الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الدوحة للشباب الإسلامي» في يوليو

«الدوحة للشباب الإسلامي» في يوليو

«الدوحة للشباب الإسلامي» في يوليو

تقيم وزارة الثقافة والرياضة منتدى الدوحة للشباب الإسلامي خلال الفترة من 7 إلى 11 يوليو المقبل، وذلك في إطار فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019.
يقام المنتدى تحت شعار «الأمة بشبابها»، وهو شعار الفعاليات، وتأتي إقامته بالتعاون بين وزارة الثقافة والرياضة ومنتدى شباب التعاون الإسلامي، الذراع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي، فيما يشرف على تنظيم المنتدى مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية.
ويأتي تنظيم المنتدى ضمن عدة فعاليات تقيمها دولة قطر ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، انطلاقاً من أن الأمم تعول على سواعد وهمم شبابها لبناء مستقبلها، وتحقيق التنمية المستدامة والرقي الحضاري لمجتمعاتها، وهو ما يكسب الشباب قدرة على اقتراح وعمل لا نظير له، وفي الوقت نفسه يساهمون في مناقشة قضايا التنمية، ويشاركون في صياغة مشاريعها وإنجازها، منطلقين في ذلك من أن «الأمة بشبابها»، وهو شعار الاحتفالية.
وتستهدف الفعالية، عرض ومناقشة محاور بحثية تراهن على الشباب كمحرك أساسي في بناء الاستراتيجيات التنموية المستقبلية، وتنمية قدرات الشباب على مواجهة التحديات الحضارية والتنموية، والاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة في تعزيز قيم الانتماء والمواطنة، وتدريب الشباب على آليات المحاكاة الدبلوماسية.
وتتمثل محاور المنتدى حول الحوكمة الرشيدة والشفافية لدى الشباب، والشباب والرهان على التنمية المستدامة، والشباب ووسائل التواصل الاجتماعي، والمحاكاة الدبلوماسية.
وفي هذا السياق، يشهد المنتدى تنظيم عدة ورش تتخلل محاور المنتدى، إذ يتناول المحور الأول الحوكمة الرشيدة والشفافية لدى الشباب، ويضم هذا المحور ثلاث ورش، تناقش دور الشباب في ترسيخ ثقافة الحوكمة الرشيدة، والإدارة السليمة للموارد البشرية والمالية في المؤسسات الشبابية، والنزاهة وتعزيز ثقافة نبذ الفساد.
أما المحور الثاني فسوف يتناول الشباب والرهان على التنمية المستدامة، يتخلله ثلاث ورش تتناول دور المبادرات الشبابية في تحقيق التنمية المستدامة، وتمكين الشباب في مجالات التعليم والتدريب، والتنمية المستدامة وتحديات الشباب.
ويدور المحور الثالث حول الشباب ووسائل التواصل الاجتماعي، متضمناً ثلاث ورش أيضاً، تتناول أثر مواقع التواصل الاجتماعي في الممارسات الثقافية للشباب، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في المسؤولية المجتمعية، والشباب والاستخدام الآمن لمواقع التواصل الاجتماعي.
وسوف ترافق محاور المنتدى دورة تدريبية حول نموذج منظمة التعاون اسلامي، وقواعد وإجراءات نموذج التعاون الإسلامي. ويشهد المنتدى تنظيم أربع جلسات للمحاكاة، تدور الجلسات الثلاث الأولى حول الحوكمة الرشيدة والشفافية لدى الشباب، والشباب والرهان على التنمية المستدامة، والشباب ووسائل التواصل الاجتماعي. أما جلسة المحاكاة الرابعة، فسوف تشمل صياغة القرارات والموافقات.
كما سيشهد المنتدى جلستين لمحاكاة القمة الإسلامية، تعتمد الأولى مشاريع القرارات، فيما تقتصر الثانية على اعتماد واعلان هذه القرارات.
وسيتم تنظيم عدد من الزيارات الميدانية للمشاركين للتعرف على دولة قطر، وما تتمتع به من ثراء في مختلف المجالات، وذلك لاكتشاف ثقافة دولة قطر، وما يحظى به شبابها من تمكين، وحضور فاعل في مختلف الأصعدة.
شروط المشاركة
من الشروط العامة للمشاركة بالمنتدى أن تتراوح الفئة العمرية للمشارك بين 18 و30 سنة من الجنسين، وأن تكون المشاركة من شباب الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أو ممثلي إحدى المجتمعات الإسلامية، وأن يقدم المشارك شهادة معتمدة تثبت أنه حسن السيرة والسلوك، وأن يلتزم المشارك بالضوابط والاجراءات الخاصة بالفعالية المعتمدة من قبل اللجنة المنظمة.
