الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  مواهب واعدة تهدد النجوم

مواهب واعدة تهدد النجوم

مواهب واعدة تهدد النجوم

كتب- وحيد بوسيوف
يواصل خليجي 24 التميز على مستوى كل الجوانب بعد التنظيم الرائع الذي نشاهده على أرض الواقع منذ انطلاق البطولة الخليجية وإشادة كبيرة بما تقوم به اللجنة المنظمة، وكذلك بالنسبة للحضور الجماهيري الكبير الذي صنعه جمهور كل من منتخبنا الوطني والأزرق الكويتي والأحمر العماني في أجواء مميزة بالبطولة، وكما قدمت المنتخبات مستويات جيدة من حيث الإثارة والأهداف المسجلة لحد الآن، أما الحدث الأبرز لحد الآن فهو بروز مواهب شابة سوف تقول كلمتها في البطولات القادمة، فإن كانت الخبرة تساهم بشكل كبير في تحقيق نتائج جيدة في البطولات، فإن الاستثمار في المواهب يعتبر التخطيط المثالي لمن يبحث عن نتائج في المستقبل، وهذا ما قام به منتخبنا الوطني بعد خليجي 23، حيث كانت الانطلاقة الحقيقية للعنابي بعد تلك البطولة من خلال الاعتماد على لاعبين شباب في كأس آسيا 2019 التي تمكن فيها رفقاء أفضل لاعب في آسيا (أكرم عفيف) من التتويج بلقب كأس آسيا، وكما تستثمر الآن أغلبية المنتخبات الخليجية المشاركة بالبطولة في إعطاء الفرصة للبعض من اللاعبين الذين يشاركون لأول مرة في بطولة كأس الخليج، وأثبتوا قدرات كبيرة في البطولة الحالية وهو ما يهدد النجوم أصحاب الخبرة في البطولة الخليجية، لكن التحدي الأكبر بالنسبة لهم هو الحفاظ على نفس المستويات التي سيقدمونها في المشاركات القادمة.
عرفت البطولة الحالية تألق العديد من اللاعبين في صفوف منتخبنا الوطني قد يكون ابرزهم عبدالكريم حسن صاحب الهاتريك في مرمى المنتخب اليمني والمعز علي واكرم عفيف لكن تألقهم ليس بالجديد لأنهم ابطال آسيا، حتى بالنسبة للنجم سالم الهاجري الذي اصبح من ركائز تشكيلة المدرب فيليكس سانشيز، لهذا الاسم الذي برز في البطولة من اللاعبين الشباب هو عبدالله الأحرق الذي شارك في مباراة وحيدة في مرحلة المجموعات من كأس الخليج وذلك في مباراة اليمن التي فاز فيها منتخبنا الوطني من الفوز بسداسية كاملة، وشارك فيها الأحرق في الشوط الثاني بعد ان دخل في الدقيقة 73 حسن الهيدوس، سجل فيها هدفا على طريقة الكبار بتسديدة رائعة بعد ان استغل الفرصة التي أتيحت له وأثبت وجوده بهدف رائع بتسديدة بعيدة المدى محرزا الهدف الخامس للأدعم.
لاعبو الأدعم في الطريق الصحيح
ويأتي المستوى الكبير الذي قدمه عبدالله الأحرق أمام اليمن نتاجا للمستويات الرائعة التي يقدمها مع نادي الأهلي في الموسم الحالي، تمكن فيها اللاعب الشاب من حجز مكان اساسي له في تشكيلة الأهلي القادم اليه على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد قادماً من نادي الدحيل، وذلك لتدعيم صفوفه بأحد اللاعبين الشباب المتميزين، وبسبب مستواه الثابت والجيد تم ضمه لقائمة المنتخب الوطني الأول بقيادة الإسباني فليكس سانشيز والذي استدعاه في الاستحقاقات الدولية للمنتخب الوطني، كما أنه من اللاعبين الذين كان لهم دور مع منتخب الشباب والمنتخب الأولمبي. ويعتبر الأحرق من اللاعبين الشباب الذين خاضوا تجربة احترافية في الدوريات الاوروبية مع فريق كولتورال الإسباني، ولاشك ان تواجد اللاعب يوسف عبدالرزاق في المباراة الأولى أمام العراق يمثل حافزا بالنسبة له في قادم مشاركاته مع العنابي خاصة بالنسبة للاعب يبلغ من العمر 19 سنة.
مفاجأة كاتانيتش
بعد القرار الانضباطي الذي اتخذه المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش بخصوص إبعاد كل من احمد ياسين المحترف في الدوري السويدي مع نادي هاكن وجستين ميرام الذي يلعب في الدوري الأميركي مع فريق كولومبوس كرو، وكذلك غياب لاعبي نادي الشرطة العراقي عن صفوف اسود الرافدين في المباراة الأولى أمام منتخبنا الوطني، كان الأمل بالنسبة للمدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش في النجوم الشباب، ومنهم محمد قاسم الذي أثبت أحقيته في ذلك، هذا الأخير خطف الأضواء خلال لقاء الإفتتاح للبطولة جمعت منتخب بلاده أمام العنابي في المجموعة الأولى، وتمكن من تسجيل أول أهداف المباراة لصالح اسود الرافدين عند الدقيقة الـ18من عمر اللقاء.
