الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  البورصة .. انتعاش مرتقب

البورصة .. انتعاش مرتقب

البورصة .. انتعاش مرتقب

كتب – محمد الأندلسي
ربحت بورصة قطر منذ بداية الاسبوع الحالي نحو 9.7 مليار ريال، حيث ارتفعت الرسملة من مستوى 529.4 مليار ريال في جلسة الخميس الماضي، لتصل إلى مستوى 539.1 مليار ريال في جلسة أمس، واختتمت بورصة قطر تعاملاتها أمس على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي، بدعم صعود 4 قطاعات على رأسها العقارات، حيث ارتفع المؤشر العام بنسبة 0.24 %، ليصل إلى مستوى 9806.13 نقطة، ليربح 23.88 نقطة.
كما ارتفع منسوب السيولة إلى مستوى 143.39 مليون ريال، بالمقارنة مع مستوى 86.13 مليون ريال في جلسة الأحد الماضي، علاوة على ارتفاع أحجام التداول عند 44.69 مليون سهم، بالمقارنة مع مستوى 43.20 مليون سهم في الجلسة السابقة.
وشهدت تعاملات البورصة أمس، ارتفاع قطاعات العقارات، والنقل، والبنوك والخدمات المالية، والتأمين، بينما تراجعت قطاعات الاتصالات، والبضائع، والصناعة، وصعد العقارات 2.11 %، بدعم من نمو سهمي بروة وإزدان بنسبة 2.73 % و2.60 % على التوالي، كما زاد البنوك 0.29 بالمائة، لارتفاع 5 أسهم أبرزها الوطني القيادي بنسبة 0.33 %، كما تصدر الخليج للمخازن القائمة الخضراء بـ2.77 %، فيما تصدر الخليج التكافلي التراجعات بـ 3.95 %، وتصدر سهم إزدان الكميات بـ9.82 مليون سهم، فيما تصدر الوطني السيولة بـ «48.76» مليون ريال، مرتفعا 0.33 %.
وأعرب عدد من المستثمرين عن ثقتهم في أداء البورصة القطرية، ومواصلتها للارتفاع خلال الجلسات المقبلة، مدعومة بعودة المستثمرين من موسم الأجازات، بالإضافة إلى وجود حالة شرائية لدى المضاربين والمتداولين خاصة وان أسعار العديد من الأسهم المغرية للشراء، موضحين أن التراجع الذي شهدته البورصة في الجلسات الأخيرة، يأتي بالتوازي مع تراجع البورصات والمؤشرات العالمية، لاسيما مع ارتفاع مؤشرات الأسهم الأميركية والأوروبية وغيرهما.
وقالوا في حديثهم لـ «الوطن» إن البورصة القطرية تمتلك من المقومات والمحفزات الكبيرة التي تجعلها تمضي إلى معاودة تحقيق مستويات جديدة من الارتفاع، مع عودة العديد من المستثمرين من عطلتهم الصيفية، مما سيخلق حالة من الزخم الشرائي مرة أخرى، ويعزز من مكاسب البورصة القطرية خلال الفترة المقبلة.
وفي التفاصيل، يقول المستثمر يوسف أبو حليقة: «ارتفعت البورصة للجلسة الثانية على التوالي، ليصل المؤشر العام للبورصة إلى مستوى مستوى 9806.13 نقطة في جلسة الإثنين، بعدما هبط لمستوى 9621.70 نقطة في جلسة نهاية الأسبوع الماضي، ليربح المؤشر نحو 184.43‬ نقطة في جلستين، كما حققت البورصة القطرية أرباحا تبلغ مستوى 9.7 مليار، حيث ارتفعت رسملتها مستوى 529.4 مليار ريال في جلسة نهاية الأسبوع الماضي، لتبلغ مستوى 539.1 مليار ريال، بالتوازي مع وجود موجة شرائية واضحة خلال الجلسات الحالية والمقبلة، بعدما وصلت أسعار العديد من الأسهم إلى مستويات مغرية للغاية للشراء، سواء للمضاربة أو للاستثمار طويل الأجل».
