الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  هـــلال قطـر يضيء ســـماء اليمـــن

هـــلال قطـر يضيء ســـماء اليمـــن

هـــلال قطـر يضيء ســـماء اليمـــن

اليمن- الوطن- محيي الدين الشوتري
ضمن مشاريعه المتواصلة للتخفيف من معاناة مئات الآلاف من اليمنيين بسبب الحرب الدائرة منذ ستة أعوام، أنهى الهلال الأحمر القطري مشاريعه للعام المنصرم 2019م من خلال تنفيذه جملة من المشاريع الإغاثية والصحية والتي بلغت 16 مشروعا شملت مختلف المحافظات اليمنية حيث شملت المشاريع التي تم تنفيذها قطاعات الصحة والغذاء والإيواء استفاد منها1485741 مواطنا يمنيا في مختلف المناطق.
وفي ظل تردي الوضع الصحي وتفشي الأمراض الفتاكة في اليمن عمد الهلال الأحمر القطري ضمن مشاريعه الصحية للعام الفارط لدعم المراكز والمستشفيات الصحية المختلفة في مختلف محافظات الجمهورية حيث قام بتوفير الخدمات الصحية المتكاملة والمختلفة مثل الخدمات الأولية والطارئة وتوفير الأجهزة الطبية بمختلف أنواعها وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية والاستهلاكية وتوفير المواد التشغيلية وصيانة وترميم المرافق الصحية وإحالة المرضى إلى المستشفيات والمراكز المتخصصة واستيعاب الكادر الطبي والإداري من خلال التعاقد بحوافز شهرية وتنظيم الحملات التوعوية وإقامة الدورات التدريبية لتمكينهم وتدريبهم على مكافحة الأمراض والأوبئة المستشرية في اليمن، بالإضافة لدعم مرضى الفشل الكلوي عن طريق توفير الأدوية لمرضى الفشل الكلوي وزارعي الكلى باهظة الثمن وعمل عمليات قسطرة وجلسات غسيل كلي للمصابين بالفشل الكلوي في تعز وصنعاء وتزويد الأجهزة بالمحاليل إلى جانب توفير 550 جهاز شفط السائل الدماغي وتقديم خدمات الرعاية الصحية للنازحين بأمانة العاصمة.
أما في جانب الإيواء والغذاء فقد نفذ الهلال الأحمر القطري خلال العام المنصرم مشروع الإيواء للنازحين والمتضررين جراء الحرب والصراعات المختلفة وسط تدهور وتفاقم الوضع الانساني حيث قام الهلال ببناء419 مسكنا في محافظات الحديدة وأبين استفاد منها 2572 مستفيدا.. كما قدم في إطار مشروعه الإيوائي مساعدات نقدية لتأمين الاحتياجات من المستلزمات الشتوية في فصل الشتاء لعدد2600 أسرة في كل من الضالع وصنعاء وأمانة العاصمة في إطار مشروع الأشد ضعفا.
وللتخفيف من الآثار المترتبة على الحرب من فقر ومجاعة قدم الهلال الأحمر القطري12377 سلة غذائية خلال العام المنصرم استهدفت 65443 مستفيدا من المتضررين والناس الأشد فقرا والمحتاجين وكذلك الأسر التي تعولها المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة ضمن القطاع الغذائي.. وهدفت هذه المشاريع للتخفيف من معاناة الناس وتأمين الغذاء الأساسي المنقذ للحياة والتقليل من مخاطر الإصابة بسوء التغذية في ظل وضع يصعب فيه توفير أبسط الاحتياجات الأساسية .

الصفحات