الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تخريج طالبات قطر للعلوم المصرفية

تخريج طالبات قطر للعلوم المصرفية

احتفلت مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال للبنات بتخريج طالبات الدفعة 2018 - 2019، حيث أقيم الحفل وسط حضور السيدة ظبية البوعينين مديرة مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال وأولياء أمور الطالبات ومعلماتهن.
وشهد حفل التخريج على مقتطفات مختلفة مليئة بالذكريات الجميلة التي قضينها الطالبات، وكلمات مفعمة بالمشاعر الفياضة والمتبادلة بين الطالبات وأمهاتهن وخاصة لحظة تسليم الشهادات والزهور.
وقالت السيدة ظبية البوعينين مديرة المدرسة: «لقد كان لبناتي الطالبات في مدرسة قطر للعلوم المصرفية حياة، جاهد جميع من فيها لتكون مشرقة نافعة، غنيّة زكيّة الأثر، مميزة بكل ما حاولنا إكسابكن إياه من غنى أكاديمي، وثراء معرفي، وحضارة مسلكية، لقد كان هذا هو هدف الإدارة الأول، ومسعى معلماتكن ممن لم يدخرن جهداً ليصنعن لكن مستقبلاً متميزاً، نكفل به وبكن تقديم تشكيلة زمردية من بناتنا لهذا الوطن الجميل والغالي، المتألق بقيادة سعادة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، هذا الوطن العامر بأبنائه وبناته، الدافئ بنبض قلوب أهله ومنجزاتهم».
ووسط مشاعر غنية بالبهجة والسرور، دعت البوعينين طالباتها إلى الاهتمام بمستقبلهن، لأنهن يسكن عيون آبائهن وأمهاتهن، وقلوبهن متعلقة بهن، وقلوب آبائهن تلهج قبل ألسنتهم بالدعاء لهن، وقالت: «كن على ثقة بأنكن لهم موضع الاعتزاز فلا تخذلنهم يوماً، وأنتن لهم نتاج أعمارهم، وحصيلة تضحياتهم، فلا تفتر هممكن في جعلها سامية راقية، وفيرة نافعة، فهم لا يطلبون من هذه الحياة إلا نجاحكن واستقرار عيشكن، وتميز مستقبلكن، فكن على قدر المسؤولية، واسعين لبناء ذاتكن، وأحسن البناء؛ لتصبح أحلامهم لكن، واقعاً جميلاً واعداً».
وتضمن حفل التخريج على كلمة الطالبة سارة الباكر خريجة الدفعة الثانية من مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال التي ألقت كلمتها بالنيابة عن طالبات الدفعة، وقالت: «سنين مضت، لن أقول بأنها مرت كلمح البصر، بل كانت أعواماً مليئة بالجد والاجتهاد، باللين حيناً، وحيناً آخر بالعناد، مرت علينا تلك الأيام وحملت إلينا أناساً نعيش معهم، زملاء نسمو بهم، ومعلمين نفخر بهم».
وواصلت الباكر كلماتها المعبرة قائلة: «لم أجد في الكون مثالاً يضرب في الإيثار والحب والتضحية، أعظم من الوالدين وحبهما، فشكراً لكل دمعة فرح محياكما، وشكراً لذاك الشيب الذي يروي قصة حب وروعة النفس، شكراً لكل نبضة حب وخوف وفخر وفرح».

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below