الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  العلاقات القطرية ـــ الكينية متميزة

العلاقات القطرية ـــ الكينية متميزة

العلاقات القطرية ـــ الكينية متميزة

كتب - محمد حربي
أكد سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، سفير الجمهورية الكينية لدى الدوحة، على عمق العلاقات بين دولة قطر، وكينيا، ووصفها بأنها متميزة، ومتنامية بقوة، وعززتها الزيارات المتبادلة على أعلى المستويات، حيث زار فخامة الرئيس الكيني، السيد أوهورو كينياتا، الدوحة قطر في أبريل 2014، ثم كانت هناك زيارة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى إلى كينيا في أبريل 2017، وقد توجت هذه الزيارات بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، في مجالات شتى كالنقل، وقيام الخطوط الجوية القطرية بتسيير أربع رحلات يومية مباشرة من وإلى نيروبي وأربع أيام أخرى إلى مومباسا، أسبوعيا، كما يوجد هناك أكثر من 30 ألف عامل كيني يعملون في السوق القطري، لافتا إلى أن بلادهم تسعى للحصول على العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن خلال الانتخابات القلادمة 2020، مشددا على دعم الأفارقة لهم، منوها إلى أنهم سوف يستثمرون خبراتهم في تعزيز السلام والأمن العالمي، ونشر وتعزيز ثقافة السلام والتسامح واحترام كرامة الإنسان وتطلعاته.. جاء ذلك خلال الاحتفال بالذكرى السادسة والخمسين لليوم الوطني لجمهورية كينيا، حضره معالي الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير العدل القائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وسعادة السفير ابراهيم يوسف فخرو، مدير إدارة المراسم بالخارجية، وسعادة السفير علي إبراهيم أحمد، سفير دولة إريتريا وعميد السلك الدبلوماسي، وعدد كبير من أصحاب السعادة السفراء، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدوحة، ولفيف من أبناء الجالية الكينية الذين يعيشون في دولة قطر.
وقال سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، إن الاحتفال باليوم الوطني السادس والخمسين، هو إحياء لذكرى 12 ديسمبر 1964 عندما أصبحت كينيا جمهورية مستقلة عن بريطانيا في يونيو 1963، ودور الاجداد وما قدموا من تضحيات لكي يورثوا الشعب الكيني بلداً حراً مستقلا، موضحا أن كينيا تسعى إلى الانضمام إلى مجلس الأمن والحصول على العضوية غير الدائمة خلال الفترة 2021 - 2022 في الانتخابات المقرر إجراؤها في يونيو 2020، مشيرا إلى أنهم سوف يسهمون إيجابيا في ميدان السلم والأمن العالمي، تحقيق الظروف الملائمة للتنمية المستدامة، لافتا إلى أنهم يرفعون شعار السلام والأمن من أجل التنمية المستدامة.
وأوضح سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، انهم يقدرون مواقف الأفارقة على دعم كينيا كمرشح للاتحاد الافريقي لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2021-2022.
وأشار سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، إلى أن كينيا ملتزمة ببناء جسور السلام والأمن الجماعي، في وقت يسود فيه عدم الاستقرارالعالمي ويتزايد فيه التحدي الذي يواجه النظام العالمي السلمي، وانهم سيبذلون جهودهم من أجل تعزيز ثقافة السلام والتسامح واحترام كرامة الإنسان وتطلعاته.
وأضاف سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، انهم سوف يوظفون خبراتهم الثرية لتعزيز السلام والأمن الإقليميين موضحا أن السلام مسؤولية مشتركة، لا يمكن التمتع به بدون العدالة وحقوق الإنسان والديمقراطية.
ونوه سعادة السفير باتريك ك. أهيندا إلى أنه فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، ستظل كينيا، بوصفها دولة على خط المواجهة، صامدة في بناء الشراكات من أجل اتباع نهج استراتيجي وتنفيذي لمنع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.
وقال سعادة السفير باتريك ك. أهيندا إن العلاقات الدبلوماسية بين قطر وكينيا بدأت في عام 2003 مع فتح كينيا لسفارتها هنا في الدوحة عام 2010، وأنها تتسم بالأخوية بين البلدين وهي ممتازة ومتنامية، وقد شهدت الفترة الأخيرة تبادلاً للزيارات رفيعة المستوى ليس على مستوى كبار المسؤولين وعلى المستوى الوزاري فحسب، بل أيضاً على مستوى رؤساء الدول حيث قام فخامة الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا بزيارة إلى دولة قطر في أبريل 2014، في المقابل زار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، كينيا في أبريل 2017. وقد توجت الزيارات بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، وخاصة في مجال النقل، حيث تقوم الخطوط الجوية القطرية بتسيير أربع رحلات يومية مباشرة من وإلى نيروبي وأربع أيام أخرى في الأسبوع إلى مومباسا. قد جعلت الرحلات اليومية من السهل على الزوار القادمين إلى كينيا تذوق قائمة الطعام السياحية الخاصة بنا بما في ذلك رحلات السفاري الرائعة التي تشتهر بها بلادي. كما استفادت التجارة بين بلدينا من زيادة الربط بين الدوحة ونيروبي حيث إن هذه الرحلات لا تنقل المسافرين فحسب بل أيضا المنتجات الزراعية الطازجة مثل الفواكه والخضراوات ومكسرات الكاجو والزهور واللحوم ومنتجات اللحوم من كينيا إلى قطر.
فيما يتعلق بالعمل، أوضح سعادة السفير باتريك ك. أهيندا، أن هناك أكثر من 30 ألف عامل كيني يعملون في قطر، ويتمتعون بحسن معاملة وضيافة القطريين، كما أنه في مجال الرياضة، شارك الرياضيون الكينيون في أحداث هذا العام، بما في ذلك الدوري الماسي التابع للاتحاد الدولي لألعاب في الدوحة، وماراثون أوريدو السنوي. في كل هذه البطولات، أكد الرياضيون التابعون لنا أننا في واقع الأمر نديرالعالم بالميداليات التي حصلوا عليها في مجالاتهم.
كما أعرب سعادة السفير باتريك ك. أهيندا باسم حكومة وشعب كينيا، وباسمه شخصياً، عن التهاني الحارة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وللحكومة القطرية وشعب دولة قطر بمناسبة اليوم الوطني القطري، متمنيا لحضرة صاحب السمو ولدولة قطر البلد العظيم الرائع التقدم إلى الأمام.

الصفحات