الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «عبد الله عبد الغني» تدشن تويوتا «جرانفيا»

«عبد الله عبد الغني» تدشن تويوتا «جرانفيا»

«عبد الله عبد الغني» تدشن تويوتا «جرانفيا»

في خطوة تعيد تعريف مفهوم التميّز في مجال تنقل الركاب بشكل فاخر، كشفت شركة تويوتا عبد الله عبد الغني وإخوانه عن مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة في قطر، والتي تم تطويرها لتوفر حلول تنقل استثنائية تلبي الطلب المتزايد على حافلات التنقل الفاخرة، إذ تتميز بتصميمها الأنيق، ومقصورتها الداخلية المترفة، ومحركها القوي، فضلاً عن مزايا الأمان والسلامة المتقدمة التي توفرها، وذلك لتمكن العملاء من التنقل وسط مستويات عالية من الراحة والطمأنينة.
وترتقي مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة إلى آفاق غير مسبوقة، وتوفر مقصورتها الرحبة التي تتسع لسبعة ركاب، مستويات استثنائية من الراحة، مع حزمة من التجهيزات التي عادة ما تقترن في الأذهان بمركبات الليموزين الفاخرة، بالإضافة إلى نظام تحكم مستقل لتكييف الهواء للجزء الخلفي من المقصورة، وإضاءة داخلية بثلاثة خيارات من الألوان قابلة للتعديل، ولمسات خشبية ومعدنية فاخرة، إلى جانب العديد من المزايا الفارهة الأخرى.
وتعليقاً على هذا الإطلاق، قال السيد تاكوو إيشيكاوا، كبير مهندسي مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة: «توفر مركبة تويوتا (جرانفيا) الجديدة أكثر من مجرد وسيلة تنقل فعالة، فمن خلال الجمع بين مستويات الراحة الاستثنائية والتقنيات المتطورة، فهي تقدم تجربة فريدة للسائقين والركاب على حد سواء. ويساهم هيكل المركبة الذي يتسم بالمتانة العالية مع نظام التعليق الجديد رباعي الوصلات في تقديم مستويات أعلى من الأمان والثبات والتحكم».
وأضاف إيشيكاوا: «صممت مركبة تويوتا (جرانفيا) الجديدة لتمنح الركاب تجربة تنقل فاخرة ومشوقة في الوقت ذاته. وتتناسب المركبة على الوجه الأمثل مع تفضيلات العملاء المتغيرة في الأسواق المختلفة، لا سيما من خلال مقصورتها المتميزة والتي ترتقي بفخامتها وراحة ركابها إلى مستويات جديدة. نحن ندعو الجميع للانطلاق في جولة لاختبار هذه المركبة الفاخرة والرائدة بأنفسهم».
من جانبه، قال السيد يوغو مياموتو، الممثل الرئيس للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى: «نشعر بسعادة كبيرة لإطلاق مركبة تويوتا (جرانفيا) الجديدة، لاسيما أنها ستعيد تعريف مفهوم التميز في التنقل الفاخر للركاب وستلبي الاحتياجات المتطورة للأشخاص الذين يفضلون مقصورة واسعة تقترن بمستويات استثنائية من الراحة والفخامة. ومن خلال توفير مساحة شخصية رحبة، نحن على ثقة بأن كل شخص على متنها سيستمتع برحلة سلسة ومريحة دون الشعور بالإرهاق لحين وصوله إلى وجهته».
وأضاف مياموتو: «نحن في شركة تويوتا لدينا قناعة راسخة بأن التنقل يجب أن يكون مريحاً وممتعاً دائماً، فلطالما كان هدفنا تطوير مركبات متميزة ترتقي برحلات الأشخاص وتمنحهم لحظات لا تنسى. كما أود أن أعرب عن امتناني لجميع عملائنا على دعمهم المستمر، والذي يعد مصدر إلهام متجددٍ لنا في سعينا الدؤوب إلى تطوير أفضل مركبات على الإطلاق».
