الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بين لومبوك الساحرة .. وبـالي الساهــرة

بين لومبوك الساحرة .. وبـالي الساهــرة

بين لومبوك الساحرة .. وبـالي الساهــرة

كتب - محمود عيسى
بعد يومين قضيناهما في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، كان علينا أن نتوجه، حسب برنامج الرحلة التي دعت إليها وزارة السياحة بالتعاون مع الخارجية الإندونيسية مجموعة من ممثلي عدد من الصحف القطرية، إلى جزيرة لومبوك، وكلمة جزيرة ترتبط بإندونيسيا ارتباطا وثيقا، فالدولة ذات الكثافة السكانية الأعلى بالمسلمين -أكثر من 85 % من سكانها الذين يصل تعدادهم إلى نحو 250 مليونا يدينون بالإسلام- تتألف من ما يزيد عن 17 ألف جزيرة.
ساعتان بالطائرة هي المدة الزمنية التي استغرقتها الرحلة من جاكرتا إلى لومبوك، وهذا زمن طويل بالنسبة لرحلة طيران داخلي، لكنه يعكس الفرق بين العاصمة المكتظة بنحو 13 مليون نسمة نهارا ويعيش فيها 11 مليونا بشكل دائم رغم جمال طبيعتها ومتاحفها التاريخية المتعددة، وبين واحدة من أروع المناطق وأكثرها سحرا وجمالا على الأرض، فيما يبقى القاسم المشترك بين شوارع العاصمة وكل الجزر هو عدد الدراجات النارية التي تزاحم السيارات وتتفوق عليها، ولكنها تسير في نظام والتزام مروري واضح. وبالمناسبة، فالسير والقيادة في إندونيسيا على الطريقة الإنجليزية «مسار طريق السيارة يسار وليس يمين»، هو ما عرض بعضنا لمواقف كوميدية رغم خطورتها أثناء قطع عرض الشارع في العاصمة.
تعايش وتسامح
منذ أعلن قائد الطائرة عن الهبوط التدريجي في مطار لومبوك لا ترى من النافذة إلا مساحات خضراء كثيفة على مد الرؤية، فالجزيرة على عكس أي مكان آخر ربما في العالم لا تتمتع بمساحات خضراء تتخلل المباني والطرق والمنشآت، وإنما العكس هو الصحيح، فمساحتها البالغة 4 آلاف و700 كيلومتر، فضاء أخضر تتخلله بيوت وطرق ومنشآت.
استقلينا الحافلة من مطار لومبوك إلى حيث فندق الإقامة، ليستقبلنا دليلنا ذو الوجه البشوش شأن كل من لقيناهم في الجزيرة الساحرة، مرحبا باللغة الإنجليزية، ومعرفا نفسه: أنا «جمعة»، سأسعد بمرافقتكم طوال وجودكم في لومبوك، ذات الطبيعة الساحرة والألف مسجد. المعلومة الأخيرة عن عدد المساجد في الجزيرة كافية لنتعرف على طبيعة السياحة في هذه الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين ونصف المليون نسمه، نحو 85 % منهم مسلمون. ومعرفة جمعة بقدوم وفد إعلامي من دولة قطر كانت كفيلة أيضا بمزيد من الترحاب والاهتمام، وتطعيم كلماته الإنجليزية بمفردات عربية، أثارت الإعجاب وانتزعت الضحكات بالنظر إلى اللكنة التي كان ينطقها بها، والتي تحسنت كثيرا مع نهاية الرحلة، لإصراره على الألفاظ العربية واهتمامنا بتصحيح الأخطاء. وقد كان ملفتا أن يصطحبنا دليلنا ومرافقنا المسلم إلى أحد المعابد الموجودة في جزيرة الألف مسجد، ونلتقط الصور مع عروسين تصادف وجودهما في المعبد الهندوسي، وهو ما يعكس حالة التسامح والتعايش البديعة بين أبناء الجزيرة بمختلف دياناتهم.
مقومات سياحية
الطبيعة الخلابة، والمياه الفضية، والشواطئ الوردية، ومناطق الشلالات، والقلوب الطيبة، والوجوه البشوشة المرحبة، كلها مقومات سياحية مهمة، ورغم توافرها جميعا في لومبوك إلا أن الجزيرة الساحرة لا تحظى بما تستحقه من إقبال سياحي، وهو ما دفعنا لسؤال السيد فروم لومبو، رئيس وحدة التسويق في هيئة السياحة بمدينة لومبوك، عن بقية المقومات وخططهم للارتقاء بصناعة السياحة، فقال: لومبوك واحدة من أجمل الجزر في إندونيسيا والعالم، ولدينا 88 فندقا مصنفة و12 ألف غرفة منها 5 فنادق «من فئة الخمس نجوم» بينها فنادق من أعلى طراز، ونوفر ما يمكن أن يطلق عليه «سياحة حلال» لسياحنا المسلمين، إضافة إلى الأمان الكبير الذي تتمتع به كل المرافق السياحية في إندونيسيا ومن بينها جزيرة لومبوك.
