الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  العراق : مطاردة عسكرية في الصحراء

العراق : مطاردة عسكرية في الصحراء

العراق : مطاردة عسكرية في الصحراء

تواصل القوات العراقية المشتركة عملية «إرادة النصر»، التي أطلقتها الأحد الماضي، في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، وصولاً إلى الحدود السورية، وسط تقدّم واضح لها في مجرى العمليات، فيما تستمر القيادة العسكرية العراقية بالإعلان عن حصادها، من قتل واعتقال إرهابيين وتدمير مخابئ ومخازن أسلحة متنوعة. ويُشارك طيران التحالف الدولي، عبر مقاتلات أميركية، في العملية، حتى أنه -وبحسب البيانات الرسمية للسلطات العراقية- يمثل غطاءً جوياً كاملاً للقوات العراقية البرية، ومنها فصائل من «الحشد الشعبي»، وهي تجري بالتنسيق بين الطرفين الأميركي والعراقي، الذي تعد قيادات «الحشد» جزءاً منه.
ووفقاً لبيانات متتالية صدرت عن الجيش العراقي وقيادة «الحشد الشعبي»، فإن القوات العراقية حققت تقدّماً واضحاً في تطهير مناطق صحراوية وجبلية في المحافظات الثلاث التي تبلغ مجموع مساحتها أكثر من 42 % من مساحة العراق الإجمالية. وتمثل الصحراء الغربية وحدها نحو 23 % من مساحة البلاد.
في هذا السياق، قال المتحدّث باسم قيادة العمليات المشتركة يحيى رسول، لـ «العربي الجديد»، إن «العملية مستمرة من أجل تحقيق أهدافها في تفتيش صحراء العراق التي تربط ثلاث محافظات، هي صلاح الدين ونينوى والأنبار، وصولاً إلى نقطة النهاية، وهي الحدود مع سورية». وأوضح أن «جميع القوات العسكرية في العراق اشتركت في هذه العملية، لتعقب عصابات داعش. وخلال الأيام الثلاثة الماضية، تمكّنت من تدمير العديد من الأنفاق والكهوف، بالإضافة إلى مواقع لوجستية للإرهابيين والسيطرة على المركبات المفخخة ووثائق مهمة، وقتل واعتقال إرهابيين». وأشار إلى أن «القوات العراقية وصلت إلى مناطق مهجورة منذ سنين، كان التنظيم الإرهابي يستغلها قبل أحداث 2014، وكانت مركزاً مهماً للتدريب والتخطيط، ومن هناك انطلقت العلميات الإرهابية في كثير من مدن العراق، وبسببها سقطت المدن واحدة تلو الأخرى بيد تنظيم داعش»، موضحاً أن «الغاية من العمليات هي التطهير، وإرسال رسالة إعلامية دقيقة وواضحة لعصابة داعش، بأن العراقيين مستمرون بملاحقة الإرهاب. وحتى الآن، قطعت قواتنا أكثر من نصف الصحاري ضمن عملية إرادة النصر».
من جهته، قال القيادي في «الحشد الشعبي» (محور الشمال) علي الحسيني، في تصريح لـ«العربي الجديد»، إن «عملية إرادة النصر واسعة جداً، والقطعات العسكرية المشاركة فيها، لها مواقع محددة، ومحورنا بعيد عن محاور الجيش والتشكيلات العسكرية الأخرى، والتغطية الجوية ليست كما يُشاع بأنها من طيران التحالف الدولي، إنما من طيران القوة الجوية العراقية»، مضيفاً: «بالأصل نحن لا نريد حماية جوية، لأن عملنا على الأرض يتمثّل بالتطهير وليس الحرب، مع العلم أننا لم نطلب الدعم الجوي في العملية الحالية، على اعتبار أن نشاطنا بري».
إلى ذلك، قال طارق العسل -القائد في حشد عشائر الأنبار، في اتصال هاتفي مع «العربي الجديد»- إن «هناك مبالغة من قبل القيادة العسكرية بأنها وصلت إلى مناطق لم تصل إليها قوات الجيش العراقي السابق، لأن هذه المناطق كان النظام السابق (صدام حسين) قد وصل إليها وكان يحميها. ولكن هذه المناطق لم تصل إليها القوات العراقية بعد العام 2003، والإعلام العراقي أعطى أهمية كبيرة لهذه العمليات، لأنها ضمنت مشاركة جميع أصناف القوات العسكرية، وهذه العملية لن تنتهي حتى إلقاء القبض على زعيم داعش (أبو بكر البغدادي)».
وأوضح أن «عملية تصفية وتطهير صحراء الأنبار، لا يمكن لها أن تنجح من دون ضبط الحدود العراقية السورية، لأن إغلاق وضبط الحدود أهم من تمشيط الصحاري، لأن سورية دولة لا حكومة فيها وتضم ميليشيات وفصائل مسلحة».

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below