وأشار أبو حليقة إلى أن التراجع الذي شهدته الأسواق العالمية انعكس أيضا على أداء البورصة القطرية، موضحا بالقول: «هناك ارتباط وثيق بين البورصة الأميركية والبورصات العالمية بشكل واضح، ومن ضمنها بورصة قطر لارتباط الريال بالدولار الأميركي، حيث إذا حدث أي هبوط أو تراجع في السوق الأميركي ينعكس بشكل واضح على نفسيات المستثمرين، لاسيما المحافظ الأجنبية، لتنتشر موجة الهبوط الأميركية أو حتى موجة صعود في غالبية الأسواق العالمية، ومنها السوق القطري».
وأعرب أبو حليقة عن تفاؤله الكبير بأداء البورصة القطرية، خلال الجلسات المقبلة، بالإضافة إلى التفاؤل الكبير بين المستثمرين بمواصلة ارتفاع البورصة، ومعاودتها لكسر مستوى 10 آلاف نقطة، خاصة مع انتهاء موسم الأجازات الذي في العادة تتراجع خلاله البورصات العالمية والبورصة القطرية أيضا، لافتا إلى أن تأثر البورصة القطرية بالبورصات العالمية التي شهدت تراجعات حادة خلال الأيام القليلة الماضية، مما ألقى بظلاله على أداء المحافظ الأجنبية والبورصة القطرية بشكل عام، مؤكدا أن البورصة القطرية والقائمين عليها لايألون جهدا في دعم المستثمرين بالمزيد من المحفزات الإيجابية.
انتعاش مرتقب
من جانبه، قال المستثمر محمد سالم الدرويش، البورصة القطرية تقدم أداء مميزا، حيث واصلت الارتفاع خلال الجلستين الماضيتين، بشكل مميز، بعدما تراجعت خلال عدة جلسات ماضية، بالتوازي مع الهبوط الحاد للأسواق العالمية الأميركية أو الأوروبية منها، إلا أنها عادت للانتعاش مرة أخرى خلال الجلستين الماضيتين، مع عودة العديد من المستثمرين والمتداولين من عطلة الصيف والأجازات، علاوة على التوقعات بعودة الانتعاش مرة أخرى خلال الفترة المقبلة.
وأكد الدرويش أنه مع عودة الارتفاعات المتوالية للبورصة القطرية، ستستقطب البورصة الكثير من المستثمرين الجدد، سواء محليا أو عالميا، خاصة أن المستثمرين الأجانب يعملون على زيادة حيوية السوق بشكل كبير، وسط قيامهم بعمليات بناء مراكز على أسهم منتقاة، في ظل الأسعار المغرية للشراء التي وصلت إليها العديد من الأسهم، مشيرا إلى أن العديد من الأفراد الجدد يلجأون إلى المضاربة وسط تحقيقهم للمكاسب المرضية لهم.
وأشار الدرويش إلى أن ارتفاع مستويات السيولة خلال الجلسة الماضية لتصل إلى مستوى 143.39 مليون ريال، بالمقارنة مع مستوى 86.13 مليون ريال في جلسة الأحد الماضي، عمل على تعزيز جاذبية السوق، كما حقق مؤشر البورصة في جلسة الإثنين مكاسب سوقية بلغت 1.4 مليار ريال، حيث ارتفعت رسملة السوق من 537.7 مليار ريال في جلسة الأحد بداية الأسبوع، إلى مستوى 539.1 مليار ريال في جلسة الإثنين، متوقعا أن يندفع المؤشر العام إلى مستويات 10000 نقطة خلال الأيام المقبلة، مع توالي المحفزات الإيجابية إلى البورصة القطرية.
