الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «إقالات المدربين» .. عرض مستمر !

«إقالات المدربين» .. عرض مستمر !

«إقالات المدربين» .. عرض مستمر !

لم تكتف النسخة رقم 32 من بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، والمقامة في مصر التي اختتمت أمس، بتحقيق العديد من المفاجآت في نتائجها وإقصاء منتخبات كبيرة بحجم مصر وغانا والكاميرون والمغرب وكوت ديفوار، بل كانت سببا في انتهاء العلاقة بين عدد من المدربين، بسبب الإخفاق في تحقيق نتائج طيبة في كان 2019، وخيبة آمال جماهيره في الصعود إلى الأدوار النهائية للبطولة، وكتبت أمم إفريقيا الحالية الفصل الأخير في علاقة عدد من المدربين مع منتخباتهم.
وتصدر قائمة المدربين الراحلين، المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني السابق لمنتخب مصر، الذي أقيل من منصبه عقب خروج الفراعنة من دور الـ 16 للبطولة المقامة على أرضهم ووسط جماهيرهم.
وودع منتخب مصر منافسات البطولة القارية، بعد الخسارة أمام جنوب إفريقيا بهدف نظيف، ضمن منافسات دور الـ 16، لتتبخر أحلام الجماهير المصرية في حصد اللقب القاري الثامن في التاريخ.
وعلى الرغم من أن الفترة التي تولى فيها أجيري تدريب منتخب مصر فترة قصيرة، إذ يشرف على الفراعنة منذ أغسطس لعام 2018، فإن الصدمة التي شعر بها الجمهور المصري عقب الخروج المخيب من البطولة الإفريقية، أجبرت الاتحاد المصري لكرة القدم على اتخاذ قرار الإطاحة به، وكذلك تقديم مجلس إدارة الاتحاد استقالته.
تنزانيا... أمونيكي يغادر منصبه
وكان النيجيري إيمانويل أمونيكي، المدير الفني السابق لمنتخب تنزانيا، لحق بأجيري، بعد إعلان الاتحاد التنزاني لكرة القدم عن رحيله بشكل رسمي، عقب خروج الفريق من بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019.
أمونيكي كان سببا رئيسيا في عودة المنتخب التنزاني لمنافسات كأس الأمم الإفريقية بعد غياب دام 39 عاما، إلا أن ذلك لم يشفع لنجم كرة القدم النيجيرية السابق للاستمرار في منصبه.
وودع منتخب تنزانيا منافسات المسابقة القارية من الدور الأول، عقب تلقي ثلاث هزائم متتالية في المجموعة الثالثة من السنغال وكينيا والجزائر، ليخرج من البطولة دون أن يحصد أي نقطة، بينما تمكن من تسجيل هدفين فقط، وتلقت شباكه 8 أهداف.
أوغندا... ديسابر يخوض تجربة جديدة
كما رحل المدرب الفرنسي سباستيان ديسابر عن تدريب منتخب أوغندا، بناء على رغبته الشخصية، إذ يرغب في خوض تجربة جديدة، ليعلن بعدها بأيام توليه تدريب فريق بيراميدز المصري.
وقدم منتخب أوغندا مستويات مميزة تحت قيادة ديسابر، حيث نجح الفريق في التأهل لدور الـ16 بكأس الأمم الإفريقية، بعدما احتل وصافة المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط خلف منتخب مصر الذي تصدر المجموعة بتسع نقاط.
وودع منتخب أوغندا منافسات البطولة القارية، من الدور ثمن النهائي، بعد الهزيمة أمام منتخب السنغال بهدف نظيف.
المغرب... هيرفي رينارد
على الطريق
وقد تشهد الأيام القليلة المقبلة إقالات جديدة لمدربي المنتخبات التي شاركت في بطولة كأس الأمم الإفريقية، حيث تشير التقارير الصحافية بالمغرب إلى نية اتحاد الكرة هناك في إنهاء التعاقد مع المدير الفرنسي هيرفي رينارد بعد الخروج المبكر من البطولة.
وعلى الرغم من البداية المميزة للمغرب في الدور الأول لكأس الأمم، بحصوله على تسع نقاط كاملة من ثلاث مباريات، وتصدره ترتيب المجموعة الرابعة، فإنه ودّع المسابقة مبكرا من دور الـ16 بعد خسارته المفاجئة أمام منتخب بنين بضربات الترجيح، لينتهي حلم أسود الأطلس في حصد اللقب للمرة الثانية في التاريخ، رغم التوقعات التي كانت تصب في صالح الفريق؛ كونه أقوى منتخبات القارة في التوقيت الحالي.
ورغم إعلان التليفزيون الحكومي المغربي إقالته من منصبه، إلا أن الاتحاد المغربي برئاسة فوزي لقجع رد في بيان رسمي بأن المدير الفني لم تتم إقالته، وأن جلسات مستمرة لحسم الأمر من حيث التجديد والبقاء أو الرحيل عن تدريب أسود الأطلسي.
الكاميرون... المصير المعلق لـ«سيدورف»
وقد أعلن وزير الرياضة الكاميروني نارسيس مويل كومبي، عبر تليفزيون بلاده الحكومي، إقالة الهولندي كلارنس سيدورف من منصب المدير الفني للمنتخب الكاميروني، مؤكدا أن الأداء الذي قدمه الأسود معه يجعله يرحل فورا قبل تصفيات كأس العالم.
