الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  عنابي اليد يتأهل إلى كأس العالم

عنابي اليد يتأهل إلى كأس العالم

عنابي اليد يتأهل إلى كأس العالم

صابر الغراوي
موفد لجنة الإعلام الرياضي
تصوير - عادل الدليمي
تأهل منتخبنا الوطني لكرة اليد رسمياً إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثامنة في تاريخه، وذلك بعد فوزه المثير والمهم الذي حققه مساء أمس الثلاثاء على حساب المنتخب الإيراني العنيد بنتيجة 31/‏25 في ثاني جولات المجموعة الثانية بالدور الرئيسي للبطولة الآسيوية التي تستضيفها الكويت حالياً على صالة الشيخ سعد العبد الله.
وحقق العنابي هدفه كاملاً من مواجهة الأمس بعد أن تفوق اللاعبون على أنفسهم في الشوط الثاني تحديداً وعوضوا به مسلسل الأخطاء الذي وقعوا فيه خلال الشوط الأول الذي أنهاه المنتخب الإيراني لصالحه بنتيجة 13/‏11.
وضرب العنابي أكثر من عصفور بحجر واحد من هذا الفوز بداية من تأهله إلى نهائيات كأس العالم العام المقبل في مصر، مروراً بتأهله إلى الدور قبل النهائي للبطولة القوية والحفاظ على فرصته كاملة في الفوز باللقب، ووصولاً إلى أن التأهل المبكر سيمنح المدرب فرصة إراحة بعض لاعبيه خلال اللقاء الأخير بالمجموعة الأولى تجنباً لعوامل الإرهاق.
الشوط الأول من هذه المباراة كان هو شوط الأخطاء الغريبة والساذجة من لاعبينا داخل أرض الملعب والتي أدت إلى نهايته بالخسارة بفارق هدفين.
في الدقائق الثلاث الأولى ضاعت الأهداف تباعاً من الفريقين قبل أن يتمكن المنتخب الإيراني من التقدم بهدفين نظيفين وبعدها رد العنابي بهدفي التعادل عن طريق فرانكيس وأحمد مددي ثم تقدم العنابي للمرة الأولى 6/‏4، من خلال هدفي أحمد مددي وهدف مروان ساسي، ولكن الأخطاء بدأت تظهر في الفريق ليتعادل المنتخب الإيراني ثم يتقدم في النتيجة الأمر الذي أجبر المدرب الإسباني ريفيرا على طلب وقت مستقطع لعلاج هذه الأخطاء.
وعندما وصلت النتيجة إلى التعادل بين المنتخبين بنتيجة 9/‏9 عاد مسلسل الأخطاء الغريبة والمتكررة ليطل بوجهه في صفوف العنابي لدرجة أن المنتخب الإيراني أحرز ثلاثة أهداف متتالية لحظة خروج لحارس، فضلاً عن أن الثلاثي أحمد مددي وحسن عواض وأنيس زواوي أهدروا ثلاث رميات جزائية متتالية، الأمر الذي ساعد المنتخب الإيراني على إنهاء الشوط الأول لصالحه بنتيجة 13/‏11 وبفارق هدفين.
الشوط الثاني
وقص فرانكيس أهداف الشوط الثاني عندما أحرز هدف تقليص الفارق بطريقة جميلة، وتلاه يوسف بن علي بالهدف الثاني ليتعادل العنابي بنتيجة 13/‏13، وبعدها تقدم المنافس مجدداً ثم تعادل فرانكيس بتسديدة صاروخية لتشتعل المباراة على وقع استمرار حالة التعادل بين المنتخبين.
وقبل أن تصل أحداث المباراة إلى الدقيقة العاشرة من زمن الشوط الثاني بدأت رحلة التفوق الواضحة للمنتخب القطري، وذلك بعد أن نجح اللاعبون في تفادي مسلسل الأخطاء وخاضوا هذه الفترة بتركيز دفاعي واضح مع تركيز أكبر في إنهاء الهجمات، وبالتالي ارتبك لاعبو المنتخب الإيراني وتعددت الأخطاء في صفوفهم.
وبعد التعادل الأخير 16/‏16 نجح العنابي في التقدم أولاً بفارق هدفين أحرزهما أحمد مددي ووجدي سنان، ثم أحرز هذا الثنائي هدفين متتالين أوصلا بهما النتيجة إلى 21/‏17، وبعدها نال يوسف بن علي البطاقة الحمراء وخرج من المباراة.
لم يتأثر العنابي بهذا الطرد وواصل تفوقه الواضح على مجريات اللعب بسبب تألق جميع اللاعبين في أداء الأدوار الدفاعية والهجومية حتى وصل بالفارق إلى ستة أهداف دفعة واحدة بنتيجة 24/‏18 ثم 25 /‏19.
وفي الدقائق الأخيرة من زمن اللقاء ركز العنابي على تهدئة رتم المباراة للحفاظ على الفارق الكبير، ونجح بالفعل في تحقيق هدفه عندما أنهى المباراة لصالحه بنتيجة 31/‏25 وبفارق ستة أهداف كاملة.

الصفحات