الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الدحيل يصطدم بتطلعات الوكرة !

الدحيل يصطدم بتطلعات الوكرة !

الدحيل يصطدم بتطلعات الوكرة !

كتب - جليل العبودي
يدخل الدحيل مواجهة اليوم أمام الوكرة وهو يعي جيدا ان النواخذة يمرون في صحوة جيدة بعد النتائج والمستويات التي قدموها خلال الجولات الثلاث الماضية في دوري نجوم QNB، لاسيما ان الوكرة يعيش نشوة الفوز في مباراتين من ثلاث لعبها في الدوري وهو القادم إلى الأضواء من الثانية، ويملك من اللاعبين الجيدين الذين يجيدون تنفيذ ما يطلبه منهم المدرب لوبيز، وان رغبة النواخذة تتمثل في مواصلة الصحوة ولغة الفوز وتعزيز موقعهم ونقاطهم الست، فيما يسعى الدحيل إلى إثبات انه لم يزل ذلك الفريق القادر على التواجد في القمة من جديد بالرغم من انه اليوم في المركز السادس بعد الجولة الثالثة بخمس نقاط من فوز وتعادلين،
كما انه يطمح إلى العودة التي تكشف قدرته على التواصل مع القمة دون الابتعاد عنها لاسيما أن هناك من سبقه فيها مثل العربي والغرافة والسد وحتى الوكرة، وان ذلك سيكون مرهونا بما يقدم من خطوط الفريق الثلاثة سواء بالهجوم حيث المعز وادملسون فيما سيفتقد إلى خدمات العراقي مهندي علي المصاب، وربما يعود المساكني أو من خلال الوسط الذي يديره لويز وأبو ضيف ومدابو، فيما يمكن ان يؤمن دفاعاته من خلال بن عطية وبسام وعلي عفيف، وان هذا الخط سيكون أمام مهمة كبيرة وهو يواجه هجوم الوكرة الخطير من خلال محمد بن يطو وكرستين وعمر علي، فيما سيحاول الوسط المؤلف من سانشيز واحمد فاضل وخالد منير من إيجاد توزان مع خط وسط الدحيل صاحب الخبرة الكبيرة، ويعول مدرب الوكرة لوبيز في التنظيم الدفاعي على كوليبالي واحمد سهيل ومحمد وعد وبرونو، ومع ان الأسماء والخبرة ربما تكون لصالح الدحيل الا ان ما يعطي الوكرة حظوظه مجاراته الأداء الجماعي وتوظيف المهارة الفردية من اجل خدمة المجموعة، وهو ما شهدته المباريات التي لعبها الوكرة بالدوري حتى الآن، ومن هنا نقول بين رغبة الدحيل في التعويض والوكرة بالتعزيز سنشهد مباراة حافلة بالجمل التكتيكية التي تهدف إلى حصد النقاط.
ان الفوز لاي منهما يمكن ان يبعده في الموقع الحالي إلى ما هو أفضل وربما يضعه على جادة الطريق السليم الذي يبحث عنه الطرفان، فضلا عن كون للفوز الأثر الايجابي على اللاعبين، وتمكن أهمية نقاط المباراة اليوم بين الدحيل الوكرة كونه يمكن ان يمثل منعطفا مهما جدا لطرفي اللقاء لاسيما اننا لم نزل في بداية الدوري وان عدم التفريط بالنقاط بوقت مبكر منه يسهم في تجنب الخطر ويعطيهما امل في التقدم إلى الامام وبالتالي مواصلة مشوار الصحوة وكل شيء سيكون مرهونا بما ستكون عليه المواجهة بين الطرفين.
لذا سيحاول كلاهما البحث عن العوامل التي تسهم في القبض على الفوز، ومن دون شك ان كل مدرب سواء لوبيز أو فوريا يسعى إلى تجاوز أي عامل من العوامل التي يمكن ان تؤدي إلى الخسارة وهو ما يجعلهما أمام مهمة البحث عن الذات أمام بعضهما البعض.
بلا شك ان الدحيل يعول على لاعبيه، حيث يضم عناصر جيدة بالدفاع، وفي الوسط سيكون بوضيف وبويز ومدابو، اما في الهجوم فيمكن ادملسون والمعز وهما اكثر اللاعبين مشاكسة للدفاع، وان الهجوم يمكن ان يمثل تهديدا، لدفاعات الوكرة فيما يطمح هجوم الوكرة إلى تأكيد قدرته التهديفية الجيدة من خلال محمد بن يطو أو كولبالي وخالد منير وان هذا الخط يمكن ان يمثل تحديا لدفاع الدحيل.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below