الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مهرجان أيام الدوحة للتعلّم يحتفل بالتعليم

مهرجان أيام الدوحة للتعلّم يحتفل بالتعليم

مهرجان أيام الدوحة للتعلّم يحتفل بالتعليم

أطلق مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم «وايز» مهرجان «أيام الدوحة للتعلّم»، وهو أوّل مهرجان في قطر للتعلم التجريبي يحتفي بالتعليم من خلال تجربة تعليمية جديدة تُقدم باقة متنوعة من الأنشطة وورش العمل التي تلائم كافة فئات المجتمع.
يمتد المهرجان، الذي يُقام بالمدينة التعليمية، على مدار ستة أيام، وهو مفتوح للجمهور، حيث إن جميع أنشطته وفعالياته وجلساته متاحة مجانًا لكافة أفراد المجتمع، وقد تم تدشين المهرجان في حفل رسمي شهدنا خلاله قصة أبطال حملة «قطر تقرأ»، علي وسارة، في عرض موسيقي بعنوان إزالة السموم الرقمية، ترويه «أكتوري»، وتعزفه أوركسترا الشباب التابعة لأكاديمية قطر للموسيقى.
وفي حديث خلال حفل الافتتاح الذي أقيم في ساحة الاحتفالات، صرحت الدكتورة أمينة حسين، مديرة إدارة البرامج والمحتوى في «وايز»: «يعكس الأداء الموسيقي الذي قدمته أكاديمية قطر للموسيقى وقطر تقرأ وأكتوري، تركيزنا على أهمية ارتباط التعليم بالقيم الإنسانية، والذي تم تجسيده في هذا المهرجان».
وأضافت: «في عالم يتم تحديد معالمه بواسطة التكنولوجيا بشكل متزايد، نحرص من خلال عملنا مع شركائنا على تكريس التنمية البشرية كأولوية في كل التجارب التعليمية، وذلك في مختلف مجالات عملنا، سواء عبر الأنشطة التي يقوم بها الطلاب لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات العالمية المعاصرة مثل تحدي تغير المناخ، أو من خلال الأنشطة المخصصة للعائلات التي تتواصل فيما بينها للنقاش حول قضايا الرفاهية الصحية البدنية والذهنية، أو من خلال الأنشطة الأخرى التي تعزز المشاركة المجتمعية عبر الموسيقى والفنون وغيرها، وهذا هو هدف مهرجان أيام الدوحة للتعلّم، أن يجمع مختلف الشرائح المجتمعية لاستكشاف تجربة تعليمية فريدة من نوعها».
وختمت الدكتورة أمينة حسين بالقول: «بدءًا من أكسون موبيل الراعي الرئيسي لهذا المهرجان، مرورًا بالطلاب الذين ابتكروا هذه التصميمات الذي نراها من حولنا، فقد تم تصميم هذا المهرجان من المجتمع ولأجله».
وقد نظم مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم «وايز» برنامجًا يحتضن أكثر من 50 جهة وشريكا محليا ودوليا بالمدينة التعليمية ممن يقدمون أنشطة وورشات عمل تفاعلية لمجتمع دولة قطر.
وتوفر مختبرات التعلم ورش عمل لجميع الأعمار لاستكشاف البرمجة والذكاء الاصطناعي، وورش «التجريب والارتجال» التي تمزج بين العلوم والإبداع، بالإضافة إلى «الأنشطة الصحية والاجتماعية» المبتكرة التي تركز على التطوير الذاتي وبناء القدرات الشخصية بالأنشطة الصحية، مثل القراءة في «مكتبة العجائب»، واليوجا والتأمل ومسابقات رياضية من تنظيم مركز «كروسفيت» للياقة.
ويقدم «مجلس التعارف» للفتيات والشابات فرصة التحاور مع سيدات قطريات بارزات من شخصيات المجتمع المؤثرة اللاتي يقدمن لهن القدوة من خلال جلسات يستمعن فيها للنصائح والتوجيهات النافعة والإرشادات المفيدة. وبالإضافة لكل ما سبق، يتضمن المهرجان أنشطة مُخصّصة للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم؛ تتناول مهارات البرمجة ومهارات استخدام الحاسب، وتعزيز الصحة من خلال حركة الجسم، والاستشارات المعلوماتية، وورشا للتعلم والرعاية والوصول للمعلومات.
ويُقام المهرجان بدعم من شركة إكسون موبيل قطر، وبالشراكة مع شركة سكك الحديد القطرية «الريل»، وشركة «أوريدو»، ووزارة التعليم والتعليم العالي.
من جهته، قال محمد الهاشمي، المستشار الأعلى للشؤون الحكومية والعامة لشركة إكسون موبيل قطر: «يسرّنا أن نكون الراعي الرئيسي لمهرجان أيام الدوحة للتعلّم، الذي يعتبر منصة مفتوحة لجميع أفراد المجتمع تهدف إلى تعزيز التعاون والشراكات في مجال التعليم، بما يتيح الفرصة للمعلمين والخبراء في مجال التعليم لتبادل المعارف والخبرات».
وأضاف: «سواء من خلال تمكين المعلّمين وتوفير العوامل المعززة للنجاح في مسيرتهم، أو تمويل المبادرات التي تساهم في تعزيز التنوع، وبناء الشراكات مع المؤسسات التعليمية الرائدة، نلتزم في شركة إكسون موبيل قطر بتمكين الطلاب ومساندتهم للالتحاق بالمهن في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات ومهن أخرى ذات صلة».
وختم قائلًا: «إنه لمن دواعي سرورنا أن نكون جزءًا من هذه الجهود القيّمة. فمن خلال جهودنا المشتركة، فإننا نسعى إلى تكريس مقومات النجاح لأبنائنا في المدارس، وتمكينهم من الازدهار ودعمهم لبناء مستقبل أكثر استدامة لنا جميعا».

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below