الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  ميركادو يعيد «التانجو» إلى دورينا

ميركادو يعيد «التانجو» إلى دورينا

ميركادو يعيد «التانجو» إلى دورينا

ميركادو المدافع البالغ من العمر 32 عاماً يمتلك قدرات وخبرات كبيرة، فهو لاعب دولي خاض الكثير من المباريات مع المنتخب الارجنتيني، ولعب لفرق إشبيلية الإسباني، وريفر بليت واستوديانتس ونادي راسينغ في الأرجنتين، وقد بدأ اللعب دوليا في عام 2010، حيث شارك في 25 لقاء دوليا، وسجل 4 أهداف، ويمتلك اللاعب خبرة اوروبية جيدة بعد ان قضى المواسم الثلاثة الماضية، في صفوف اشبيلية الذي انضم اليه في صيف 2016 قادما من ريفر بلايت، ونجح في اثبات قدراته كمدافع صلب، الأمر الذي مكنه من التواجد في تشكيلة التانجو التي خاضت غمار مونديال روسيا 2018، كما تم استدعاؤه في القائمة الاولية التي تتحضر للمشاركة في نهائيات بطولة كوبا أميركا 2019 لكن تم استبعاده من القائمة النهائية، وسيكون على اللاعب اثبات جدارته بالانضمام لصفوف الريان، فالطموحات كبيرة والآمال معلقة عليه إلى جانب باقي العناصر والصفقات الجديدة من اجل اعادة الرهيب إلى مكانه في القمة من جديد.
انضمام ميركادو إلى دورينا يدفعنا لتسليط الضوء على عدد من نجوم الكرة الارجنتينية الذين تألقوا بقمصان أنديتنا، فمن المعروف ان دوري نجوم QNB يعد وجهة فريدة لنجوم كرة القدم حول العالم، فقد شهدت قطر على مدار تاريخها احتراف العديد من أبرز النجوم العالميين، وخلال هذه السطور سنستعرض ابرز النجوم الارجنتينيين الذين لعبوا لانديتنا، ونفند أبرز ما قدموه من عطاء.
«باتي جول» يتألق مع العربي
في فترة الانتقالات الصيفية 2003 اعلن النادي العربي تعاقده مع النجم الارجنتيني غابرييل عمر باتيستوتا لمدة عامين قادما من الدوري الايطالي الذي ابدع خلاله عبر مسيرة جعلته احد اساطير كرة القدم عبر التاريخ، فمن ابرز انجازاته الشخصية تتويجه هداف كوبا أميركا 1991 – 1995 وهداف الدوري الإيطالي الدرجة الأولى 1995 وهداف كأس إيطاليا 1995–96 وهداف الدوري القطري 2003–04، وصاحب الحذاء البرونزي في كأس العالم 1994، والحذاء الفضي في كأس العالم 1998، وثالث أفضل لاعب في العالم في عام 1999، وأفضل لاعب في الأرجنتين سنة 1998، الهداف التاريخي لنادي فيورنتينا على مر التاريخ، ثاني هدافي منتخب الأرجنتين عبر التاريخ، ولم يتوان باتيستوتا عن التألق والابداع بقميص الاحلام، بل صنع رقما قياسيا استثنائيا استمر عدة سنوات حتى يمكن تحطيمه وتجاوزه، حيث نجح في تسجيل 25 هدفًا في الدوري ليكون الهداف التاريخي للبطولة قبل ان يأتي البرازيلي كليمرسون ويحطمه بعد عدة سنوات برصيد 27 هدفا، والموسم الماضي تجاوز الجزائري بونجاح كل الأرقام وسجل 39 هدفا كرقم قياسي، ولكن يبقى «باتي جول» احد الهدافين التاريخيين الذين وضعوا بصمتهم الخاصة في دورينا.
كانيجيا يحقق
الكأس ويعتزل
يعد كلاوديو كانيجيا احد النجوم البارزين الذين مروا على الكرة الارجنتينية، فقد بدأ مسيرته مع منتخب الارجنتين منذ عام 1987 وحتى عام 2002، وشارك في 50 مباراة وسجل 16 هدفا، ونجح خلال مسيرته في احراز العديد من الأهداف الحاسمة منها هدف الفوز على منتخب البرازيل في دور الستة عشر في كأس العالم 1990، وهو ما أدى إلى إقصائها، وسجل هدفاً ضد منتخب نيجيريا في كأس العالم 1994، وهو الهدف الذي حمل الرقم 1500 من بين الأهداف المسجلة في تاريخ بطولة كأس العالم لكرة القدم.
في سبتمبر 2003 وقع كانيجيا عقد انضمامه لصفوف نادي قطر لينضم لقائمة النجوم العالميين الذين انضموا إلى دورينا، ونجح كانيجيا في تسجيل بصمته الخاصة مع الملك القطراوي، حيث نجح في تسجيل هدف الوصول إلى نهائي كاس سمو ولي العهد 2004 برأسية في شباك العربي وضعتهم في مواجهة السد بالنهائي، ثم عاد وسجل هدف في النهائي وحقق فريقه الفوز بهدفين لهدف وتوج بكأس البطولة، قبل ان يقرر الاعتزال ليكون نادي قطر آخر محطاته في الملاعب.