وواصل قائلا: «أما عن الخطط المستقبلية للارتقاء بالسياحة في لومبوك، فأود هنا أن أشير إلى أننا نطمح لبناء فنادق بعدد مضاعف، كما أننا نعمل على تطوير حزمة النقل، وتسهيل الوصول إلى لومبوك، خاصة أنه لا توجد رحلات جوية مباشرة إلى الجزيرة، وهو ما نعمل على تدشينه مع الخطوط الجوية القطرية»، إضافة إلى المشروع الأضخم الذي يجري التفاهم بشأنه مع جهاز قطر للاستثمار، والذي يتضمن بناء 10 فنادق ورالي للدراجات النارية.
واختتم المسؤول عن التسويق السياحي في لومبوك بالقول: لدينا أكثر من 7 آلاف يعملون في قطاع السياحة دون حساب المستفيدين بطريقة غير مباشرة.
ماندليكا وجيلي
من بين معالم وزيارات عديدة في جزيرة لومبوك، تبرز الزيارة التي اصطحبنا فيها الفريق المرافق إلى شاطئ سيتغيغي الأقدم والأشهر برماله الناعمة، والذي يقع في الجزء الغربي من الجزيرة، لنستمتع بحفل لموسيقى الجاز تصادف إقامته في تلك الليلة على شاطئ سينغيغي، الذي يتمتع بتنوع رائع في المقومات السياحية التي تناسب كافة الإمكانات، فهناك العديد من الفنادق على امتداد الشاطئ، بالإضافة إلى أماكن للحصول على الطعام، بدءًا من المطاعم الأكثر فخامة إلى البائعين ممن يبيعون جوز الهند الطازج.
منتجع ماندليكا أيضا كان من الوجهات التي حرصنا أو بالأحرى حرص برنامج الرحلة على القيام بزيارتها، لنرى شاطئا وموقعا خياليا من حيث سحر الطبيعة ونقاء المياه وروعة الشاطئ والهدوء التام.
وعبر رحلة بحرية بالقارب السريع استغرقت نحو 10 دقائق، كانت جزيرة جيلي هي وجهتنا التي سنقضي فيها حسب برنامج الرحلة ليلتين، عند الوصول إلى الشاطئ وجدنا عربات تجرها خيول ودراجات هوائية يقودها السائحون في الشارع الرئيسي للجزيرة الذي يسير بموازاة الشاطئ الخلاب ذي المياه الفضية التي تستطيع أن ترى من خلالها قاع البحر وأحياءه المائية البديعة. دليلنا ومرافقنا في الرحلة أخبرنا بأن جيلي جزيرة خالية من التلوث، فلا سيارات ولا دراجات نارية، فقط تلك العربات التي تجرها الخيول والدراجات الهوائية هي وسيلة التنقل بين الفنادق الفخمة والفلل الفندقية الرائعة وبيت الشاطئ والأسواق التي تعج بالمحال والمطاعم والمقاهي، التي تلقى إقبالا كبيرا من آلاف السائحين الذين يقبلون بشغف على زيارة جيلي والإقامة فيها.
بالي العالمية
هي جزيرة سياحية عالمية بكل المقاييس وعلى كافة المستويات، هذا هو الوصف المختصر الذي يمكن أن تصف به جزيرة بالي، التي كانت الوجهة الأخيرة لوفد الصحف القطرية في رحلة إندونيسيا، فهي تتشارك مع بقية الجزر في الطبيعة والشواطئ الساحرة، وتمتاز عنها بعراقتها السياحية، ومنشآتها المتنوعة، وطرقها الفسيحة، وفنادقها ومطاعمها ومقاهيها الساهرة.
مزارات متنوعة اصطحبنا إليها الفريق المرافق في الرحلة في جزيرة بالي التي تمتد على مساحة أكثر من 5 آلاف و700 كيلومتر، ويسكنها أكثر من أربعة ملايين نسمة، ما بين مزارع الأرز، التي لا يمكن مشاهدة مثلها في العالم، وبين المعابد والبيوت القديمة التي لا تزال محافظة على طرازها، وموقع إنتاج أغلى أنواع القهوة في العالم والأسواق المتنوعة والمنتجات الغزيرة.
وحول المقومات السياحية وخطط التطوير في بالي، قال السيد مادي سولاسا جايا، الرئيس التنفيذي لهيئة الترويج السياحي في باندونج بإندونيسيا: لدينا 80 فندقا خمس نجوم في منطقة نوسا دووا، وهناك 170 ألف غرفة، مشيرا إلى أن نسبة 96 % منها محجوزة بالكامل على مدار العام، وأن 6 ملايين و700 ألف سائح زاروا الجزيرة العام الماضي ، و18 مليونا زاروا إندونيسيا بشكل عام، ومن المأمول أن يصل العدد إلى 8 ملايين في بالي و20 مليونا في إندونيسيا.
وحول التعاون مع قطر، قال السيد مادي سلاسا جايا: سأقوم خلال الأسبوع المقبل بعقد لقاء مع مسؤولة شركة الخطوط الجوية القطرية في بالي التي تربطنا معها علاقات تعاون جيدة، لأجل بحث فرص تطوير التعاون والانفتاح أكثر على قطر بوصفها وجهة سياحية واعدة لنا في بالي. وأكد أن بالي مفتوحة للاستثمار في السياحة، مشيرا إلى أنه يتمنى زيارة قطر قريبا وإقامة شراكة مع مجلس قطر للسياحة لتبادل الترويج السياحي.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below