الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «تجربة العطاء» في جناح قطر الخيرية بدرب الساعي

«تجربة العطاء» في جناح قطر الخيرية بدرب الساعي

«تجربة العطاء» في جناح قطر الخيرية بدرب الساعي

في سياق تجديد الولاء والوفاء للوطن واستحضاراً لتراث الآباء المؤسسين، تشارك قطر الخيرية في احتفالات يوم قطر الوطني بجناح تفاعلي إضافة إلى مجموعة أنشطة تسهم في تعزيز قيم حب التطوع والعطاء، وتبرز تأثير المساعدات الخيرية القطرية في التنمية والإغاثة حول العالم، وتعرف بجهودها الإنسانية في الداخل والخارج. وقال السيد جاسم محمد العمادي مدير إدارة التنمية المحلية إن مشاركة قطر الخيرية في فعاليات الاحتفال بذكرى اليوم الوطني لدولة قطر يأتي تعزيزا لروح الانتماء والولاء والوطنية، باعتباره أحد أكثر الأيام أهمية للدولة لما له من قيمة وطنية وتاريخية واجتماعية، مضيفا أن اليوم الوطني يمثل أهمية خاصة لإبراز الإنجازات والنجاحات التي حققتها قطر الخيرية في الداخل والخارج بمساهمة المتبرعين والمتطوعين من أهل قطر، وإبراز دورها الوطني ومساهمتها في تحقيق الاستقرار والسلام العالمي من خلال دعم قضايا التعليم والصحة والاقتصاد في الدول النامية. وحث العمادي الجمهور الكريم أفرادا وأسرا على زيارة جناح قطر الخيرية في درب الساعي حيث سيكون فرصة لهم كي يعيشوا هم وأبناؤهم تجربة العمل الإنساني، ويتلمسوا معاناة النازحين واللاجئين وذوي الحاجة عن قرب، وما يحدثه العمل الخيري في حياة المستفيدين منه، موضحا أن الفعاليات والأنشطة المصاحبة للجناح ستكون فرصة أخرى للتعرف على تراثنا القطري، وأنماط من العمل التطوعي والإغاثي، بهدف تعزيز المواطنة، بأسلوب جذاب.
تجربة تفاعلية
ويمكن لزوار جناح قطر الخيرية في درب الساعي معايشة تجربة العطاء عن قرب من خلال تقنية الواقع المعزز لما يوجد في المناطق التي تعمل فيها حول العالم ويتعرف الزائر عبرها على أثر العمل الخيري لدولة قطر في التخفيف عن الشرائح الأكثر ضعفاً حول العالم. ويعرض جناح «سفاري الخير» القطاعات الأساسية للعمل الإنساني لقطر الخيرية في الداخل والخارج من خلال سبع محطات تستعرض كل محطة بالأرقام والإحصائيات مجالات عمل كل قطاع في الاصحاح والبيئة، والتعليم والثقافة، والرعاية الصحية، إضافة إلى الرعاية الاجتماعية، والاستجابة للكوارث، إلى جانب التعريف بحملة الشتاء «دفء وسلام» والاحتياجات الضرورية مثل مستلزمات الشتاء والمواد الغذائية ومستلزمات الايواء والتدفئة.
جناح تعريفي
وفي جانب آخر يوجد الجناح التعريفي لقطر الخيرية الذي يعكس التاريخ الطويل لقطر الخيرية في مجال العمل الإنساني منذ نشأتها والدول التي تعمل فيها بجانب المنظمات الدولية والإقليمية المتعاونة معها، إضافة إلى العضويات والأوسمة والجوائز والشهادات التقديرية والتكريمية التي حصلت عليها قطر الخيرية. كما يتضمن الجناح المبادرات الإنسانية والتنموية مثل برنامج قلب واحد ومبادرة مدرسة اللاجئين العالمية وطاقات لحلول الاعمال ومبادرة «رفقاء» الخاصة بالأيتام، ومبادرة «عاون» ومبادرة «لأجل الإنسان» وبرنامج سفاري الخير والبرامج الإذاعية «المتنافسون» و«تفريج كربة» بالتعاون والشراكة مع إذاعة القرآن الكريم وضيف ومحطة بالتعاون مع إذاعة صوت الخليج وبرنامج أمنيتي بالتعاون مع إذاعة قطر.
