناطق الأعلى في الدولة التي تشهد حوادث الطرق.. حسبما ورد في تقرير لجنة الشؤون الداخلية والخارجية بمجلس الشورى والتي خلصت إلى مجموعة من التوصيات الهامة للحد من حوادث السرعة الزائدة في منطقة سيلين ومسبباتها، تضمنت وضع استراتيجية وطنية للتوعية لا تقتصر على إدارة المرور، بل تشمل جهات حكومية أخرى مثل المجلس الوطني للسياحة ووزارة التعليم وإدارة المرور، وتكثيف تواجد الدوريات والتحريات على الطرق السريعة، وتشديد العقوبات وتوقيع عقوبات أقسى تشمل التوقيف إضافة للمخالفات المرورية، وأن يتم الإعلان عن توقيع عقوبة التوقيف بحق الأشخاص المُخالفين دون ذكر أسماء، والتشديد على عدم استخدام الهاتف أثناء القيادة واستخدام حزام الأمان.