وسوف تتم دراسة استمارات التسجيل والسير الذاتية المرسلة عن طريق فريق فرز المشاركات، حيث ستقوم لجنة الفرز باختيار 90 مشاركا من الجنسين من الدول المشاركة وذلك وفقاً لمعايير موضوعية تتمثل في تحقيق مساهمات متميزة في مجال العمل الشبابي، ووجود نشاط متميّز في وسائل التواصل الاجتماعي، وامتلاك مهارات وقدرات متميزة للقيام بأدوار ريادية في الفعالية. وقد بلغ عدد الدول المشاركة من الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي 57 دولة من عمان والكويت ودول المغرب العربي بالإضافة إلى أندونيسيا وماليزيا وغيرها من الدول، وبلغ عدد الدول المشاركة غير الأعضاء في المنضمة 58 دولة، وتجاوز عدد الشباب المسجلين حتى إغلاق التسجيل من جميع الدول 9200 مشارك، بالإضافة إلى أنه تم تلقي أكثر من 1700 استفسار وفكرة وملاحظة من شباب العالم حتى اغلاق التسجيل، الأمر الذي يعكس مدى اهتمام فئة الشباب بالمشاركة في منتدى التعاون الإسلامي.
ومن المقرر أن تقوم اللجنة المنظمة بتكريم الشباب المتميز في المنتدى خلال حفل ختام احتفالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، وذلك بوسام التميز الشبابي لمشاركتهم الفعالة بالاعتماد على معايير موضوعية، في مقدمتها الالتزام بالوقت، والتعاون مع الزملاء، والمشاركة الفاعلة، والإلمام بموضوع الورشة، والإبداع والابتكار، والانطباع العام، وذلك لتحفيز الشباب المشارك في المنتدى.
وتعتمد لجنة تقييم المشاركين في منتدى الدوحة للشباب الإسلامي على مجموعة من الآليات الموضوعية. وسوف تقوم اللجنة بتقييم جميع المشاركين وفرز وترتيب المرشحين للفوز بوسام التميز الشبابي، بحيث يكون أول ثلاثة من البنين وأول ثلاث من البنات، على أن يتم إعلان أسماء المتميزين بوسام التميز الشبابي على الموقع الإلكتروني لاحتفالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019 يوم 31 يوليو المقبل.
في هذا السياق، فقد أطلقت وزارة الثقافة والرياضة الموقع الإلكتروني لاحتفالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، وهي الاحتفالية التي انطلقت يوم 28 أبريل الماضي، ونظمتها الوزارة بالتعاون مع منتدى التعاون الإسلامي للشباب، وبإشراف مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية.
وتصدر شعار الاحتفالية واجهة الموقع الإلكتروني، والذي أحال رواده إلى العديد من النوافذ المتعلقة بفعاليات الاحتفالية، علاوة على نافذة للتعريف بدولة قطر، وما تتمتع به من مقومات تجعلها وجهة شبابية وسياحية لبلدان العالم، بالإضافة إلى ما تزخر به من مرافق ثقافية، وإجادتها في تنظيم المهرجانات والمؤتمرات والندوات الدولية الكبرى، بجانب التنويه باستعداداتها لاستضافة الحدث الرياضي الأبرز عالمياً، والمتعلق باستضافة كأس العالم 2022.
وعَرّف الموقع بلجنة تنظيم فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي لسنة 2019 المنبثقة عن مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية في وزارة الثقافة والرياضة، وهي اللجنة المكلفة بمتابعة تنفيذ مختلف البرامج والأنشطة التي تقام بالدوحة احتفاءً بالشباب وإبرازاً لقدراته وتنمية لمواهبه خدمة لتقدم ورقي الشعوب، كون «الأمة بشبابها».
وضم الموقع الإلكتروني جميع الأخبار المتعلقة بالاحتفالية، منذ الإجماع على اختيار الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، والذي تم إقراره في تركيا من قِبل جميع أعضاء منتدى التعاون الإسلامي للشباب، وصولاً إلى الاحتفالية التي شهدتها الدوحة قبيل نهاية شهر أبريل 2019، لتسلم مفتاح الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below