كما يعرض الجناح تقنيات العمل الإنساني ووسائل التبرع وأدوات وتقنيات التحصيل التقليدية والإلكترونية وبرامج الاعلام التنموي، إضافة إلى عرض أحدث المطبوعات المتنوعة والمنشورات وفيديوهات من الميدان تتضمن تعريفا تفصيليا للبلدان والمشاريع التي تنفذها.
وتكمن فكرة الجناح الأساسية في التعريف بدور قطر الخيرية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة حيث تم اختيار الأهداف والمجالات التي تعمل بها وهي القضاء على الفقر، والقضاء التام على الجوع، والصحة الجيدة والرفاه، والتعليم الجيد، إضافة إلى المياه النظيفة والنظافة الصحية، والعمل اللائق ونمو الاقتصاد، وعقد الشراكات لتحقيق الأهداف.
وتعد الفعاليات والأنشطة المصاحبة للجناح التي تنظمها قطر الخيرية سواء على خشبة المسرح الرئيسي أو الأركان المحيطة به فرصة أخرى ليتعرف من خلالها الكبار والصغار على أنماط من العمل التطوعي والإغاثي، بأسلوب جذاب ومحبب عبر الألعاب والتنافس في المسابقات وغيرها.
مسرح وأركان
وتتضمن الأنشطة والفعاليات مجموعة من المسابقات والألعاب التفاعلية وربطها باليوم الوطني من منظور العمل الإنساني بالإضافة إلى الموروث الثقافي والتراثي. كما يقوم ركن الأطفال التفاعلي على ربط المشارك بقيم اليوم الوطني من منظور العمل الإنساني يتناسب مع الأطفال بأسلوب عملي محبب لهم بحيث يتعرف الأطفال على معلومات عن التعليم والصحة ومساهمة المتبرعين والداعمين من أهل قطر الكرام في تنمية المجتمعات.
ومن أبز الفعاليات مسابقة «تحدي الحروف» ومسابقة «التتابع» وفعالية «المواطنة الصالحة» التي تهدف إلى تعريف الجمهور بأهم سمات المواطن الصالح، بالإضافة إلى فعالية «مشروعي المصغر» الذي يهدف إلى اشراك الآباء مع أبنائهم لبناء مشروع مصغر، إلى جانب فعالية «جماد حيوان» والتي استمدت فكرتها من البيئة القطرية لتعريف الناس بالحياة القطرية من نواحي عديدة كالبيئة والمدن وغيرها، إضافة إلى فعالية «برأسي مشروع» وكذلك «أعمدة القطاعات» والتي تعرف الجمهور بمشاريع قطر الخيرية ومجالاتها التي تعمل فيها.
انطباعات
وأشاد الإعلامي أحمد عبد الله بجناح قطر الخيرية وقال إنه رائع حيث عكس الأنشطة الإنسانية التي تقوم بها قطر الخيرية بصورة مميزة وبشكل تفاعلي جميل.. ويستطيع الزائر للمعرض أن يلمس اللفتة الإنسانية الخيرية مما يدفعه ويحفزه للمساهمة في عمل الخير.
من جهته قال الناشط الاجتماعي عبد الله العنزي إنه عايش تجربة العطاء مع قطر الخيرية وتعرف على أثر عطاء الداعمين والمتبرعين من أهل قطر الكرام في حياة الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة، داعيا زوار درب الساعي لزيارة جناح قطر الخيرية للتعرف على محطات مميزة من رحلتها في مجال العمل الخيري.
بدورها حثت الإعلامية إيمان البيطار جميع زوار درب الساعي بزيارة جناح قطر الخيرية للتعرف على التجربة الإنسانية التي يعكسها من خلال عدد من الفعاليات والأنشطة التوعوية المميزة بأسلوب تفاعلي ليعيشوا تجربة العمل الإنساني عن قرب ويتلمسوا الفرق الذي يحدثه العطاء الإنساني.