الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الانتخابات الرئاسية

الانتخابات الرئاسية

الانتخابات الرئاسية

تجرى انتخابات رئاسية في الولايات المتحدة كل أربع سنوات. وطبقًا للتعديل الثاني والعشرين لدستور الولايات المتحدة - الذي أقره الكونغرس في 21 مارس 1947 ووافقت عليه الولايات في 27 فبراير 1951 - يمكن تجديد ولاية الرئيس مرة واحدة فقط؛ ما يتيح للرؤساء مدة خدمة أقصاها ثمان سنوات. ويؤدي نائب الرئيس اليمين ليتولى الرئاسة إذا مات الرئيس أو أصيب بعجز أو استقال أو أقيل من منصبه. ويمكن هذا الرئيس أن يرشح نفسه مرة أخرى في المنصب، مرتين إذا تولى المنصب بعد مضي سنتين من فترة رئاسة الرئيس السابق، ومرة واحدة فقط إذا كان قبل ذلك.
هل سيحتفظ ترامب، الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، بمنصبه لولاية ثانية؟ يتوقف ذلك على شروط عدة تتعلق بسجله الحالي في منصبه، والإنجازات والإخفاقات، والوفاء بالوعود السابقة، وجدول الأعمال المستقبلي، ومواقف أيديولوجية، وغيرها. وبالمثل، تحدَّد هوية المنافس الديمقراطي بعد موسم انتخابي تمهيدي طويل يستمر من فبراير 2020 إلى يوليو من العام نفسه، حيث تُجرى فيه علنًا مناقشة ساخنة لأفكار وبرنامج وجداول أعمال ومواقف سياسية. وتحدَّد هوية المنافس أيضًا عبر قدرة هذا المرشح أو ذاك على إجراء صفقات، وبناء تحالفات من أجل كسب تأييد أغلبية المندوبين الذين يمكنهم دفعه إلى موقع المنافس على المنصب الرئاسي في المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي، المقرر عقده في الفترة 13-16 يوليو 2020 في ميلووكي، ولاية ويسكونسن.
وفي ضوء ما تبدو عليه الأمور في مرحلة التنافس هذه، يُرجّح أن يكون ترامب مرشح الجمهوريين لمنصب الرئاسة. ويتوقع أن يحظى بدعم الأغلبية الساحقة من المندوبين إلى المؤتمر القومي للحزب الجمهوري، المقرر عقده في الفترة 24-27 أغسطس 2020 في تشارلوت، ولاية نورث كارولينا.
لقد أعلن بيل ويلد، وهو جمهوري معتدل، وحاكم سابق لولاية ماساتشوستس، عزمه على منافسة الرئيس على ترشيح الجمهوريين. وكان ويلد شخصية محترمة بين صفوف الجمهوريين قبل أن يعيد الرئيس ترامب تشكيل سياسات الحزب. كما أعلن جمهوري آخر، وهو النائب السابق المحافظ جو والش، الذي مثل الدائرة الانتخابية الثامنة في ولاية إلينوي من عام 2011 إلى 2013، عزمه على منافسة ترامب على ترشيح الحزب. من حيث الجوهر، يُعد كل من ويلد الذي ترشح لمنصب نائب الرئيس بصفة مستقل في عام 2016، ووالش، مرشحَي احتجاج يمثلان القيم القديمة للحزب.
أما من جانب الديمقراطيين، فإن الميدان واسع، ويُنتظر غربلته مع مرور الوقت، ولا سيما عند بدء موسم الانتخابات التمهيدية في فبراير 2020. ويتوقع أن يبقى عدة متنافسين بارزين أقوياء في المعركة الانتخابية التمهيدية. ومن بين هؤلاء جو بايدن الذي شغل منصب نائب الرئيس باراك أوباما في الفترة 2009- 2017، والسيناتور كوري بوكر (ديمقراطي عن ولاية نيوجرسي)، وكامالا هاريس (ديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا)، وإيمي كلوبوشار (ديمقراطية عن ولاية مينيسوتا)، وبيرني ساندرز (مستقل عن ولاية فيرمونت)؛ وهو مستقل ولكنه يترشح بصفة ديمقراطي.
وأظهرت تقارير جديدة أن الرئيس ترامب في وضع لا يحسد عليه في مواجهة العديد من هؤلاء المرشحين، لكن قد يجلب موسم الانتخابات مفاجآت عديدة، حتى موعدها في نوفمبر 2020.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below