الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الأدعم يخطو بثبات نحو الأولمبياد

الأدعم يخطو بثبات نحو الأولمبياد

الأدعم يخطو بثبات نحو الأولمبياد

كتب- عادل النجار
نجح منتخبنا الوطني لكرة اليد في تأكيد جدارته بالتربع على عرش القارة الآسيوية خلال السنوات الماضية، من خلال ما يقدمه بالتصفيات الآسيوية لكرة اليد المؤهلة لاولمبياد طوكيو 2020 الحالية، حيث حسم مبارياته الثلاث في دور المجموعات باقتدار، عبر نتائج كبيرة تعزز من قوته، وتؤكد انه يخطو بثبات نحو الوصول إلى بطاقة اولمبياد طوكيو رغم المواجهة الصعبة التي تنتظره في نصف النهائي.
منتخبنا نجح في تحقيق العلامة الكاملة بدور المجموعات، حيث فاز على منتخب هونجح كونج بنتيجة 49-14 في الجولة الأولى بالتصفيات، ثم فاز على المنتخب الهندي بنتيجة 40-10 في الجولة الثانية وعلى المنتخب السعودي بنتيجة 29/‏20 في الجولة الثالثة والاخيرة بدور المجموعات، ليحصد جميع النقاط ويؤكد تفوقه على الجميع.
أدعم اليد نجح في تسجيل 118 هدفا في ثلاث مباريات، وهي حصيلة كبيرة للغاية تعكس القوة الهجومية التي يمتلكها منتخبنا، وقد يعتقد البعض ان المواجهات كانت سهلة أمام منتخبات لم تكن مرشحة مثل هونج كونج والهند، ولكن الواقع يؤكد ان الادعم لم يظهر كامل قوته خلال تلك المباريات، حيث اعتمد المدرب فاليرو ريفيرا على عناصر عديدة ومنح راحة لعناصر اساسية، ستخوض غمار مباراة نصف النهائي بفضل الراحة التي منحها المدرب للاعبين من اجل الوصول لاقصى جاهزية ممكنة، كذلك الأداء الدفاعي لمنتخبنا يعكس قدراته الكبيرة، حيث استقبل 44 هدفا في ثلاث مباريات، وهو رقم جيد بالتأكيد، لكن مباراة الدور نصف النهائي ستكون اكثر قوة واشتعالا خاصة ان الأدوار الإقصائية تختلف بشكل كامل عن دور المجوعات، وسيكون على منتخبنا ان يظهر قوته الهجومية والدفاعية بافضل صورة ممكنة في المواجهة المرتقبة بالدور نصف النهائي.
مباراة الدور نصف النهائي لا تقبل القسمة على اثنين، فالادعم مطالب بالفوز فيها للتقدم إلى المباراة النهائية ومواصلة المشوار نحو التأهل لاولمبياد طوكيو 2020، على غرار ما فعل منتخبنا في التصفيات السابقة قبل اربعة اعوام عندما تأهل إلى اولمبياد ريو 2016، وكل الدلائل تشير إلى ان ادعم اليد قادر على تحقيق ذلك في ظل القدرات التي يمتلكها والجاهزية التي اظهرها، وكذلك خوض المنافسات في الدوحة، وسيكون على الجمهور الوفي مواصلة تقديم الدعم والمساندة الجماهيرية بأفضل صورة ممكنة في صالة الدحيل، فالمسؤولية يتحملها الجميع، والجمهور مطالب ايضاً بأن يقف خلف المنتخب في هذه المهمة الوطنية حتى يتحقق الهدف بالعبور إلى الدور النهائي والاقتراب بقوة من البطاقة الاولمبية، ولاشك ان الجميع أشاد بالحضور الجماهيري خلال مباريات دور المجموعات، لكن مباراة نصف النهائي فاصلة وحاسمة، وتتطلب أعلى درجة من الدعم والمساندة لمنتخبنا الوطني حتى يعبر إلى النهائي.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below