الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قفزات كبيرة شهدتها العلاقات القطرية ـــ الطاجيكية

قفزات كبيرة شهدتها العلاقات القطرية ـــ الطاجيكية

الدوحة - قنا- أكد سعادة السيد خسرو صاحب زاده سفير جمهورية طاجيكستان لدى الدولة، أن العلاقات بين دولة قطر وطاجكستان شهدت قفزات كبيرة على صعيد تعزيزها وتوثيقها باستمرار لما فيه مصلحة البلدين وشعبيهما الشقيقين.
وقال سعادته في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بمناسبة اليوم الوطني للبلاد «إن العلاقات الدبلوماسية بدأت بين طاجيكستان وقطر عام 1994م وهذا العام نحن نحتفل بالذكرى الخامسة والعشرين لإقامة هذه العلاقات المتميزة التي تشهد منذ ذلك الوقت تطوراً مطرداً على مختلف الأصعدة ذات الاهتمام المشترك».
وأوضح أن العلاقات المتميزة والمتينة القائمة بين البلدين تستمد قواها من الأواصر الروحية والتاريخية والقواسم المشتركة بين الشعبين الطاجيكي والقطري من جانب، ومن الصلات الأخوية الخاصة القائمة بين زعيمي البلدين فخامة الرئيس إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان وأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
ونوه سعادته بأنه على مدى خمس وعشرين سنة حَفِلَت العلاقات الثنائية بين البلدين بالاتصالات الكثيفة والمتواصلة على مستوى القمة والمستويات الرفيعة والثقة المتبادلة والمواقف المماثلة أو المتقاربة تجاه القضايا الإقليمية والدولية.
وأضاف أن العلاقات السياسية الطاجيكية القطرية بلغت أعلى مستوياتها ويتم العمل على الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتنموية، علماً بأن قطر لها الريادة عربياً بالسوق الاستثماري في طاجيكستان، والنشاط الاستثماري القطري يتمثل في تطوير مشروع «ديار دوشنبه» وهو مشروع عقاري متعدد الاستخدامات وفريد من نوعه في منطقة آسيا الوسطى وتقدر تكلفته بـ 300 مليون دولار أميركي تقريباً.
وتابع السفير الطاجيكي بالقول «إننا لن نكتفي بهذا المستوى من التعاون وسنمضي قدماً لاستغلال كافة الفرص والإمكانيات لتفعيل علاقات التعاون المتبادل المنفعة بين طاجيكستان وقطر في قطاعات التجارة والاقتصاد والطاقة والصناعة والزراعة والسياحة والنقل وغيرها من المجالات الواعدة وسنركز خلال الفترة المقبلة على تعزيز التعاون والتواصل بين القطاعات الخاصة».
وأشار إلى التعاون التجاري والاقتصادي والفني والعلمي بين طاجيكستان وقطر، وتشكيل اللجنة الحكومية المشتركة التي عقدت الدورة الثالثة لاجتماعاتها في أغسطس 2018 بمدينة دوشنبه على مستوى وزيري الاقتصاد والتجارة للبلدين، ومن المقرر أن تستضيف الدوحة خلال الفترة القادمة الدورة التالية لاجتماعات اللجنة معربا عن أمله أن يكون لها أثر إيجابي وواقعي على تفعيل حضور الدوائر الاستثمارية القطرية في كافة القطاعات الاقتصادية في طاجيكستان.
ونوه إلى أن الأمن الغذائي يشكل مجالاً واعداً للتعاون المستقبلي بين قطر ودول آسيا الوسطى عامة وطاجيكستان خاصة لما تتوافر لديها من إمكانيات هائلة في المحاصيل الزراعية والأراضي الخصبة الشاسعة. وفي هذا الصدد تجري حالياً اتصالات بين الجانبين الطاجيكي والقطري بشأن توريد المنتجات الزراعية من الخضراوات والفواكه من طاجيكستان إلى قطر.
وأوضح السفير الطاجيكي أن بعض الشركات القطرية المختصة في مجال الزراعة تدرس في الوقت الراهن إمكانية إقامة مشاريع استثمارية في مجال الأمن الغذائي في طاجيكستان. بالإضافة إلى ذلك هناك جهات في البلدين تقوم بإنهاء الإجراءات اللوجستية بشأن تزويد السوق القطري بالمياه المعدنية النقية من طاجيكستان.
وأوضح أن دولة قطر استطاعت أن تكون أكثر قوة سياسيا واقتصاديا واجتماعياً وأكثر تمسكاً بمبادئها وقيمها وأقوى اعتماداً على نفسها من أي وقت مضى. ويكفي لقطر إنجازاً أنها نجحت في تحقيق مشاريع الاكتفاء الذاتي.
وأشار إلى أن قطر اليوم ما من مجال أو قطاع إلا وقد حققت فيه إنجازات ملموسة يشهد بها القاصي والداني وهذه الإنجازات تبرز في مجالات السياسة والاقتصاد والصناعة والزراعة والسياحة والتعليم والثقافة والرياضة، ناهيك عن الدور المتصاعد لدولة قطر على الساحتين الدولية والإقليمية التي تسعى للعب أدوار استراتيجية في إطار كثير من القضايا المحورية بما يرمي إلى تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة محلياً وإقليمياً ودولياً.
وأكد أن دولة قطر تمضي قدماً بنجاح في استعداداتها لاستضافة نسخة غير مسبوقة من «مونديال 2022» وما يحيط بها من التحديات أمر يعكس عزيمتها الراسخة على تحقيق ما تصبو إليه مهما بلغت الصعوبات.
وتقدم سعادة السيد خسرو صاحب زاده سفير جمهورية طاجيكستان لدى الدولة بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وإلى الشعب القطري بمناسبة اليوم الوطني للدولة متمنياً لقطر قيادة وشعباً دوام الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.