الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تمسك أوروبي باتفاق النووي ودعوة إلى «حل وسط»

تمسك أوروبي باتفاق النووي ودعوة إلى «حل وسط»

تمسك أوروبي باتفاق النووي ودعوة إلى «حل وسط»

} موغيريني} ماي
بروكسل - وكالات - أكد الاتحاد الأوروبي تمسكه باتفاق النووي، في حين دعت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، إلى حل وسط يمنع حصول إيران على السلاح النووي. من جهتها، أعلنت فيديريكا موغيريني، المنسقة العليا لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، أن الحفاظ على اتفاق النووي مع إيران «مسؤولية مشتركة» مع جميع دول العالم، مجددة دعوتها لطهران للالتزام بذلك الاتفاق. وقالت موغريني أمام الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ في فرنسا، إن «الحفاظ على الاتفاق ليس فقط أمرا يهمنا ويقع في نطاق مسؤوليتنا، بل هو أيضا مسؤولية مشتركة لجميع أنحاء العالم». وأضافت أن تصرفات إيران لا تشير إلى «قرار أو نية صريحة» من جانبها للعودة إلى برنامجها النووي، متابعة: «في الوقت ذاته، أريد أن أكون واضحة للغاية بأنه كلما طالت إيران في هذا الطريق الحالي، كان من الصعب من الناحية الفنية العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق». وكانت دول الاتحاد الأوروبي أعلنت تمسكها بالاتفاق النووي مع إيران، ودعت تلك الدول طهران مرارا إلى الالتزام به. من جانبها، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن التوصل إلى اتفاق على حل وسط يظل أفضل سبيل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي. وأضافت: «شئنا أم أبينا، يظل التوصل إلى اتفاق على حل وسط أفضل سبيل لتحقيق النتيجة التي ما زلنا جميعا نسعى للوصول إليها، وهي منع إيران من امتلاك سلاح نووي، والحفاظ على الاستقرار في المنطقة». وسبق أن أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران انتهكت في وقت سابق هذا الشهر اتفاق النووي المبرم عام 2015، وقال مرشد الثورة الإيراني، الثلاثاء، إن طهران ستستمر في تقليص القيود التي يفرضها الاتفاق على أنشطتها النووي. وفي آخر حديث لها قبل تركها السلطة الأسبوع المقبل، قالت ماي إنه يجب حماية اتفاق النووي «أيا كانت تحدياته». وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب اتفاق النووي متعدد الأطراف المبرم في 2015. واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below