واتهم كومبي سيدورف، بالفشل في إدارة الفريق، بالإضافة لوجود مشاكل مع مساعده باتريك كلويفرت، بجانب مشاكله العديدة مع اللاعبين. وكان المنتخب الكاميروني فشل في الحفاظ على لقب أمم إفريقيا وخرج أمام منتخب نيجيريا في مباراة مثيرة انتهت بفوز النسور الخضر بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
وكان منتخب الكاميرون قد توج بطلاً للنسخة الأخيرة من مسابقة كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في الجابون قبل عامين، بتغلبه على المنتخب الوطني بنتيجة 2 /‏ 1 في المباراة النهائية، ليودع «حامل اللقب» منافسات النسخة الـ 32 من المسابقة المقامة حالياً في مصر من دور الـ 16.
غانا... أبياه على عتبات الرحيل
كما هو الحال لكويسي أبياه المدير الفني لمنتخب غانا، والذي أصبح على أعتاب الرحيل من منصبه بعد الخروج من دور الـ16 كذلك لكأس الأمم الإفريقية، عقب الخسارة أمام تونس بضربات الترجيح. ويتضمن عقد كويسي أبياه مع الاتحاد الغاني لكرة القدم، بندا يؤكد أن العقد ينتهي في حال عدم نجاح المنتخب في التتويج بلقب كأس الأمم الإفريقية 2019.
ضغط إعلامي تونسي...لإقالة جيريس
هاجمت الصحف التونسية منتخب بلادها تحت قيادة المدرب الفرنسي آلان جيريس، بعد الحصول على المركز الرابع في كأس أمم إفريقيا.
وخسر منتخب تونس أمام نيجيريا بهدف دون رد، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بالبطولة.
صحيفة الصباح نيوز قالت إن لاعبي منتخب تونس يلعبون بلا روح أو رجولة في الملعب ولا يستحقون ارتداء القميص، أما بالنسبة لجيريس، فلم يضع أي بصمة وكأنه طبيب وليس مدرب، بل بالعكس الطبيب لديه فائدة عنه.
صحيفة الشروق أيضا هاجمت حراس منتخب تونس بسبب أخطائهم المتكررة، سواء فاروق بن مصطفى أو معز بن شريفية أو المعز حسن.
وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب التونسي يجب أن يدعم صفوفه بحراس جدد من الناشئين قادرين على حماية عرين نسور قرطاج.
أما صحيفة النهار فكشفت أن المنتخب التونسي يستحق ما حصل عليه وهو المركز الرابع، لاسيما أنه لم يقدم المنتظر في أي مباراة.
فيما قال جيريس حول مستقبله مع منتخب تونس، في ظلّ نجاحه في تحقيق الأهداف المتفق عليها في عقده مع الاتحاد التونسي، وهي بلوغ الدور نصف النهائي، قال جيريس: «نعم حققنا الهدف المتفق عليه ببلوغ الدور نصف النهائي، نحن سعداء بذلك ونحاول الآن أن نستمتع بالمسار المحترم الذي حققناه، وسنرى ما سيحصل في المستقبل».
فيما قال مراسل بي ان سبورتس في تونس أن المدرب جيريس سيرحل في الأيام المقبلة بحسب مصادره الخاصة. وتعرّض المنتخب التونسي لخسارة ضد منتخب نيجيريا، بنتيجة 1-0 في المباراة الترتيبية بين الفريقين للحصول على المركز الثالث، وأنهت تونس بذلك كأس أمم إفريقيا في المرتبة الرابعة.
نجاح المدرب الوطني
نجح المدرب الوطني في كسب التحدي بالنسخة الـ 32 من بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حالياً في مصر، بعدما تمكن أليو سيسيه وجمال بلماضي من قيادة منتخبي السنغال والجزائر من التواجد في النهائي.
وتفوق سيسيه على الفرنسي الآن جيريس في مباراة السنغال وتونس، فيما تفوق جمال بلماضي على الألماني جيرنوت روهر في مباراة الجزائر ونيجيريا.
وشارك في البطولة 14 مدرباً أجنبياً و10 مدربين وطنيين، وتتصدر مصر وفرنسا قائمة الدول التي حقق مدربوها اللقب الإفريقي عبر تاريخه، بعدما نجح حسن شحاتة في الحصول على بطولة كأس الأمم الإفريقية «3 مرات» مع المنتخب الوطنى أعوام 2006، 2008، 2019، بينما حصد الثنائي مراد فهمي ومحمود الجوهري اللقب «مرة واحدة» عامي 1957 و1998.
وتملك فرنسا «5 ألقاب» أيضاً في عدد مرات الحصول على بطولة كأس الأمم الإفريقية على صعيد المدربين، بعدما حصل هيرفي رينارد المدير الفني الحالي لمنتخب المغرب على اللقب القاري «مرتين» مع منتخبي زامبيا وكوت ديفوار عامي 2012، و2015، بجانب روجيه لومير الذي حصل على بطولة كأس الأمم مع منتخب تونس عام 2004، وكلود لوروا الذي أهدى الكاميرون ثاني لقب قاري لها، في نسخة المغرب 1988، وبيير لوشانتر الذي قاد منتخب‏‎ ‎الكاميرون إلى الفوز بلقب كأس ‏أمم إفريقيا عام 2000.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below