الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اختتام مؤتمر البيئة والطاقة والمياه

اختتام مؤتمر البيئة والطاقة والمياه

اختتام مؤتمر البيئة والطاقة والمياه

حضر عدد كبير من المندوبين والضيوف حلقة نقاش مثيرة للاهتمام حول «تنفيذ إطار للسياسات لدعم التنمية المستدامة من خلال العلاقة بين المياه والطاقة والبيئة»، خلال اليوم الأخير للمؤتمر العالمي لعلاقة الترابط بين الطاقة والمياه والبيئة المستدامة في المناخات الصحراوية 2019، الذي عقد في مركز قطر الوطني للمؤتمرات في الفترة من 2-5 ديسمبر، وهو المؤتمر الرئيسي لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، جزء من جامعة حمد بن خليفة.
واستعرض المؤتمر الذي استمر أربعة أيام عددًا كبيرًا من الجلسات بما في ذلك حلقات النقاش والموائد المستديرة والعروض التقديمية الشفوية وعروض الملصقات حول مختلف الموضوعات المتعلقة بالفرص والتحديات في مجالات الطاقة والبيئة والمياه والأمن الغذائي. كما حضر هذه الجلسات أكثر من 400 ممثل من العلماء والباحثين والمهندسين والطلاب من جميع أنحاء العالم.
وقال الدكتور أحمد مجاهد عمر حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة: «إنه لمن دواعي سروري أن أكون متواجدًا في هذا المؤتمر الهام الذي يناقش قضية حيوية، والتي لم تعد تصبح قضية متعلقة بدول بحد ذاتها، وإنما هي قضية عالمية يجب فيها تضافر الجهود. إن عملية التعامل مع قضايا الأمن المائي والطاقة هي أمر هام وتتعلق بقضية التنمية الأساسية لكل الدول».
كما شارك أكثر من 1000 طالب في مسابقة المبتكرين الشباب حيث قدموا مقاطع فيديو قصيرة تستعرض كيف يمكن تحقيق الأهداف المتعلقة بأهداف معينة للتنمية المستدامة. وفازت كل من مدرسة الفلبين الدولية، ومدرسة كومباس الدولية، ومدرسة أوفاز العالمية بجوائز متقدمة في الفئات العليا والمتوسطة والمبتدئة. كما شارك طلاب الجامعات من قطر العالم في عروض الطلاب الشفوية والملصقات في مجالات الطاقة والبيئة والمياه والأمن الغذائي. وحصل الفائزون على جائزة نقدية بقيمة 300 دولار أميركي.
واستكشفت الجلسات التي أقيمت على هامش المؤتمر موضوعات مثل تحلية المياه، والتحديات البيئية في مناخ متغير، وعمليات النفط والغاز المستدامة، والأمن الغذائي وعلاقته بالطاقة والمياه والبيئة، والفرص في مجال الطاقة اللامركزية، من بين أمور أخرى. كما شملت أنشطة أخرى مثل حلقة نقاش حول إطلاق إمكانات النساء من أجل التنمية المستدامة، وورشة عمل حول إدارة التآكل، وحلقة واحدة حول التقنيات الكهروضوئية لمناخ الصحراء.
وبهذه المناسبة، صرح الدكتور مارك فيرميرش، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، قائلًا: «لقد كان حدثًا سارًا ومهمًا بالفعل. يعد المؤتمر بمثابة رحلة استغرقت أربعة أيام جمعت وجهات نظر مختلفة في البحوث والتطوير والتكنولوجيا والابتكار. إن التنوع الذي رأيناه في المؤتمر متمثلًا في الجنسيات والخبرات والتوجهات المختلفة هو أمر لافت للنظر، ونأمل أن يكون هذا المؤتمر قد أنشأ منصة لبناء شبكة أكثر صلابة، من خلال والتعاون والجمع بين الجهود من أجل معالجة التحديات المتعلقة بالعلاقة بين الطاقة والمياه والبيئة".
كما قدم المؤتمر عددًا من الأنشطة الاجتماعية، بما في ذلك ألعاب الغولف في نادي المدينة التعليمية، وفعالية أخرى برعاية واستضافة متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، والعديد من الجولات التي تستعرض هوية دولة قطر. كما أقيم حفل عشاء في الصحراء نظمته مؤسسة 365 أدفنتشرز.
وتجدر الإشارة إلى أن كهرماء أدت دور الشريك الاستراتيجي للمؤتمر العالمي لعلاقة الترابط بين الطاقة والمياه والبيئة المستدامة في المناخات الصحراوية 2019، فيما أدت إكسون موبيل ونبراس للطاقة دور الراعي البلاتيني. كما لعبت فورتكس لإنترنت الأشياء دور الراعي الذهبي، بدعم من توتال، وكلاريفايت أناليتيكس، والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، ونادي الجولف بالمدينة التعليمية، وجامعة سوانسي، ودستينايشن منجمنت، و365 أدفنتشرز.
وستعقد النسخة الثانية من المؤتمر في عام 2021. ويساهم معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في دعم دولة قطر في التصدي للتحديات الكبرى التي تواجهها من خلال مركز الطاقة، ومركز المياه، ومركز البيئة والاستدامة، ومركز الإجراءات والمواد الحاسوبية، بالإضافة إلى مركز التآكل.

الصفحات