الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  العجلات .. قصة البداية

العجلات .. قصة البداية

العجلات .. قصة البداية

يميل المرء إلى اعتقاد أن العجلة مجرد اختراع متواضع أو حتى بدائي مقارنة ببعض الأدوات الهائلة التي لدينا اليوم. وقد عُثر على أقدم عجلة في الحفريات الأثرية ببلاد ما بين النهرين، ويُعتقد أن عمرها أكثر من 5500 عام، ولم تكن تُستخدم للنقل.
على الرغم من ذلك، فإن الصور الأولى للعربات ذات العجلات وُجدت في بولندا وأماكن أخرى بالسهول الأوراسية. وتُستخدم هذه الآدلة لدعم ادعاء أن العجلة نشأت في السهول الأوراسية.
وانتشرت العجلة من مكان اختراعها الأصلي إلى أجزاء أخرى من العالم، ومع ذلك يعتقد آخرون أنها تطورت بشكل مستقل في أجزاء منفصلة من العالم بالوقت نفسه تقريباً.
وظهرت نحو 3500 قبل الميلاد؛ في أثناء الانتقال بين العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي، فقد كانت العجلات الأقدم مصنوعة من الخشب مع وجود ثقب في قلب المحور.
وفي تاريخنا المعاصر، ووفقاً لتسجيلات مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع، فإن جيمس ماكومب James Macomb هو أول شخص يحصل على براءة اختراع لعجلة؛ لتصميمه عجلة المياه الجوفية الأفقية لتوليد الطاقة الكهرومائية.
والعجلة اختراع لا يُنسب إلى مخترع واحد (أو حتى عدة)، فهناك أدلة أثرية على عجلات تعود إلى ما لا يقل عن 5500 عام، ولكن لا أحد يعرف بالضبط من اخترعها.
أما المركبات ذات العجلات فظهرت في وقت لاحق بمناطق مختلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية.
وتُنسب عادةً إلى الإغريق القدماء عملية اختراع العربة اليدوية ذات العجلة الواحدة التي تُستخدم لنقل البضائع والمواد الخام.
ومع ذلك، عُثر على أدلة سابقة على وجود عربات ذات عجلات في أوروبا والصين.. ويُعتقد أن وعاء برونوسيس وهو قطعة من الفخار اكتُشفت في بولندا ويعود تاريخها إلى ما لا يقل عن 3370 قبل الميلاد، يمثل أول تصوير لسيارة بعجلات.