ونصب قاسم نفسه نجماً للقاء بهدف من تسديدة صاروخية، جاءت من ركلة جزاء، محرزاً ثاني أهدافه في اللقاء، بعد أن كان منح «أسود الرافدين» الأسبقية، فيما لم يقم المدرب بإشراكه في المباراة الثانية أمام منتخب الإمارات وهو ما جعل البعض ينتقده بسبب عملية التدوير التي قام بها... ويتطلع المنتخب العراقي إلى تحقيق مشاركة جيدة ومميزة في «خليجي 24»، ورغم تواجد العديد من اللاعبين المميزين في صفوف المنتخب العراقي، على رأسهم علي عدنان المحترف السابق في الدوري الإيطالي، واللاعب الحالي لنادي فانكوفر الكندي، بالإضافة إلى المدافع أحمد إبراهيم لاعب القوة الجوية العراقي، وصفاء هادي وأمجد عطوان لاعبي الشرطة، وعلاء عباس لاعب نادي الزوراء، ولكن أنظار الجماهير العراقية والإعلام الخليجي ستسلط بقوة على اللاعب مهند علي «ميمي» محترف الدحيل القطري، والذي يأمل في الفوز بلقب «خليجي 24».
وتمكن ميمي من لفت أنظار العالم أجمع، خلال بطولة نهائيات آسيا 2019، بعد تسجيله هدفين في البطولة من مجهود فردي رائع في مرمى منتخبي فيتنام واليمن، ولكنه أخفق بالتسجيل في مباراتي إيران في دور المجموعات، وقطر في دور الـ16 للبطولة، ليودع بها منتخب العراق وميمي البطولة الآسيوية، وتسابق بعدها العديد من الأندية العالمية الكبيرة، من أجل الظفر بخدمات الموهبة العراقية، بعد وصول أكثر من عشرة عروض أوروبية، وكانت أهم العروض من نادييْ يوفنتوس الإيطالي ومانشستر سيتي الإنجليزي، وباشاك شهير التركي، وغيرها من الأندية العربية الكبيرة، قبل أن يتمكن الدحيل من خطف الموهبة الشابة بالتعاقد معه لخمس سنوات، قادما إليه من بطل الدوري العراقي فريق الشرطة.
مستقبل الكرة الكويتية
يضم منتخب الكويت مجموعة رائعة من اللاعبين ولعل أبرزهم هو صاحب الخبرة بدر المطوع الذي تمكن من صناعة هدفين في مباراة الأزرق الكويتي أمام السعودية، بالإضافة لفهد الأنصاري صانع اللعب، كما أن المهاجم يوسف ناصر لاعب نادي الكويت يعتبر واحدا من أبرز المواهب في الكرة الكويتية تمكن من تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب الكويتي أمام عمان التي خسرها بهدفين لهدف، كما أنه يمتلك خبرات المشاركة في البطولة الخليجية، ليخطف صاحب 19 سنة مبارك الفنيني الأضواء في أولى مباريات المنتخب الكويتي بعد ان دخل في الشوط الثاني في مباراة السعودية وتمكن من تسجيل الهدف الثالث للمنتخب الكويتي، حيث يعتبر الفنيني لاعبا من طراز خاص يمتلك قدرات ومهارات تؤهله ليكون واحدا من أفضل لاعبي خط الوسط، وتعتبر الفرصة مواتية لمبارك الفنيني للبروز في كأس الخليج، لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فالموهبة ودع مبكرا كأس الخليج بعد تعرضه للإصابة في مباراة الأزرق الكويتي أمام عمان، وكشف الفحص الأولى الذي خضع له مبارك الفنيني، لاعب وسط منتخب الكويت،، عن تعرضه لتمزق بالعضلة الخلفية.وهو ما يعني حاجته إلى أسبوعين، على أقل تقدير، من أجل التعافي من الإصابة، لتنتهي بذلك مهمته في بطولة خليجي 24.
مرحلة التجديد للمنتخب العماني
دخل المنتخب العماني منافسات بطولة كأس الخليج من أجل الحفاظ على اللقب الذي حققه في النسخة الماضية التي أقيمت في الكويت، واعتمد على عناصر الخبرة لتحقيق هذا الهدف في ظل تواجد أحمد كانو أفضل لاعب في خليجي 23 والهداف عبدالعزيز المقبالي صاحب الهدفين أمام المنتخب الكويتي، لكن مستوى اللاعب الشاب المنذر ربيع الذي قدم مستويات جيدة لحد الآن في خط وسط ميدان، ويعتبر أحد اللاعبين الصاعدين المتميزين بالمنتخب، ويلعب في نادي ظفار ونجح في حجز مقعد له بالتشكيلة وسجل له 3 أهداف في التصفيات الآسيوية المشتركة، والذي ساعده للتألق هو مروره على الفئات السنية للمنتخب العماني.
وبعد أن كانت الأنظار موجهة لكل من سالم الدوسري وسلمان الفرج من جانب منتخب السعودية خطف عبدالله الحمدان الأضواء منهما، بعد ان سجل الهدف الأول في مباراتهم أمام البحرين التي شارك فيها اساسيا حيث يعتبر من اللاعبين الشباب الذين يشاركون في خليجي 24، وغاب عن المباراة الأولى أمام المنتخب الكويتي التي فاز فيها الأزرق بثلاثة أهداف لهدف، واشرك فيها المدرب الفرنسي هيرفي رونار المهاجم الشاب هو الآخر فراس البريكان.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below