الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نظام المنامة أشعل الفتنة وصنع الإرهاب

نظام المنامة أشعل الفتنة وصنع الإرهاب

نظام المنامة أشعل الفتنة وصنع الإرهاب

فتح برنامج «ما خفي أعظم» الذي يعرض على شاشة قناة الجزيرة، ملف البحرين والعلاقة المحتقنة سياسيا وطائفيا بين النظام والمعارضة، كما عرض البرنامج تسريبات سرية تكشف بعضا مما دار خلف الكواليس، وهي الكواليس والأسرار والخفايا التي يسلط عليها الضوء ويكشف عنها النقاب للمرة الأولى خلال البرنامج، وتكشفت خلال الحلقة العديد من الأسرار والخفايا من بينها المخطط السري الذي نسقته المخابرات البحرينية عام 2003 مع قيادات بتنظيم القاعدة لتنفيذ بعض الاغتيالات التي كان أعلى قائمتها عبد الوهاب حسين وهو ناشط بحريني سياسي إسلامي شيعي، يعد أحد أشهر رموز المعارضة البحرينية الإسلامية والوطنية، وكذلك كشفت الحلقة تجنيد المنامة لقائد جماعة «أنصار الفرقان» للتجسس وتنفيذ عمليات داخل إيران، وذلك قبل أن تقتله طهران، وغيرها من الأسرار التي تفجرت في البرنامج وانطلق صداها ليترك الحكم والرد والتعليق للجمهور.
تطرقت الحلقة في بدايتها إلى اعتصام دوار اللؤلؤة بالمنامة وكشف تامر المسحال مقدم البرنامج من خلال اللقاءات التي أجراها عبر هذه الحلقة العديد من الأسرار التي تتعلق بهذه اللحظات والأيام المهمة التي مرت بمملكة البحرين، وروى كل الأسرار والكواليس شهود عيان ومشاركون في هذه الأحداث، ومن بين استضافات الحلقة كان مقدم ركن ياسر الجلاهمة قائد الكتيبة الأمنية التي قامت بفض اعتصام دوار اللؤلؤة، الذي اكد أن المعتصمين كانوا عزلاً تماماً من الأسلحة ولم يقاموا فض الاعتصام بأي شيء كما تم خلال البرنامج اللقاء مع كل من آدم إيرلي السفير الأميركي السابق في البحرين خلال هذه الحقبة، وأيضاً إميل نخلة الخبير الأمني والباحث في شأن الخليج، وعادل مرزوق رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر، ، وسعيد الشهابي أمين عام حركة أحرار البحرين، وجون كرياكو مسؤول سابق في وحدة مكافحة الإرهاب (CIA) ومحمد بوفلاسة الناشط الحقوقي البحريني.
وقال بوفلاسة إن السلطات هي مصدر الإرهاب «هم الإرهابيون»، فهم من حولوا الضحية إلى مجرم عندما اعتقلوا بعض النشطاء واتهموهم بالإرهابيين، مشيراً إلى أن ملك البحرين أراد خلق صراع بين السنة والشيعة لتتملص الدولة من دورها والتزاماتها أمام الشعب.
فيما قال عادل مرزوق رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر إن البحرين تخلت عن عنوان الدولة الجامعة ، في إشارة منه إلى محاولة الدولة للتخلص من عبد الوهاب حسين، إذ قال: حسين رجل ذو فكر سياسي ولديه حضور شعبي ورؤية سياسية، كما أنه رائد من رواد المعارضة، وكان يريد بشدة تحرك إصلاحي حقيقي في البحرين وهو ما جعلهم يضعونه على رأس قائمة الاغتيالات، كما كان أحد المحركين الرئيسيين في أحداث 2011، وقد اعتقلوه ومازال معتقلاً حتى الآن.
تسريبات فضحت التآمرات
