الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تبريد معسكر لخويا بأحدث تقنيات الطاقة المستدامة

تبريد معسكر لخويا بأحدث تقنيات الطاقة المستدامة

تبريد معسكر لخويا بأحدث تقنيات الطاقة المستدامة

الدوحة- الوطن
بهدف تعزيز مصادر المياه البديلة المستخدمة لأغراض التبريد وبالتالي توفير المياه الصالحة للشرب وكذلك تحسين كفاءة الطاقة وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية استخدام نظام تبريد المناطق وما يقدمه من فوائد اقتصادية وبيئية للدولة والمجتمع، قامت إدارة خدمات تبريد المناطق بالمؤسّسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» بزيارة محطة تبريد المناطق العاملة في معسكر لخويا في منطقة الدحيل والتي تبلغ قدرتها التبريدية الحالية 40400 طن تبريد والتي تستخدم أحدث أجهزة التبريد وتقنيات الطاقة المستدامة التي تعمل بأنظمة مغيرات السرعة (VFD) ذات الكفاءة العالية للطاقة حيث تقوم بتأمين المياه المبردة اللازمة للتبريد من خلال شبكة مياه مبردة موزعة على 51 محطة لنقل الطاقة موزعة داخل المعسكر الممتد على مساحة 400 هكتار والمؤهلة لإضافة محطة تبريد مناطق جديدة بنفس القدرة التبريدية الحالية، والذي يحتوي على العديد من المباني الإدارية والسكنية والمرافق المتطورة.
كما تعتمد المحطة على استدامة الموارد المائية، حيث تستخدم مياه الصرف الصحي المعالجة لأغراض التبريد بشكل مباشر وبدون إضافات أية مواد كيميائية من خلال تقنيات متطورة ومن ثم تستخدم المياه الراجعة من محطة التبريد في ري المسطحات الخضراء في المعسكر الأمر الذي يساهم في توفير المياه المحلاة الصالحة للشرب واستدامة مصادر المياه في الدولة.
ومن هذا المنطلق وبهدف تعزيز الأمن المائي لدولة قطر فإن المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» تؤكد على أهمية التحول لاستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة أو أية موارد مائية بديلة متاحة ومناسبة في أغراض التبريد بدلا من استخدام المياه الصالحة للشرب في جميع محطات تبريد المناطق العاملة والتي لا تزال تحت الإنشاء أو التصميم.
ومن المهم التذكير بأهمية استخدام نظام تبريد المناطق في المشاريع السكنية والتجارية والصناعية والذي بلغت نسبة استحواذه 18 % من إجمالي قدرة التبريد في الدولة وهي نسبة في تزايد مستمر وذلك بفضل مساهمة نظام تبريد المناطق الكبيرة في توفير استهلاك الكهرباء بنسبة 30 – 40 % والمياه المحلاة المستخدمة في التبريد بالتحول لاستخدام المياه المعالجة وكذلك تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال تقليل استهلاك الغاز الطبيعي اللازم لإنتاج الكهرباء وتحسين البيئة والتقليل من التلوث الضوضائي.

الصفحات