وفي الوقت الذي يسعى فيه مصنعو مركبات التنقل الفاخرة التقليدية على تقديم خطوط تصميم خارجية مميزة، فقد عمل مهندسو شركة تويوتا بالإضافة إلى ذلك على ابتكار تصميم أكثر رقياً لمركبة «جرانفيا» يجعلها تبرز ضمن فئتها، إذ تمتاز واجهتها الأمامية بشبك كبير ذي زوايا مائلة نحو الأسفل تمنح المركبة حضوراً مميزاً على الطرقات بين المركبات الأخرى من الفئة نفسها، في حين تندمج مصابيح الإضاءة النهارية DRL الأنيقة، التي تعمل بتقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء LED ويحيط بها إطار من الكروم، مع المصابيح الأمامية للمركبة. ويبرز هيكل المركبة العريض ومركز الجاذبية المنخفض عن طريق تصميم الأجزاء الجانبية من الهيكل والزخارف المعدنية التي تمتد إلى أسفل المصد الخلفي، الأمر الذي يمنحها إطلالة منخفضة تسلط الضوء على ثباتها. وبشكل مماثل للتصميم الجريء للواجهة الأمامية، تمتد زخارف من الكروم على الجزء الخلفي من المركبة لتتصل مع مجموعة المصابيح الخلفية.
وتماشياً مع الإطلالة الخارجية الفاخرة للمركبة الجديدة، قام مهندسو شركة تويوتا بابتكار مساحة رحبة تتسم بتصميم جمالي عصري يمنح الركاب شعوراً بالرضا بمجرد دخولهم إلى المركبة.. كما يضم كل مقعد مسند قدم قابلا للطي، ومصباح قراءة فردي مع خاصية التحكم في ثلاث درجات من السطوع.
ويزين الجزء الخلفي من المقاعد الأمامية تطعيمات من الخشب المصقول وتصاميم الـ «ساتان» الأنيقة، بينما تمتد الزخارف الجانبية بسلاسة لتحيط الركاب بأجواء فريدة تبعث على الراحة. وتساهم الإضاءة الخفيفة غير المباشرة على جانبي المقصورة في خلق بيئة هادئة ومريحة. وتتوفر الإضاءة الداخلية بثلاثة خيارات من الألوان، وهي: البرتقالي والأبيض والأزرق مع خاصية التحكم في ثلاث درجات من السطوع.
ويضم نظام التحكم بمناخ المقصورة، والذي يتم فيه التحكم بتكييف الهواء لكل من المنطقتين الأمامية والخلفية بشكل منفصل، جهاز لتنقية الهواء من البكتيريا والروائح غير المرغوب فيها، وذلك باستخدام تقنية «نانوي» nanoe. كما تتوفر لوحة تحكم في الجزء الخلفي من المقصورة تُمكِّن الركاب من ضبط مستوى تدفق الهواء، واتجاه فتحات الهواء، ودرجة الحرارة. وتشمل وسائل الراحة الإضافية في المقصورة أبواباً منزلقة أوتوماتيكية على كلا الجانبين، وأضواءً بتقنية LED لعتبات الأبواب الجانبية، وستة منافذ USB خلفية كفيلة بإبقاء الأجهزة المحمولة مشحونة بالكامل، سواءً كان استخدامها بغرض العمل أو الترفيه. كما تم دمج ستائر مثبتة في بطانات الأبواب الجانبية والجزء الأخير من الزجاج الجانبي، الأمر الذي يوفر الخصوصية للركاب سواء كانوا من كبار الشخصيات أو العائلات، والذين سيستفيدون كذلك من مساحة واسعة للأمتعة، إذ يتسع الجزء الخلفي من المركبة لأربع حقائب كبيرة أو أربع حقائب غولف.
إلى جانب المستوى الاستثنائي من الراحة والملاءمة الذي تقدمه مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة للركاب، فهي تأتي مزودة بمجموعة من المزايا المساعدة للسائق، مثل شاشة عرض متعددة الأغراض قياس 4.2 بوصة بتقنية شرائح الترانزستور الرقيقة TFT، وشاشة ملونة متعددة المعلومات قياس 7 بوصة، ويمكن استخدام الأزرار على عجلة القيادة لتغيير الإعدادات المختلفة، في حين تضمن مرآة الرؤية الخلفية الرقمية للسائقين رؤية واضحة خلف المركبة بغض النظر عما تحتويه من أمتعة في الخلف، الأمر الذي يزيد من مستوى السلامة ويقلل الإجهاد الناتج عند الرجوع إلى الخلف.
