الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  البطولة .. «مدرسة النجوم»

البطولة .. «مدرسة النجوم»

البطولة .. «مدرسة النجوم»

حاوره - جليل العبودي
فلاح حسن نجم عراقي كبير، هو أحد ألمع نجوم الكرة القطرية إن لم يكن ألمعهم، هداف من الطراز الأول وسبق عصره، لو ظهر فلاح بقدراته المتفردة اليوم لكانت الأندية الكبرى قد تكالبت عليه الا أن تلك الحقبة التي عاش بها وتألق معها لم يكن ذلك الاحتراف بمفهومه الحالي، الا انه مع كل ذلك يبقى التاريخ يحفر اسم فلاح حسن بأحرف من نور وكلما ذكر ذكرت أهدافه التي تبقى راسخة في الذاكرة، فهو يسجل أهدافا غير مألوفة ومن أوضاع صعبة، فلاح حسن الذي كانت الفرص قد طرقت بابه للمشاركة في مونديال المكسيك 86 الا أن الإصابة أبعدته، أو لم يكن بالجاهزية التي كان يسعى لها المدرب ايفرستو، الكابتن فلاح حسن يتواجد اليوم في خليجي 24 كضيف مدعو من اللجنة المنظمة كونه لاعبا ونجما كبيرا وأيضا هو النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية العراقية، حيث أشاد بما تشهده الدوحة من كرنفال كروي جميل وتنظيم رائع ومنشآت لا تضاهى، وهو مكسب وفخر لكل عربي. الوطن الرياضي حرص أن يحاور الكابتن فلاح حسن حول الكثير من الموضوعات وقد بدأنا حوارنا بالسؤال التالي:
} شاركت لاعبا بالأمس واليوم أنت في كأس الخليج مسؤول رياضي كيف ترى البطولة؟
_ الواقع هناك حقيقة يجب أن نعترف بها هي أن بطولات الخليج العربي من يوم تشكيلها ولحد هذه اللحظة كانت سببا رئيسيا في تقدم كرة القدم في الدول العربية الخليجية خاصة والعربية بصورة عامة بدليل انها اصبحت هدفا لكل المنتخبات التي تحرص على أن تهيئ نفسها بكل الطرق في سبيل الفوز بهذه البطولة وهذا ما ينعكس على إعداد اللاعبين وتوسيع القاعدة الرياضية للبلدان التي تشارك في هذه البطولة حتى تصنع نجوما، وفعلا استطاعت هذه الدورات منذ انطلاقتها ولحد الآن أن تخرج العديد من النجوم الذين خدموا الكرة العربية وخير شاهد على قولي هو وصول الكثير من البلدان العربية الخليجية إلى نهائيات كأس العالم عبر التطور الكبير الذي حصل لمنتتخبات من خلال بطولات كأس الخليج العربي.
} هناك جوانب أخرى لكأس الخليج الفضل بها؟
نعم بلا شك وهي البنى التحتية والمنشآت والملاعب كان لها دور في نهضة كرة القدم، وهي سبب رئيسي للصروح الرياضية التي نراها اليوم، وانت تعرف أن بعض البلدان الخليجية والعربية ونحن جزء منها ليس لديها القدرة على تنظيم كأس عالم أو دورات آسيوية كبيرة لكن هذه الدورة اجبرت البلدان العربية الخليجية لتعتني بالبنى التحتية كي تستضيف هذه البطولة وهذا ما حصل وكانت قطر سباقة في نهضة رياضية وعمرانية واقامت الكثير من الدورات القارية والعربية.
} خليجي 24 كيف شاهدتها تنظيميا وفنيا وجماهيريا؟
_ تنظيميا وجماهيريا ليس هناك شك في ذلك فان قطر بلد متقدم من ناحية التنظيم وقطر مشهود لها وليست بحاجة إلى شهود على قدرتها التنظيمية والدليل انها تمكنت من اقناع اكبر مؤسسة رياضية بالعالم على انها قادرة على تنظيم تنظم كأس العالم 2022 وهذا لم يأت من فراغ وانما جاء عن دراسة وليس مجرد رغبة بالتنظيم. اما فنيا فاني اشعر بالمستوى الفني ما زال يحتاج إلى الكثير لكي يرقى إلى مستوى دورات الخليج السابقة التي كانت حافلة بالنجوم ولكن أراه متصاعدا من جولة إلى أخرى.
} كيف ترى المنافسة في هذه البطولة ؟
_ الحقيقة كعراقي انا متفاؤل منذ انطلاق البطولة والآن اصبحت اكثر بعد المستوى ونتيجة المباراتين اللتين حققنا بهما الفوز على قطر والامارات باعتبار أن الفريقين من الفرق القوية في دورات الخليج وسيبقى التفاؤل مستمرا ويعطي زخما ايضا لبقية اللاعبين العراقيين انه عندما رسموا الهدف بالوصول إلى النهائي أن يتوجوا هذا الهدف بالفوز ببطولة خليجي 24.
} في ضوء الأداء من سيكون في النهائي؟
_ أقول على ضوء ما شاهدته اتوقع العراق وقطر لكونهما من الفرق المتمكنة جدا في هذه البطولة ولديهما العديد من اللاعبين المتميزين، ويمكن أن يكون الطريق للنهائي سالكا بالرغم من بعض المطبات التي تحاول عرقلة ذلك واعني بعض الفرق التي تريد أن تقف ندا لهما.
العراق سيكون جاهزا
} العراق طلب تنظيم خليجي 25 وقدم ملفه كيف ترى ذلك؟
