الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  افتتاح أجزاء من تقاطع لاندمارك نهاية العام

افتتاح أجزاء من تقاطع لاندمارك نهاية العام

افتتاح أجزاء من تقاطع لاندمارك نهاية العام

كتب: محمد عبد العزيز
كشفت جولة ميدانية نظمتها هيئة الأشغال العامة «أشغال» للصحف، الخميس الماضي، عن إنجاز 72 % من أعمال تطوير تقاطع أم لخبا المعروف بتقاطع اللاند مارك ضمن أعمال مشروع محور صباح الأحمد، وأعلنت أن أعمال بناء التقاطع الضخم والحيوي جارية على قدم وساق للانتهاء منها، لافتة إلى أنه من المقرر افتتاح أجزاء من التقاطع مع نهاية 2019، على أن يتبعه افتتاحات أخرى حتى نهاية 2020.
وفي حديث صحفي، قال المهندس علي إبراهيم إن التقاطع الجديد يعد أكبر تقاطع في قطر بطول أعمال 11 كيلومترا، حيث يتألف من 4 مستويات وهو الأول في قطر، ويحتوي على 9 جسور توفر تدفقا مروريا حرا في كل الاتجاهات.
وأضاف أن التقاطع يستوعب أكثر من 20000 مركبة في الساعة، حيث يتألف 5 جسور من مسارين في اتجاه واحد، بينما يتضمن 4 جسور أخرى من مسار في اتجاه واحد، ويعتبر التقاطع ثاني أعلى تقاطع في قطر بعد تقاطع أم بشر بالطريق الدائري السابع حيث يقع على ارتفاع 35 مترا، بينما يصل ارتفاع أعلى جسر 36 مترا.
محطة توزيع
وأشار مهندس المشروع إلى أن تقاطع أم لخبا يعتبر بمثابة البوابة الشمالية للدوحة و«محطة توزيع»، نظرا لموقعه الاستراتيجي، حيث إن التقاطع يقع عند مدخل البوابة الشمالية لمدينة الدوحة حيث الحركة المرورية الكثيفة من وإلى مدينة الدوحة من اتجاه الشمال، ويقع في بقعة مهمة، حيث يتقاطع طريق الشمال مع طريق الدوحة السريع وشارع المرخية ومحور صباح الأحمد، وفوق كل ذلك، يقع التقاطع في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونشاط تجاري حيوي حيث يوجد العديد من المؤسسات الحكومية والمنشآت التعليمية والصحية فضلا عن المجمعات والأسواق التجارية. ولفت إلى أن التقاطع الجديد عند اكتماله في الربع الأخير من 2020 سيعمل على تحسين الحركة المرورية بشكل كبير ليختصر زمن الرحلة بنحو أكثر من 70 %، حيث توفر الجسور تسعة شرايين توفر تدفقاً مروريا حرا في تسعة اتجاهات، هذا إلى جانب الحركة المرورية الحرة على طريق الشمال، فضلا عن نفق التقاطع القديم الذي يربط بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد.
وتابع: بهذا الشكل سيعمل التقاطع على تخفيف الضغط المروري على طريق الدوحة السريع وخصوصا على تقاطع الغرافة المعروف بتقاطع الجوازات وتقاطع الدحيل، كما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام القادمين من كورنيش الدوحة والمرخية ومدينة خليفة ودحيل في اتجاه طريق الشمال ومحور صباح الأحمد ومناطق الغرافة وغرافة الريان وصولا للقطة والريان.
شكل التقاطع
يتألف التقاطع الجديد من ممر سفلي يمتد لمسافة 700 متر بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد، ومستوى أرضي يتكون من جسرين للالتفاف على محور صباح الأحمد (جسر محاذٍ للاندمارك مول، وآخر محاذ لازدان مول لتخفيف الضغط المروري هناك. أما المستوى الأول فيتضمن أربعة جسور توفر تدفقا مروريا حرا وتربط محور صباح الأحمد بطريق الشمال، أما المستوى الثاني فيتضمن ثلاثة جسور لضمان تدفق مروري من وإلى طريق الشمال ويربط الغرافة بالدوحة وطريق الشمال بمحور صباح الأحمد.
كما يتضمن المشروع توفير شبكة مياه الشرب والكهرباء وخطوطا للمياه المعالجة، وكذلك إنشاء شبكة متكاملة لصرف مياه الأمطار إلى جانب إنشاء وتطوير خطوط الصرف الصحي وتطوير وإنشاء شبكات الاتصالات المختلفة والألياف الضوئية.
نظام نقل ذكي
سيتضمن التقاطع نظام نقل ذكيا متطورا حيث سيتم تركيب كاميرات مراقبة وجهاز رصد الحركة المرورية، وتصنيف المركبات بالإضافة إلى نظام طوارئ للمرور. سيقدم هذا النظام تسهيلات وتحكما مهما للحركة المرورية في قطر.
تحديات
يقع تقاطع أم لخبا داخل الجزء الأكثر ازدحامًا من طريق الشمال، وهو مقيد بالعديد من العوامل بما في ذلك العدد الهام من مراكز التسوق الكبيرة. لذا تم التخطيط للعمل بطريقة تتجنب تعطيل حركة المرور على طريق الشمال والاختناق المروري لمستخدمي الطرق في منطقة أم لخبا والغرافة وكذلك المناطق التجارية والسكنية. ووفقًا لذلك، تم اعتماد طريقة البناء الهياكل مسبقة الصنع «Precast segmental balanced cantilever» للتغلب على الطبيعة المعقدة لهذا المشروع.
ونظرا إلى ضيق المساحة في التقاطع تم تصميم بعض الجسور بأقل عدد ممكن من الأعمدة لتصل المسافة بينها إلى 90 مترًا في بعض الحالات وهي الأطول في قطر. وتم تصميم التقاطع لضمان التدفق الحر لحركة المرور مما أدى إلى إنشاء 9 جسور على 4 مستويات يبلغ ارتفاع بعضها إلى حوالي 28 متراً (أي ما يعادل مبنى مكونا من 9 طوابق).
كما أن المنطقة مزدحمة ويحيط بها العديد من المجمعات التجارية والسكنية، مما يجعل حركة العمل داخل الموقع والمساحة المخصصة للمعدات محدودة.
محور صباح الأحمد
يمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومترا، حيث يتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، هذا إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محورصباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومترا، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومترا.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below