الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  دقات مهرجان المسرح المدرسي الثاني

دقات مهرجان المسرح المدرسي الثاني

Marased2@hotmail.comيعقوب العبيدلي
العنوان أعلاه اقترحه عليّ أخي وزميلي أستاذ المسرح والمتخصص في النقد المسرحي /‏‏ سباعي السيد السباعي إبراهيم /‏‏ مؤلف الكتاب الثري والمثري «الدراما الرقمية والعرض الرقمي» لأنه يحمل مضموناً ثرياً لسطورنا المدحرجة اليوم، إن المسرح المدرسي يعبر عن آفاق متطلعة في التعليم والثقافة، وكان ولايزال أداة تعليمية، تربوية استثنائية تمنح الطالب مساحة من الحرية لإظهار مهاراته، وإمكاناته، ومواهبه الدفينة، على الصعيدين الاجتماعي والإنساني، ومن هذا المنطلق الهادف، نظمت وزارة التعليم والتعليم العالي مهرجان المسرح المدرسي في نسخته الثانية 2020 من قريب، بالتعاون مع المدارس الحكومية، لتحتفي من خلاله بمستجدات الفنون المسرحية والحراك الثقافي الذي تشهده دولتنا قطر في جميع المجالات، إن المسرح يعتبر أبو الفنون، بل وعراب كل الفنون، وقد جاء مهرجان المسرح المدرسي البديع في نسخته الثانية بحضور سعادة الدكتور /‏ إبراهيم صالح النعيمي /‏ وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، والسيدة الفاضلة /‏ فوزية عبدالعزيز الخاطر /‏ وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية، والسيدة /‏ موزة المضاحكة /‏ رئيس التوجيه التربوي، بجملة من العروض والفعاليات المتنوعة في يومه الأول والثاني والثالث والبقية تأتي على مسرح الكشافة والمرشدات القطرية، - والتي تهدف في مضمونها إلى إثراء الحركة المسرحية المدرسية وتفعيل دورها الرائد كرافد مهم من روافد الثقافة والإبداع، والتي أسهمت في غنى العملية التربوية وإثارة الفضول المعرفي لدى التلاميذ، ففتحت أمامهم أبوابا جديدة من التعليم، والتثقيف، والاطلاع، وعرفتهم على أوجه متعددة من فنون الأدب العربي والعالمي، للمرة الثانية نهنئ ونبارك للأستاذة الفاضلة سعاد السالم رئيسة قسم الفنون والمسرح في قطاع شؤون التعليم – إدارة التوجيه التربوي - قسم الفنون والمسرح وفريق العمل جهودهم الجبارة، ونبارك للأستاذ القدير /‏‏ محمد الجراح /‏‏ موجه التربية المسرحية بقسم الفنون والمسرح بالوزارة ومساعيه الخيرة في الإعداد والترتيب والإخراج والإنجاز لهذا المهرجان المسرحي المدرسي في نسخته الأولى والثانية، إن مهرجان المسرح المدرسي المقام حالياً بسوق واقف مسرح (عبدالعزيز ناصر) عبارة عن عروض شائقة، وأيام رائعة، من اللوحات الفنية والثقافية والتعليمية والتربوية الاستثنائية منحت الطلبة مساحات من الحرية لإظهار ملكاتهم الإبداعية ومهاراتهم الفنية، وأظهروا إمكاناتهم ومواهبهم الاجتماعية والإنسانية، لقد جاء مهرجان المسرح المدرسي بديعاً جميلاً مثرياً، مشتملاً على المناشط والفعاليات المتنوعة، والتي تهدف في مجملها إلى إثراء الحركة المسرحية المدرسية وتفعيل دورها الرائد كرافد من روافد الثقافة والتعليم والإبداع، فهو بلا شك يسهم في إثراء العملية التعليمية، ويثير الفضول المعرفي لدى الطلبة، ويعرفهم على أوجه متعددة من فنون الأدب العربي، لقد جاءت فعاليات مهرجان المسرح المدرسي تحقيقاً لرؤية القيادة التعليمية وتنفيذاً لرؤاهم في ضرورة تفعيل أنشطة المسرح المدرسي، وإعادة الاعتبار إليه كونه يسهم في إثراء العملية التعليمية، ويفتح للطلبة آفاقا جديدة من الفنون والإبداع، ولا شك أن هذا المهرجان الراقي بلوحاته المتعددة من مقطوعات موسيقية وقصائد شعرية، وعروض طفولية وشبابية استعراضية رمى حجراً بالمياه الراكدة، وغير مشهد المسرح المدرسي، من خلال تنظيمه الممنهج، وعروض المدارس التي فاقت التصور، وتفاعل مؤسسات الدولة معها، إدارة المرور – كمثال - أعلم علم اليقين أن مدارسنا الحكومية وقسم الفنون والمسرح فيهم كفاءات، وعناصر ونماذج فنية قادرة ومقتدرة، لهم تجاربهم الهامة في حقول الإعداد والإخراج والتمثيل وكتابة النصوص والتدريب، ويمكن أن يكون لهم دور ملموس في إثراء مجمل فنون المسرح المدرسي، من خلال المحاضرات والورش والحلقات النقاشية والعروض المختلفة، إن المسرح المدرسي لا يتعارض مع فلسفة المنهاج التربوي والمدرسي، بل يأتي دوره منسجماً معها وداعماً ومكملاً لها، ومن الأمور البارزة في مهرجان المسرح المدرسي اهتمام صنّاع القرار التعليمي والإدارات المدرسية به وبعروضه والتفاني في توصيل رسالته للمتلقي بشكل مقنع وبشكل متميز وإبداعي، وهذا لوحده سيوجد لنا إن شاء الله مواهب واعدة يمكن أن توظف وتستثمر بشكل صحيح ويمكن أن يكون لهم دور مؤثر في الحراك المسرحي على مستوى الدولة مستقبلاً. شكراً لوزارة التعليم والتعليم العالي، على مهرجان المسرح المدرسي، وشكراً لقسم الفنون والمسرح في كل لحظة ولفتة، وشكراً للقائمين على قسم المسرح والتوجيه المسرحي والأستاذ الفنان محمد الجراح وفريق عمله على العروض المسرحية من مدارس البنين والبنات على جهودهم، وإن دل هذا فيدل على مساعيهم الخيرة من أجل قطر، وكلنا نحب قطر وتهمنا مصلحتها. وعلى الخير والمحبة نلتقي.

الصفحات