_ يجب أن يعرف الأشقاء رؤساء الاتحادات الخليجية أن هذا استحقاق عراقي، ومن زمن بعيد لم ينظم العراق بطولة الخليج رغم أن تلك الايام السابقة تمكنا من تنظيم بطولة الخليج الخامسة ونجحنا في تنظيمها فأكيد الآن وقد يكون في فترة من الفترات المواقف والظروف كان لها تأثير والان الحمد لله الأمور جيدة والبنى التحتية شيء يفتخر بها أي عربي وليس العراقي فقط وكلنا امل في أن تقام الدورة 25 في العراق، ما نفتقده الكادر الفني للتنظيم فقط اما كبنى تحتية فهي موجودة وحتى أفضل من بعض بلدان المنطقة.
«3» مشاركات في كأس الخليج
} كابتن اول مشاركاتك واهمها كانت في البطولة الرابعة التي أقيمت في الدوحة ايضا؟
_ الحقيقة اني اشتركت في ثلاث دورات للخليج وكانت عام 1976 وهي اول مشاركة للمنتخب العراقي في الدوحة وفي عام 1979 في بغداد و1982 في أبو ظبي لكن ستبقى البطولة التي ترسخت في اذهاننا المستوى الرائع والمكانه التي حصل عليها المنتخب العراقي حيث كان فرس الرهان وملح دورة الخليج عام 76 وبالتالي اصبح العراق مطلوبا في كل دورات الخليج.
} في تلك البطولة العراق كان مرشحا لكن نتيجة التعادل ثم الخسارة؟
_ نعم هذه مسألة تحدث في كرة القدم قد تكون انت في غير يومك في المباراة وفعلا هذا ما حصل والا نحن من المباراة الأولى أمام المنتخب الكويتي كنا نحسم النتيجة وكنا متقدمين بهدفين دون مقابل ولكن الكويتيين اجتهدوا وبالتالي فأنا كلاعب كرة قدم اؤمن بهذه المواقف، وفي تلك الفترة اعتبرت هذه البطولة من انجح البطولات، كون العراق اضاف لها المتعة والمنافسة؟
ذاكرة تحتفظ بالكثير!
} ما هو الشيء الذي بقي في ذاكرة الكابتن فلاح؟
_ اصبح تقليدا شعبيا تقليدا جماهيريا قبل أن ننظر إلى المستوى الفني هذه الجماهير الرائعة التي دائما ما تتواجد وحتى في تنظيم بطولات كأس العالم لم تجد الجماهير منجذبة إلى فرقها بهذا الشكل. الآن قد تكون السبب الرئيسي في عودة اللحمة العربية وخاصة في هذه الدورة سواء في الفوز أو الخسارة ولحد الآن لم نشاهد هناك حالة شد بين أي من لاعبي المنتخبات المشاركة وهذا يدلل على أن الاخوان العرب شعروا باهمية هذه الدورة لذلك تعمقت كل المفاهيم فيها
} ماذا تحمل ذاكرة الكابتن فلاح في هذه البطولات؟
_ الحقيقة اني كنت لاعبا اساسيا منذ عام 76 إلى 82 واخذت حقي ضمن التشكيلة الاساسية للمنتخب الوطني العراقي وبالتالي فان هذه البطولات الثلاث اضافت لشهرة فلاح حسن أمام البلدان العربية بدلالة انه وبالرغم من اعتزالي اللعب من زمن الا انه على مستوى الشارع يعرفون من هو فلاح حسن ومن هو رعد حمودي.
عباس يحتاج إلى فرصة!
} فلاح حسن اجادت به الملاعب العراقية وعندما تعرض للاصابة خرجت الجماهير إلى الشوارع؟
_ يجب الا نفقد الامل لن العراق ارضه ولودة بكل شيء الرياضة بالفن بالمسرح بالادب بالهندسة بالطب يعني معروفة فأنا شخصيا مؤمن بان النجوم سيظهرون ولكنه يراد حركة بسيطة من الاخوان بالاتحاد العراقي لكرة القدم أن يعتنوا فقط بدوري الفئات العمرية لان الطبيب عندما يريد أن يصبح طبيبا يجب عليه أن يتدرج بالدراسة ابتدائية ومتوسطة واعدادية ثم كلية ليتخرج بعدها طبيبا. لاعب كرة القدم ايضا نفس الشيء يبدأ من فئة البراعم ثم الناشئين والشباب ثم الفريق الأول والمنتخبات لذلك هذه النقطة يجب أن يركز عليها الاتحاد العراقي اذا اراد أن يوسع قاعدة كرة القدم في العراق وبالتالي يكون هناك الكثير من النجوم. اما في الوقت الحاضر ولا اريد هنا أن اغمط حق باقي المهاجمين ولكن لكوني قريبا من احد لاعبي نادي الزوراء علاء عباس فلديه مواصفات مهاجم على مستوى عال ولكنه لم يأخذ فرصته الكاملة.
فلاح حسن.. والحلم المتبخر!
النجم الكبير «فلاح حسن» كان يمكن أن يكون من ضمن اللاعبين الذين شاركوا في كأس العالم بالمكسيك عام 1986 بعد أن تم استدعاء ثعلب الكرة العراقية في حينها وشارك في بعض المباريات التجريبية الاستعدادية لبطولة كأس العالم، وكان اخرها أمام «شالكه الالماني» في بغداد وانتهت عراقية بهدفين دون رد.. أُبعد بعد ذلك من قبل مدرب المنتخب البرازيلي المُعار «ايفرستو» وذكر بأن فلسفته وطريقة لعبه تحتاج للاعب في مركز فلاح أن يكون بعمر اصغر وبمرونة عالية وسريع، يجاري بذلك طريقة لعب المنتخبات في تلك المجموعة، حيث كان فلاح حسن قد جاوز سن الثلاثين آنذاك.

الصفحات