الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بريطانيا تلوح بـ «عقوبات» وإيران تدعو لتجنب التصعيد

بريطانيا تلوح بـ «عقوبات» وإيران تدعو لتجنب التصعيد

بريطانيا تلوح بـ «عقوبات» وإيران تدعو لتجنب التصعيد

عواصم- وكالات - حذرت إيران أمس بريطانيا من تصعيد التوتر وذلك بعد تقارير تحدثت عن وجود نية لدى لندن لفرض عقوبات على طهران على خلفية قضية احتجاز ناقلة النفط البريطانية. وفي تغريدة على حسابه في موقع تويتر، دعا السفير الإيراني لدى بريطانيا حميد بعيدي نجاد، لندن إلى احتواء قوى سياسية داخلية قال إنها تريد تصعيد التوتر بين البلدين. وأضاف: ينبغي على الحكومة البريطانية احتواء تلك القوى السياسية الداخلية التي تريد تصعيد التوتر الحالي بين إيران والمملكة المتحدة إلى ما هو أبعد من قضية السفن.
وأضاف: هذا خطير للغاية ولا يتسم بالحكمة في وقت حرج بالمنطقة، وختم بالقول إن إيران مع ذلك صلبة ومستعدة لمختلف السيناريوهات وفق تعبيره. من جهة أخرى، دعت سلطنة عمان أمس طهران إلى الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها السلطات الإيرانية منذ أيام، داعية في ذات الوقت جميع الأطراف إلى ضبط النفس.
وفي بيان نقلته وسائل إعلام عمانية، قال وزارة الخارجية العمانية إن السلطنة تتطلع إلى قيام الحكومة الإيرانية بإطلاق سراح السفينة البريطانية، وندعو الجميع إلى حل الخلافات بالطرق الدبلوماسية. وأضافت: سلطنة عمان تتابع باهتمام بالغ حركة الملاحة في مضيق هرمز وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس، ودعت إلى عدم تعريض مضيق هرمز إلى مخاطر تؤثر على حرية الملاحة. وفي سياق متصل، قال المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في إقليم هرمزجان الإيراني إن جميع أفراد طاقم الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو التي يحتجزها الحرس الثوري بخير. وأضاف مراد الله عفيفي بور للتليفزيون الرسمي أمس أن كل أفراد الطاقم على متن السفينة، وعددهم 23، بخير وبصحة جيدة في ميناء بندر عباس. في غضون ذلك، صبّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مرة أخرى، جام غضبه على مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون ليوجّه إليه أصابع الاتهام بالتسبب في إشعال أزمة الناقلات بين طهران ولندن، والسعي إلى جر الأخيرة إلى حرب مع إيران. وبعد أن تحدثت تقارير غربية خلال الأيام الأخيرة عن أن بولتون قد لعب دوراً في حث بريطانيا على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية في مياه جبل طارق في الرابع من الشهر الجاري، قال ظريف أمس في تغريدة عبرتويتر إن مستشار الأمن القومي الأميركييسعى إلى جر بريطانيا إلى مستنقع، مضيفا أن ذلك يأتي بعد أنفشل في جرّ (الرئيس الأميركي) دونالد ترامب إلى حرب القرن مع إيران. وأشار ظريف إلى أن بولتون بعد هذاالفشلوخوفه على انهيار الفريق باء أصبح يبخ سمومه نحو بريطانيا على أمل جرها إلى المستنقع، قبل أن يجزم أنالحكمة والحذر هما ما يحبطان هذه المكائد فقط. ويشير ظريف بكلامه عن الفريق باء إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وبولتون. وكانت بريطانيا قد احتجزت ناقلة النفط الإيرانيةغريس 1 في الرابع من الشهر الجاري في مياه مضيق جبل طارق، وأعقبت ذلك تهديدات إيرانية بالرد بالمثل على ذلك من خلال احتجاز ناقلة بريطانية. ونفذت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني تلك التهديدات يوم الجمعة الماضية بعد توقيفها ناقلة النفط البريطانيةستينا إمبيروفي مضيق هرمز. من ناحية أخرى، تباهى وزير إسرائيلي أمس بأن بلاده هي الوحيدة التيتقتل إيرانيين، وذلك بعد تزايد حدة التوتر بين بريطانيا وإيران.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below