تداولات البورصة
وسجل المؤشر العام لبورصة قطر أمس، ارتفاعا بقيمة ‏‏‏23.88+‏‏‏ نقطة، أي ما نسبته 0.24 بالمئة، ليصل إلى 9 آلاف و806.13 نقطة.
وتم خلال جلسة أمس في جميع القطاعات تداول 44 مليونا و579 ألفا و099 سهما بقيمة 142مليونا و714ألفا و388.095 ريال نتيجة تنفيذ5190 صفقة.
وذكرت النشرة اليومية للبورصة أن قطاع البنوك والخدمات المالية، الذي شهد تداول 14مليونا و668 ألفا و216 سهما بقيمة82مليونا و387 ألفا و751.028 ريال نتيجة تنفيذ1967 صفقة، سجل ارتفاعا بمقدار11.01 نقطة، أي ما نسبته 0.29 بالمئة ليصل إلى 3 آلاف و806.67 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية، الذي شهد تداول 602 ألف و328 سهما بقيمة 3 ملايين و504 آلاف و218.558 ريال نتيجة تنفيذ 149 صفقة، انخفاضا بمقدار34.16 نقطة، أي ما نسبته0.42 بالمئة ليصل إلى 8 آلاف و021.94 نقطة.
بينما سجل قطاع الصناعة، الذي شهد تداول 8 ملايين و151ألفا و856 سهما بقيمة 22 مليونا و357 ألفا و380.655 ريال نتيجة تنفيذ 1419صفقة، انخفاضا بمقدار2.82 نقطة، أي ما نسبته 0.10 بالمئة ليصل إلى ألفين و925.43 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع التأمين، الذي شهد تداول مليون و221 ألفا و178 سهما بقيمة 3 ملايين و236 ألفا و770.010 ريال نتيجة تنفيذ 334 صفقة، ارتفاعا بمقدار3.45 نقطة، أي ما نسبته 0.13 بالمئة ليصل إلى ألفين و691.16 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع العقارات، الذي شهد تداول 13 مليونا و958 ألفا و176 سهما بقيمة 15مليونا و022 ألفا و336.664 ريال نتيجة تنفيذ683 صفقة، ارتفاعا بمقدار29.61 نقطة، أي ما نسبته 2.11 بالمئة ليصل إلى ألف و431.09 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع الاتصالات، الذي شهد تداول مليون و256 ألفا و401 سهم بقيمة 5 ملايين و145 ألفا و327.300 ريال نتيجة تنفيذ 370 صفقة، انخفاضا بمقدار4.74 نقطة، أي ما نسبته 0.55 بالمئة ليصل 855.07 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع النقل، الذي شهد تداول 4ملايين و720 ألفا و944 سهما بقيمة 11 مليونا و060 ألفا و603.880 ريال نتيجة تنفيذ268صفقة، ارتفاعا بمقدار31.66 نقطة، أي ما نسبته 1.30 بالمئة ليصل إلى ألفين و‏‏‏459.88 نقطة.
وسجل مؤشر العائد الإجمالي ارتفاعا بمقدار43.94 نقطة، أي ما نسبته 0.24 بالمئة ليصل إلى 18 ألفا و044.11 نقطة.
وسجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي السعري ارتفاعا بقيمة 5.70 نقطة، أي ما نسبته 0.26 بالمئة ليصل إلى ألفين و240.56 نقطة.. وسجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي ارتفاعا بقيمة 9.70 نقطة، أي ما نسبته 0.25 بالمئة ليصل إلى 3 آلاف و814.99 نقطة. وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة ارتفاعا بمقدار 10.57 نقطة، أي ما نسبته 0.37 بالمئة ليصل إلى ألفين و891.69 نقطة.
وفي جلسة الأمس، ارتفعت أسهم 17 شركة وانخفضت أسعار 17 شركة وحافظت 10 شركات على سعر إغلاقها السابق.
وبلغت رسملة السوق في نهاية جلسة التداول أمس 539 مليارا و148 مليونا و093 ألفا و525.77 ريال.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below