عرض البرنامج أول تسريبات الحلقة والمتعلق بأحد المعتقلين السابقين في السعودية بسبب اتصاله بقيادات القاعدة وهو محمد صالح الذي كشف خلال هذا التسريب أن المخابرات البحرينية أمرته بأن يشكل خلية لتنفيذ العديد من الاغتيالات لمعارضين سياسيين التي من بينها عبد الوهاب حسين، وكشفت الحلقة أن ملك البحرين تدخل بشخصه للإفراج عن هذا القيادي القاعدي، الذي كشف خلال تسريباته التي عرضها البرنامج كل ما دار في هذا الاطار من كواليس وأسرار، مؤكداً أن ملك البحرين تدخل وأخرجه من المعتقل السعودي واستقبله بنفسه وقال له ستعوض عن ما تعرضت له من ظلم.
أما صلاح البندر المستشار السابق بالديوان الملكي البحريني فقال: عملت 4 سنوات في الديوان الملكي بالبحرين وتكشفت أمامي العديد والعديد من الأسرار وقرأت واطلعت على كم هائل من الوثائق، كما تحدث أيضًا عن «تقرير البندر» الشهير، وهو التقرير الذي كشف المخطط الذي أعد من قبل السلطات البحرينية للتخلص من فصائل المعارضة جميعها.
أما التسريب الثاني في الحلقة فكان من نصيب أحد الأشخاص الذين حاولت السلطات البحرينية كذلك تجنيده للتجسس وتصوير مناطق عسكرية وإمدادهم بمعلومات مهمة عن إيران، وعرض التسريب صوتا وصورة.
تفاعل واهتمام
ومنذ الإعلان عن الحلقة وغرّد ناشطون عبر وسمي «ما خفي أعظم»، و«اللاعبون بالنار» وعلق البعض على ترويج الحلقة بالعديد من العبارات التي تدل على أهمية الحلقة وانتظارهم لها، كما غرّد كذلك تامر المسحال مقدم البرنامج، وكتب أكثر من تغريده خلال الأيام الماضية جاء فيها نصاً: «عندما تتصل في مسؤول بحريني رفيع المستوى وأول ما يسمع اسمك واسم الجزيرة لاتاحة المجال له للرد بكل مهنية واحترام يغلق المسؤول هاتفه بكل ارتباك !!».
كما كتب أيضًا قبيل عرض البرنامج بساعات معلقاً على موقف وزير الإعلام البحريني: «غريب أمر وزير الاعلام البحريني !! هذا معيار مهني نؤمن به في الجزيرة ونطبقه عملا لا تنظيرا..نعطي لكل الأطراف حق الرد فأنا من تواصلت وعرفت نفسي لك كما حاولت مع عدد من المسؤولين الاخرين دون جدوى.. افترض انك وزير لمهنة تعرف معاييرها وعلى العموم أتشرف بمتابعتك غداً».
وغرّد الإعلامي جمال ريان كذلك قائلاً:«وزير اعلام البحرين يقول: العاملون في قناة الجزيرة لا يؤمنون سوى بأجورهم الشهرية، وجهوا معي التحية إلى الوزير البحريني فهو يعمل وزيرا بدون أجر، في وزارة إعلام تتفوق على مهنية الجزيرة في قول ما خفي أعظم للشعب البحريني».
فيما علق متابعون على الحلقة والترويج لها وما ينتظره الجمهور من أسرار تكشف للمرة الأولى، فكتب شاهين السليطي: «بعد أن أعلن برنامج ما خفي أعظم عن حلقته القادمة قامت الدنيا ولم تقعد في البحرين قبل ان يعرفون ما سوف يعرض، واللي على راْسه بلوى يخاف من ظله».
وفي تغريدة أخرى قال السليطي: «النظام البحريني يرتعد من برنامج ما خفي أعظم ويعتبره إثارة للفتنة وتدخل في الشؤون الداخلية لجزيرة البحرين من قبل دولة قطر.. طيب ماذا يعتبر استقبال الملك البحريني الهمام للهارب سلطان سحيم ومجموعته وتحريضهم على قطر؟، انت بديت وعليك أن تتحمل وما خفي أعظم لا بارك الله فيك».

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below