الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مجلس الأمن ينتقد قمع المتظاهرين

مجلس الأمن ينتقد قمع المتظاهرين

مجلس الأمن ينتقد قمع المتظاهرين

عواصم-وكالات- تظاهر عراقيون في بغداد ومحافظات جنوبية، ضد ترشح النائب في البرلمان محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة. واحتج متظاهرون في ساحة «التحرير» ببغداد، ضد الترشح المحتمل للسوداني، الذي أعلن مؤخرا استقالته من حزب «الدعوة الإسلامية»، و«ائتلاف دولة القانون»، بزعامة نوري المالكي.
ويرى عراقيون أنه لا يمكن للسوداني إيجاد حل، إذ إنه فشل في المناصب التي تولاها خلال الفترة الماضية، وأبرزها حقائب «وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الصناعة». وفي سياق متصل، تظاهر عشرات المواطنين أمس، أمام حقل «مجنون النفطي» جنوب البلاد، احتجاحًا على تجاهل مطالبهم بتوفير خدمات وفرص عمل. وتجمع المتظاهرون أمام المدخل الرئيس للحقل في محافظة البصرة، احتجاجاً على عدم استجابة الحكومة والبرلمان لمطالبهم.
ورفع المتظاهرون لافتات بالمطالب، ورددوا شعارات تضامنية مع المحتجين في ساحات المدن الأخرى. وقال الملازم في الجيش محمد خلف، إن عشرات من أهالي شمال البصرة تظاهروا أمام حقل مجنون النفطي، مطالبين بتوفير الخدمات لمناطقهم وإيجاد فرص عمل لأبنائهم في المنشآة النفطية.
من جانبه انتقد مجلس الأمن الدولي، قمع السلطات العراقية للمتظاهرين السلميين، مطالبا بإجراء تحقيقات بمقتل عدد منهم خارج إطار القانون. وعبر المجلس في بيان أصدره بالإجماع (15 دولة)، عن «القلق البالغ إزاء مقتل المتظاهرين العراقيين العزل وتشويههم واعتقالاتهم التعسفية»، مؤكدا حقهم «في التجمع السلمي».
ودعا المجلس «السلطات العراقية إلى إجراء تحقيقات شفافة على وجه السرعة في أعمال العنف ضد المتظاهرين».
وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم إزاء تورط الجماعات المسلحة في عمليات القتل والخطف خارج نطاق القضاء، داعين الجميع إلى «الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن العنف أو تدمير البنية التحتية الحيوية».
وجدد بيان أعضاء المجلس دعمهم للجهود التي تقودها بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق (UNAMI) والممثلة الخاصة للأمين العام جانين هينس بلاشارت، وذلك وفقًا للقرار 2470 (2019)، لدعم ومساعدة الحكومة والشعب العراقي. وأكد أعضاء مجلس الأمن مجددا «دعمهم لاستمرار جهود العراق في التعافي والاستقرار، وإعادة الإعمار، والمصالحة، والتنمية؛ لتلبية احتياجات جميع العراقيين، لا سيما في ضوء انتصار العراق على (داعش)». ورحب الأعضاء بـ«الجهود المبذولة؛ لإجراء حوار شامل بين الحكومة والشعب العراقي لتحقيق إصلاحات عاجلة تهدف إلى تلبية المطالب المشروعة المتعلقة بالفرص الاقتصادية والحكم والتشريعات الانتخابية».
وأكدوا دعمهم لاستقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه ورفاهيته.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below