زراتي من قلعة الزعيم لأوروبا
في يونيو 2007 تعاقد نادي السد مع المهاجم الأرجنتيني ماورو زاراتي لاعب نادي فيليز سارسفيلد للعب ضمن صفوف فريقه للعبه مدة أربع سنوات بعد تألقه مع منتخب الأرجنتين للشباب، ولكن سرعان ما ساهم تألق اللاعب في وصول العديد من العروض القوية له من اوروبا، وقرر السد الاستثمار في اللاعب، حيث رفض السد بيعه وتم اعارته إلى برمنغهام الإنجليزي ولفت اللاعب الانظار، مما جعل لاتسيو الايطالي يقدم عرضا لضمه، ووافق السد على انتقاله إلى صفوف نادي لاتسيو على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، وتمسك النادي الايطالي بضم اللاعب لكن السد تمسك بحقه، وحصل على مبلغ 20 مليون يورو مقابل فسخ عقد اللاعب، الأمر الذي ادخل خزائن السد مبلغا ماليا كبيرا، بجانب الحقوق الأخرى والمبالغ الاضافية التي حصل عليها الزعيم السداوي في صفقة استثمارية ناجحة، فرغم قصر مدة تواجد زراتي مع السد الا انه يبقى من ابرز اسماء اللاعبين الارجنتينين الذين لعبوا في دورينا بعد انتقاله للعديد من الأندية الاوروبية الكبيرة عقب خروجه من قلعة الزعيم.
بيسكو سنوات رائعة
مع الأحلام
في 30 نوفمبر 2006 انتقل الارجنتيني ليوناردو بيسكوليتشي إلى العربي قادما من ريال مايوركا الإسباني، وسرعان ما نجح اللاعب في تقديم مستويات مميزة مع العربي، جعلته يستمر خمس سنوات، وصل خلالها لقمة العطاء والتألق والابداع، واصبح النجم الأول للعربي وأحد ابرز نجوم الدوري القطري ككل خلال تلك الفترة، فقد نجح في الحصول على جائزة هداف الدوري، كما نجح في الحصول على جائزة أفضل لاعب في الموسم عام 2009، وتمكن من تسجيل أهداف بطريقة غير عادية مازال جمهور العربي يعيدها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وكان احد ابرز اللاعبين الذين يستغلون الضربات الثابتة والتسديدات من مسافات بعيدة، فترك ذكريات رائعة مع الاحلام تجعله احد ابرز نجوم الكرة الارجنتينية الذين لعبوا في دورينا على مدار التاريخ.
لوتشو بقميص الرهيب
في يناير 2014 اعلن نادي الريان تعاقده مع لاعب خط الوسط الارجنتيني لوتشو غونزاليس لمدة عام ونصف قادما من صفوف بورتو البرتغالي الذي حقق معه لقب بطولة الدوري البرتغالي 6 مرات، وخاض 47 مباراة دولية مع بلاده، ضمن التشكيلة التي قادت الأرجنتين إلى ذهبية مسابقة كرة القدم في أولمبياد اثينا 2004، وخلال فترة تواجده مع الريان تلقى اللاعب العديد من العروض لكن تمسك به النادي حتى رحل عن صفوفه وعاد إلى فريق ريفر بلايت ونجح معه في معانقة المجد من خلال تحقيق لقب كأس كوبا ليبرتادوريس، لكنه يبقى احد الاسماء البارزة كلاعبين ارجنتينيين لعبوا في دورينا، وسيكون على مواطنه ميركادو ان يقدم مستوى مميزا وان يسعى لتحقيق انجاز مع الرهيب الرياني.كتب - عادل النجار
ربما لا نشاهد نجوما كثيرة من الارجنتين تخوض تجربة الاحتراف في دورينا مقارنة باللاعبين البرازيليين الذين يتواجدون في معظم الأندية بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، ولكن تعاقد الريان مع غابرييل ميركادو مدافع الأرجنتين قادما من إشبيلية الإسباني اعاد إلى اذهان الكثير من الذكريات الرائعة عن نجوم ارجنتينين اثروا دورينا وقدموا إضافة كبيرة خلال مشوارهم مع انديتنا، فجعلوا لغة التانجو حاضرة في ملاعبنا، ويبقى ابرزهم على الاطلاق الهداف الاسطوري غابرييل باتيستوتا الذي تألق مع العربي وصنع رقما قياسيا استثنائيا مازلنا نتذكره حتى الآن، فهل سينجح ميركادو في السير على خطى نجوم الارجنتين الذين تألقوا في دورينا، برغم اختلاف مركزه، فالنجوم السابقون كان معظمهم يتألقون في تسجيل الأهداف، لكنه يلعب في مركز الدفاع، فهل سينجح في تدوين اسمه في سجلات نادي الريان ويحجز مكاناً في قلب جماهيره ام لا ؟

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below