ولتقديم تجربة قيادة ديناميكية، فقد تم تزويد مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة بمحرك بنزين ذي ست أسطوانات V6 سعة 3.5 لتر مع 24 صماماً، والذي يأتي مزوداً بتقنية توقيت الصمامات المتغير الذكي المزدوج Dual VVT-i وضغط عالٍ وحقن مباشر D4-S، ويولد طاقة قصوى تبلغ 278 حصاناً وعزم دوران يبلغ 351 نيوتن-متر، ويقترن كذلك بناقل حركة أوتوماتيكي بست سرعات. كما أتاح تصميم المقدمة شبه البارزة للمركبة Semi-bonnet لفريق التطوير بناء هيكل أكثر صلابة يقترن في الوقت ذاته بنظام تعليق مرن، الأمر الذي يوفر المزيد من الثبات والقدرة على المناورة. ومن ناحية أخرى، فقد تم حديثاً تطوير كل من نظام دعامات «ماكفرسون» MacPherson للتعليق الأمامي والنظام رباعي الوصلات للتعليق الخلفي، ليؤمنا مستويات أعلى من الثبات والتحكم.
وكما هو الحال مع جميع طرازات مركبات شركة تويوتا، فقد تم وضع السلامة على رأس أولوياتها عند تطوير مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة، وتم استخدام مواد عالية المتانة لتحقيق هدف شركة تويوتا المتمثل في بناء هيكل يجمع بين خفة الوزن وأقصى درجات الصلابة. ولتخفيف تأثير أي اصطدام (لا قدّر اللّه) وتقليل المخاطر على المشاة، فقد تم تعزيز الطرف الأمامي لغطاء المحرك بعوارض لامتصاص طاقة الاصطدام. ويكتمل نظام السلامة المتقدم للمركبة باعتماد نظام «تويوتا سيفتي سينس» للسلامة Toyota Safety Sense، والذي يشمل نظام الأمان قبل التصادم PCS، ونظام تثبيت السرعة الراداري DRCC، ونظام الحفاظ على المسار LDA، ونظام الإضاءة العالي التلقائي AHB. وعلاوة على ذلك، تشمل المركبة مجموعة من مزايا السلامة والأمان الشاملة لحماية الركاب، بما في ذلك 9 وسائد هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة التكميلي SRS، ونظام التحكم بثبات المركبة VSC، ونظام منع الانزلاق TRC، ونظام منع انغلاق المكابح ABS، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً EBD، ونظام مساعد الكبح BA، ومؤشر مكابح الطوارئ EBS، ونظام مراقبة النقطة العمياء BSM، ونظام مراقبة ضغط الإطارات الأوتوماتيكي TPWS، ونظام تنبيه حركة المرور الخلفية RCTA، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات HAC، وغيرها العديد من الأنظمة المتطورة.
هذا وتتوفر مركبة تويوتا «جرانفيا» الجديدة بأربعة خيارات من الألوان الخارجية، والتي تم انتقاؤها خصيصاً لتمنحها حضوراً أنيقاً يلفت الأنظار. ويمكن للعملاء الاختيار من بين اللون الأبيض اللؤلؤي، واللون الأسود، واللون الرمادي المعدني، واللون الفضي المعدني، بينما هناك خياران لألوان المقاعد هما البيج الطبيعي أو الأسود، كما تتوفر المقصورة الداخلية بتطعيمات من الخشب المصقول أو الزخارف المعدنية سوداء اللون. وتأتي المركبة مزودة بعجلات مصنعة من السبائك المعدنية قياس 17 بوصة تم تطويرها حديثاً، والتي تُعبِّر عن أناقتها والشعور بالجودة العالية.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below