الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  عيادات ميدانية في ملاعب وفنادق المونديال

عيادات ميدانية في ملاعب وفنادق المونديال

عيادات ميدانية في ملاعب وفنادق المونديال

أكد عدد من المسؤولين بالقطاع الصحي بالدولة استعداد قطر التام لتقديم وتوفير خدمات طبية نوعية ومثالية خلال بطولة كأس العالم التي تستضيفها 2022.
ونوه هؤلاء المسؤولون في تصريحات للصحفيين على هامش فعاليات قطر للصحة 2020 الذي بدأت فعالياته أمس بالشراكات القائمة في هذا الصدد على المستويين المحلي والخارجي مع منظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي لكرة القدم / فيفا«وذلك لتوفير هذه الخدمات بالسرعة والكفاءة المطلوبة وبالمجان لكل من يحتاجها.
وأشاروا إلى الاستعدادات والتجهيزات الكبيرة التي قام بها القطاع الصحي خلال البطولات والمؤتمرات الكبيرة التي استضافتها قطر من قبل، أو تلك التي ستستضيفها لاحقا وتسبق كأس العالم 2022، يؤكد قدرة قطر وجاهزيتها الطبية التامة لمثل هذه الأحداث العالمية المهمة بمختلف أنواعها.
وفي هذا السياق قال الدكتور عبدالوهاب المصلح، رئيس مؤتمر قطر للصحة 2020، ورئيس لجنة الرعاية الصحية ومكافحة المنشطات في بطولة كأس العالم 2022 إن مؤتمر صحة قطر 2020 هو باكورة عمل صحي على مستوى الدولة بشكل عام، يستمر لمدة 3 سنوات تقريبا، كما أنه بداية لعدد من الفعاليات والبرامج المختلفة لوزارة الصحة العامة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وتهدف في الأساس إلى تثقيف الجماهير صحيا خلال مونديال 2022، وكذا العاملين في القطاع الطبي عموما وهو ما يصب في الاستعدادات الطبية لكأس العالم في قطر.
وأوضح المصلح أن برامج الاستعدادات ستكون متنوعة بدءا من العام الحالي وحتى 2022، ولا تقتصر فقط على كأس العالم بل سيتم تطبيقها في العديد من الفعاليات التي تستضيفها الدولة مثل المؤتمرات ومنافسات كأس العالم للأندية والاحتفالات باليوم الرياضي واليوم الوطني، وافتتاح الملاعب الجديدة وغيرها، مع التركيز على موضوع الصحة المثالية وعلاقتها بكرة القدم والجمهور، وتشجيعه على ممارسة الرياضة بشكل عام.
وأشار إلى التعاون والتنسيق المستمرين مع منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى أن دولة قطر ستنظم حدثا جانبيا مع المنظمة في مايو القادم خلال اجتماعها السنوي في جنيف، وقال إن قطر ستدعو كل الدول التي كانت لها مشاركات وتجارب سابقة واستضافت بطولات كأس العالم أو الألعاب الأولمبية، لاستعراض تجاربها في مجال تقديم الرعاية الصحية وخدمات الطوارئ خلال هذه الفعاليات التي ستترأسها قطر مع المنظمة.
وأكد أن التغطية الطبية أثناء مونديال قطر ستكون شاملة، بما فيها التطعيمات ضد الإنفلونزا حيث تقام البطولة في الشتاء، وتوقع مشاركة حوالي ألفي طبيب وممرض فيها وفي كل الأماكن، بالإضافة لعيادات ميدانية في الملاعب والفنادق، مع وجود خطة لتغطية طبية للمشجعين بتخصيص بعض المراكز الصحية للجمهور، ولفت إلى أن كل هذه الخدمات سيتم توفيرها وتقديمها بالمجان.
وأوضح أن الخطة الشاملة ستوفر الخدمات الطبية أثناء المونديال على 3 مستويات، الأول في الملاعب والفنادق، ثم في المراكز الصحية، وفي المستوى الثالث بالمستشفيات الحكومية، وبين أن كل هذه الخدمات مترابطة، بما لا يؤثر على تلك التي تقدمها الدولة بشكل عام، كما توقع أن يدخل قطر لحضور منافسات كأس العالم حوالي 1.9 مليون شخص، مشيرا إلى أن الدول الأخرى التي يحتاج مشجعوها لتطعيمات وتوعية وتثقيف صحي ستكون جزءا من هذه الاستعدادات.
من ناحيته اعتبر الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة، مؤتمر قطر للصحة 2020، من أهم المؤتمرات وأكبرها للصحة العامة خلال العام الحالي، كونه يضم جميع القطاعات الصحية بالدولة في إطار التجهيز لكأس العالم 2022. وأكد أن جميع القطاعات بالدولة تسعى للتجهيز لكأس العالم، بحيث تتمكن كل جهة من معرفة دورها، وهو ما ستتم مناقشته في مؤتمر اليوم بما في ذلك الأمور التقنية المطلوبة لذلك، وكذا التواصل بينها وتطوير الأنظمة والأجهزة ذات الصلة والتوعية بالوقاية من الأمراض المعدية والأنفلونزا وغيرها.
كما أكد أن تجهيزات قطر الطبية لكأس العالم ستكون الأفضل من أي تجهيزات تمت في هذا السياق طوال مسيرة هذا الحدث الرياضي العالمي، حيث يتم التركيز على طب الطوارئ وطب الحشود والتجهيزات التي تضمن أمن النظام الصحي تقنيا خلال المونديال، مضيفا القول «ما يهمنا هو الوصول للقطاع الصحي بأسرع وقت وتوفير الخدمة بكل سهولة بما في ذلك خدمات الطوارئ والرعاية الصحية الأولية».
وتطرق إلى الشراكات المحلية والعالمية فيما يعنى بالجانب الطبي لمونديال قطر، موضحا وجود اتفاق مع «الفيفا» ومنظمة الصحة العالمية لإقامة شراكات لتقديم رياضة بأفضل روح رياضية وأفضل وضع صحي. أما الدكتور يوسف المسلماني المدير الطبي لمستشفى حمد العام، فاعتبر من جهته مؤتمر قطر للصحة 2020 الأول من نوعه بالدولة، ويركز على إدارة الكوارث والرعاية الصحية في التجمعات الحاشدة. وأضاف أن الهدف الأساسي من هذا الحدث زيادة إلمام العاملين في القطاع الصحي بدولة قطر بكيفية التعامل مع التجمعات البشرية الكبيرة جدا على غرار فعاليات كأس العالم 2022، والمتوقع أن تشهد حضورا جماهيريا واسعا ومشاركة عالمية كبيرة، مشيرا إلى أن الخبراء المشاركين في المؤتمر سينقلون خبراتهم إلى الحاضرين، ما يساعد في تقديم رعاية صحية متميزة خلال كأس العالم 2022 باعتباره حدثا استثنائيا، ما يتطلب تقديم خدمات صحية طبية متميزة.