الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «كتبت لك بالمقلوب» .. ملخص حياة أنثى

«كتبت لك بالمقلوب» .. ملخص حياة أنثى

«كتبت لك بالمقلوب» .. ملخص حياة أنثى

كتب – محمد مطر
أكد الكاتب عبد الرحمن العبد الله لـ الوطن مؤلف كتاب «كتبت لكِ بالمقلوب» والذي تم توقيعه في النسخة الحالية من معرض الدوحة الدولي للكتاب، أكد أن الكتاب يعتبر كتالوجا مصغرا لحل مشكلات الأنثى فهو يخاطب الأنثى، من خلال جمع أهم المشكلات التي واجهتها من طفولتها وأثرت فيها بشكل نفسي وقد تكون لاتزال تدفع ثمن هذه المشكلة حتى اللحظة الحالية؛ بسبب عدم وجود القدرة للوصول لمن يحل هذه المشكلة ووضعت شخصية واحدة حدثت لها هذه المشكلات على شكل قصة مبسطة ويسيرة سهلة الفهم إلى منتصف الكتاب حيث تحدث نقطة تحول في حياة البطلة تغير مجريات حياتها، وكيفية فهمها للأمور وتجد حلولا عملية لكل مشكلة مرت بها، بالإضافة إلى أن المقدمة في ختام الكتاب بحيث تكون هذه المقدمة نقطة انطلاقة للحياة بشكل مختلف.
وحول اختياره لهذا الاسم كعنوان للكتاب فقال: «كتبت لكِ بالمقلوب» هي جملة دارجة يستخدمها الإناث في مذكراتهن «كتبت لك بالمقلوب ليدوم الحب في القلوب»، بالإضافة إلى أن هناك نقاطا عكسية في الكتاب ونتائج مقلوبة خلاف تصور القارئ. أما عن السبب وراء استهداف الكتاب للإناث فقط فأشار إلى أنه فكر قبل البدء في هذا الإصدار في ابنته، قائلاً: فكرت بابنتي أولا، وماستواجهه في هذه الحياة فآثرت أن يكون لها مرجع ترجع إليه إذا ما حدث لها أي طارئ في هذه الحياة ثم تبلورت الفكرة بأن يكون لهن جميعا، أما الذكور فسيكون لهم كتاب شبيه في العام المقبل بمشيئة الله.
وفيما يتعلق بردود الفعل والأصداء حول هذا الإصدار فقال العبد الله: بفضل الله تم نشر خبر الكتاب قبل المعرض بمدة وعليه في أول يوم للمعرض انتهت ثلثي الكمية المطبوعة، وخلال المعرض أتتني ردود أفعال جدا رائعة ومطمئنة حول محتوى الكتاب.
أما عن احتمالية تقديم أجزاءً أخرى لهذا الكتاب يخاطب فيه الذكور فأكد أن النسخة المقبلة من معرض الدوحة الدولي للكتاب ستكون شاهدة على هذا الإصدار بالفعل، والذي من خلاله سيخاطب ويقدم الحلول للذكور، مثلما خاطب في هذا الكتاب الإناث.
وأخيراً وحول رؤيته لتفاعل الجمهور مع معرض الكتاب هذا العام فلفت إلى أنه لم يكن يتوقع هذا التفاعل خاصة في أول يوم، وفي يوم توقيع كتابه، حيث أوضح أن هناك أعداداً هائلة وقامات بالمجتمع زاروا المعرض لاقتناء هذا الكتاب وكتب أخرى لما لمسوه من صدى واسع سبق المعرض.

الصفحات