الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  واشنطن تعارض ضم الاحتلال لأجزاء بالضفة

واشنطن تعارض ضم الاحتلال لأجزاء بالضفة

عواصم- وكالات- قال مسؤول أميركي إن البيت الأبيض، يعارض أي خطوة إسرائيلية أحادية الجانب، لضم أجزاء من الضفة الغربية، قبل نشر خطته المرتقبة لتسوية الصراع، والمعروفة باسم «صفقة القرن».
ونقلت المحطة الإخبارية الإسرائيلية (13) عن مسؤول أميركي، لم تحدد اسمه، قوله إن «البيت الأبيض يعارض ضما إسرائيليا في الضفة الغربية، قبل نشر خطة السلام الأميركية».
وأضاف المسؤول الأميركي أن «الإدارة الأميركية أوضحت هذا الموقف للحكومة الإسرائيلية، وأن رئيس الوزراء نتانياهو على دراية كاملة بأن الولايات المتحدة الأميركية لا تريد أي خطوات ضم أحادية من قبل إسرائيل، قبل نشر الخطة». ولم يتضح ما إذا كان ذلك يعني أن الإدارة الأميركية ستؤيد خطوات ضم إسرائيلية، بعد نشر الخطة الأميركية. وأرجأ البيت الأبيض أكثر من مرة، العام الماضي، نشر الخطة بانتظار تشكيل حكومة إسرائيلية.
ورجحت وسائل إعلام إسرائيلية في الأيام القليلة الماضية، إمكانية نشر البيت الأبيض للخطة قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في الثاني من مارس المقبل.
بدوره حذر المجلس الوطني الفلسطيني، في رسائل لرؤساء برلمانات العالم واتحاداته البرلمانية من خطورة الإجراءات الاستيطانية الإسرائيلية الجديدة، وسلب الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف بطرق شتى، وفي مقدمتها الاستيلاء على الأرض الفلسطينية المحتلة، وتحويلها للمستوطنين. وأوضح المجلس أن الاحتلال سيطر على 700 كيلومتر مربع كمحميات طبيعية في الضفة الفلسطينية تقع غالبيتها في مناطق «ج»، من أصل 3456 كم2 من مجموع أراضي المنطقة «ج»، التي تشكل 61% من أراضي الضفة الغربية، وبذلك أصبح الكيان الإسرائيلي يسيطر على 70% من أراضي هذه المناطق، بما يشمل الأرض والمياه والطرق.