تطور جديد

تطور جديد

كتب- عادل النجار
كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن الانتهاء من تركيب السقف القابل للطيّ في استاد البيت بمدينة الخور، ونشر الحساب الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث تغريدة عن تسارع وتيرة، وإنجاز الواجهة الخارجية وسقف الاستاد الذي سيتسع لـ 60 ألف مشجّع خلال كاس العالم 2022.. ويعد استاد البيت تحفة معمارية رائعة، حيث يستوحي اسمه من بيت الشعر، وهي الخيمة التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ، ولأنه مرتبط بشكل وثيق بالثقافة القطرية، فلابد له أن يتصف بكرم الضيافة الذي يشتهر به أهل قطر، حيث سيستضيف استاد البيت الضيوف من شتى أنحاء العالم بكل حفاوة، مقدماً لهم الفرصة ليعيشوا تجربة مفعمة بعبق التقاليد القطرية الأصيلة، وسيكون إنشاؤه نموذجاً للتنمية الصديقة للبيئة، حيث سيسعى القائمون على مشروعه لتحقيق أهداف الاستدامة التي ترسخها اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالإضافة إلى كونه صرحاً عالمي المستوى يليق باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وسيصبح هذا الاستاد نموذجاً يحتذى في عالم إنشاء الاستادات في المستقبل.. ولاشك في أن إعلان اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن الانتهاء من تركيب السقف القابل للطيّ يؤكد مواصلة الانجازات التي تؤكد ان مونديال قطر 2022 سيكون تاريخياً وغير مسبوق على الاطلاق في ظل الجهود المبذولة لإخراج المونديال بشكل استثنائي.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below