الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الكويت تأسف لعدم اعتماد «مشروع قرار إدلب»

الكويت تأسف لعدم اعتماد «مشروع قرار إدلب»

الكويت –قنا- أعربت الكويت عن أسفها لعدم اعتماد مجلس الأمن مشروع قرار تقدمت به مع كل من ألمانيا وبلجيكا بهدف حماية المدنيين في محافظة ادلب بسوريا من خلال المطالبة بوقف الأعمال العدائية فيها وللحيلولة دون تفاقم معاناة سكانها. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة مجلس الأمن الليلة قبل الماضية، التي تم فيها التصويت على مشروع القرار الذي تقدمت به الكويت وبلجيكا وألمانيا بصفتهم حاملي القلم للملف الإنساني السوري والرامي إلى وقف إطلاق النار في إدلب وحماية المدنيين والمرافق المدنية.
وأعرب العتيبي عن خيبة الأمل لإخفاق المجلس في تحمل مسؤولياته قائلا «ان التاريخ سيذكر هذه الجلسة وسيذكر مواقف كل عضو في مجلس الأمن من مشروع القرار الإنساني والمتوازن الذي تقدمت به الكويت وبلجيكا وألمانيا والذي كان يهدف فقط إلى حماية المدنيين في إدلب».
وقال «إن فشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع قرار إنساني بحت لهو إخفاق يضاف إلى سلسلة إخفاقات المجلس في الملف السوري الذي يتداوله المجلس لسنوات طويلة دون إحراز تقدم حقيقي وملموس ينهي المعاناة التي يعيشها الشعب السوري».
وبين مندوب الكويت الدائم «إن الإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة التي تعكس حجم المعاناة الإنسانية في محافظة إدلب كانت الدافع الأساسي من وراء تحركنا وتقديمنا كحاملي قلم لمشروع القرار، والذي تم التفاوض عليه وبشكل شفاف وشمولي مع كافة أعضاء المجلس على مدار ثلاثة أسابيع».
ولفت إلى أن التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا منذ أواخر شهر أبريل الماضي أدى إلى نزوح أكثر من نصف مليون شخص ومقتل أكثر من ألف مدني نصفهم من النساء والأطفال، إضافة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمرافق الصحية والتعليمية والمدنية. وأعرب العتيبي عن شكره لـ«كافة الدول الاعضاء التي دعمت جهود حاملي القلم وصوتت لصالح مشروع القرار، مؤكدا ان عدم اعتماد مجلس الأمن هذا المشروع لن يثنينا ولن نبقى صامتين وسنواصل مساعينا الرامية لحماية المدنيين وتحسين الاوضاع الإنسانية في سوريا».
وأكد مجددا انه ما من حل عسكري للازمة في سوريا وأن الحل الوحيد هو عبر تسوية سياسية تلبي طموحات الشعب السوري الشقيق المشروعة وتحافظ على سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة اراضيها وذلك وفقا للقرار 2254 وبيان جنيف لعام 2012.
وكانت روسيا والصين استخدمتا الليلة قبل الماضية حق النقض (فيتو) لمنع صدور قرار عن مجلس الأمن تقدمت به الكويت وألمانيا وبلجيكا لوقف اطلاق النار في محافظة ادلب شمال غرب سوريا.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below