الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  انتهى عهد الحكام «الأجانب»

انتهى عهد الحكام «الأجانب»

انتهى عهد الحكام «الأجانب»

كتب – محمد الجزار
كشف ناجي الجويني المدير التنفيذي لإدارة التحكيم بالاتحاد القطري لكرة القدم عن موعد المعسكر الخارجي لحكامنا استعدادا لانطلاق الموسم الجديد 2019-2020 والذي من المتوقع أن يكون ساخنا ومثيرا في ظل تدعيم الأندية صفوفها بأفضل العناصر من اللاعبين المواطنين والمحترفين، وهو ما يضع الحكام أمام تحدٍّ كبير لخروج الموسم بأفضل صورة من الناحية التحكيمية.
وقال الجويني إن المعسكر الخارجي في تونس سيكون يوم 20 يوليو الجاري، وسيقتصر الحضور فيه على الحكام القطريين فقط، حيث أكد الجويني قائلا: «لن نسمح بوجود حكام ضيوف مع حكامنا في المعسكر، نظرا لوجود عدد كبير من الحكام القطريين يصل عددهم إلى 50 حكما».
وتابع قائلا: «سيستمر تدريب الحكام على تقنية حكم الفيديو المساعد الـ “VAR” في المعسكر بتونس، ولدينا 10 كاميرات وهي أكبر عدد من الكاميرات يتم استخدامه على مستوى جميع الاتحادات في هذه التقنية، مشيرا إلى أن كل الحكام موجودون في المعسكر هذا الموسم، وخلال التواجد في تونس هناك مباريات ودية سيديرونها لفرق جزائرية وتونسية ومغربية موجودة في نفس المكان بالمعسكر، ونحرص ان يكون المكان بدون اختلاف نظرا لأنه يتواجد فيه عدد كبير من الفرق يمكن من خلالها اللعب معهم مباريات ودية، وقد طلبت بعض الاتحادات الصديقة التعاون معنا ونمد لها يد الخبرات في مجال الحكام مثل موريتانيا وليبيا وعمان».
وأوضح قائلا أيضا: «يتواجد في المعسكر 4 محاضرين من الفيفا، 3 لحكام الساحة وواحد للحكام المساعدين، ويطبقون كافة التعديلات والتطورات التي طرأت على قانون اللعبة، وهم من المحاضرين الذين يشاركون في دورات الفيفا لإعداد الحكام لكأس العالم».
وأشاد الجويني بتطور التحكيم القطري في السنوات الاخيرة وتحقيق نجاحات يشير لها الجميع بالبنان، مؤكدا أن سعود العذبة ومحمد احمد الشمري على طريق النخبة «أ» وبعد انضمامهما سيكون لدينا خمسة حكام في النخبة لأن الموجودين حاليا ثلاثة حكام وهذا تميز واضح للتحكيم القطري.
وقال الجويني: «لدينا الآن 18 طاقم حكم متكاملا بحكام الـ”VAR”، والمساعدين جاهزون لإدارة مباريا ت الموسم الدرجة الأولى والثانية بكل مسابقاتهما، وفي انتظار القادمين وآمل ان نصل بالعدد لـ25 طاقما، ووقتها سيكون لدى قطر العدد المطلوب وفقا للهدف والخطة التي وضعناها.
موضحا أن هناك أسماء جديدة ستظهر لأنه من الضروري إعطاء فرصة للحكام الجدد ولكن بشرط الالتزام والحضور في المعسكرات والتدريبات، ولو ان الحكام التزموا بالمعسكرات كانت قطر ستملك ثلاثة أضعاف الحكام الموجودين حاليا، ولكنهم مشغولون بالدراسة والعمل وهو ما يمنعهم من الالتزام في معسكرات التدريب.
واعتبر الجويني أن الموسم الماضي كان منعرجا مهما في مسيرة الحكام القطريين لاسيما أنه شهد تطبيق تقنية الـ”VAR” لأول مرة، ونحن راضون تماما عن مستوى الحكام ونتطلع للأفضل في كل الاتجاهات، وأداء الحكام في كل المنافسات يخضع للتحليل والدراسة.
وبالنسبة للتحضيرات للموسم الجديد قال إن 40 % من التجهيز يكون أثناء الموسم من خلال إدارة المباريات والندوات والمحاضرات والتدريبات الروتينية على مدار الموسم، وسنعتمد بنسبة كبيرة على حكامنا فقد انتهى عهد الحكام الأجانب ولن يتواجدوا إلا في الظروف الصعبة، مثل وجود حكامنا في ارتباطات خارجية قارية ودولية، ولن يتواجدوا إلا في إطار اتفاقيات تبادل الحكام، بمعنى أن يسافر حكامنا ايضا لإدارة مباريات في تلك الدول التي نستقدم منها حكاما.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below