الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بدء تنفيذ تقاطع ثاني بن جاسم

بدء تنفيذ تقاطع ثاني بن جاسم

بدء تنفيذ تقاطع ثاني بن جاسم

كتب - محمد عبدالعزيز
تبدأ هيئة الأشغال العامة «أشغال» أعمال تنفيذ تقاطع ثاني بن جاسم، تقاطع متعدد المستويات يحتوي على جسر واحد، يصل شارع الاتحاد بمحور صباح الأحمد ويسهل التنقلات المرورية لمستخدمي الطرق المتجهين من شارع البستان واللقطة إلى منطقة الغرافة، معلنة عن تنفيذ تحويل مروري عند تقاطع شارع الهناء مع شارع ثاني بن جاسم (المعروف بتقاطع الاتحاد) بالغرافة، ابتداء من اليوم، الجمعة، ولمدة 18 شهرا؛ بهدف إتاحة المجال أمام استكمال أعمال محور صباح الأحمد عند منطقة الغرافة.
وخلال هذه الفترة سيتم إغلاق الحركة المرورية بين شرق وغرب شارع ثاني بن جاسم، حيث سيتعين على القادمين من شارع ثاني بن جاسم في اتجاه مدينة خليفة الانعطاف يميناً إلى شارع الهناء ثم الالتفاف عند المنعطف الجديد للرجوع إلى شارع الهناء ثم يمينا إلى شارع ثاني بن جاسم شرقا، كما سيتعيّن على مستخدمي الطريق القادمين من مدينة خليفة في اتجاه الغرافة عبر شارع ثاني بن جاسم، الاتجاه يمينًا إلى شارع الهناء ثم استخدام المنعطف الجديد عند شارع المرخية، قرب لاندمارك مول، للالتفاف والعودة إلى شارع ثاني بن جاسم عبر شارع الهناء، وأهابت هيئة الأشغال العامة بجميع مستخدمي الطريق الالتزام بحدود السرعة المسموحة واتباع اللوحات الإرشادية حفاظاً على سلامتهم.
ويمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومتراً، حيث يتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية، وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بواعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، هذا إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محورصباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومترا، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومترا.
ويعد محور صباح الأحمد بمثابة «رئة الدوحة»، والذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في نهاية 2021 على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طريق الدوحة السريع، خصوصا شارع 22 فبراير، حيث إن الطريق الجديد يعتبر شرياناً حيوياً، وسيوفر طريقاً بديلاً وموازياً يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يومياً بين جنوب الدوحة وشمالها.
وسيتمكن القادم من مطار حمد الدولي عبر المحور الجديد من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في نحو 18 دقيقة فقط، في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة، وهو ما يعني توفير نحو 70 % من زمن التنقل.

الصفحات