الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  أســئلــة الـدولــة والمجـتمع

أســئلــة الـدولــة والمجـتمع

أســئلــة الـدولــة والمجـتمع

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات العدد الثامن والعشرون (ربيع 2019) من دورية «عمران» للعلوم الاجتماعية. تمحور هذا العدد عن «الحداثة الهجينة في الخليج العربيّ: أسئلة الدولة والمجتمع». وتضمّن الدراسات التالية: «التحولات الاجتماعية التاريخية لمدينة المنامة: معادلات الديموغرافيا والأسلمة والتسويق» (نادر كاظم)، و«التوسع المديني الخليجي الجديد: حلبات الاختبار، والحلول الالتفافية، وحدود المدن المستحدثة» (هارفي مولوتش/‏‏ دافيد بونزيني)، و«مدخل إلى فهم الصراع الاجتماعي في الكويت من خلال التصويت على القوانين الاقتصادية في مجلس الأمة الكويتي (2006-2012)» (لؤي علي)، و«شبكات التواصل الاجتماعي والثقافة التواصلية في مجتمعات هجينة: قراءة في دور منصة تويتر في قطر» (أحمد عتيق).
وتضمّن العدد، أيضًا، ترجمة بعنوان «نظرية في البنية: الثنائية والفاعلية والتحوّل» من تأليف وليم ه. سيول الابن، وقد ترجمها إلى العربية ثائر ديب. أمّا في قسم مراجعات الكتب، فقد اشتمل العدد على مراجعة كتاب «الحداثة الممتنعة في الخليج العربي: تحولات المجتمع والدولة»، من إعداد عبده موسى، ومراجعة كتاب «من بدو إلى برجوازيين: إعادة تشكيل المواطنين في العولمة»، من إعداد كورتني فرير، ومراجعة كتاب «مال وأسواق وأنظمة ملكية: مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاقتصاد السياسي للشرق الأوسط المعاصر»، من إعداد كورتني فرير، ومراجعة كتاب «تصدير الثروة واغتراب الإنسان: تاريخ الخلل الإنتاجي في دول الخليج العربية» من إعداد عمر الشهابي.
دراسة التحولات الاجتماعية التاريخية لمدينة المنامة: معادلات الديموغرافيا والأسلمة والتسويق، تتناول كيف أسهمت عوامل كثيرة، بداية من كساد تجارة اللؤلؤ واكتشاف النفط إلى الطفرة النفطية منذ منتصف السبعينيات، في النمو العمراني الكبير والمتسارع لمدينة المنامة في البحرين.
وجاء في دراسة: التوسع المديني الخليجي الجديد: حلبات الاختبار، والحلول الالتفافية، وحدود المدن المستحدثة: رُسمت صورة نمطية عن مدن الخليج؛ أنها مدن استثنائية ومستقبلية، وفي مقابل هذا الاحتفاء تسود تصورات، أغلبها استشراقيّ، تؤكد التخلّف الاجتماعي والسياسي وانعدام المساواة فضلًا عن التبعية الثقافية للغرب.
وتُقدِّم كالفيرت جونز في كتابها من بدو إلى برجوازيين، الصادر عام 2017، مساهمة قيّمة في الأدبيات حول الهندسة الاجتماعية في الخليج.
و​تسعى دراسة أحمد عتيق «شبكات التواصل الاجتماعي والثقافة التواصلية في مجتمعات هجينة: قراءة في دور منصة تويتر في قطر إلى فهم الأثر العميق لتحول الفضاء العمومي الاتصالي في دولة قطر في عصر الرقمنة والتشبيك، ودوره في تغيير الثقافة التواصليّة. يقوم الباحث، مستفيدًا من نظريات الاتصال، برصد دور شبكات التواصل الاجتماعي في تنشيط الاتصال والتواصل، وبروز هذه الشبكات بوصفها مجالًا عامًا يتجاوز العوائق البنيوية التي ينتجها نمط التمدين في الخليج العربي. وتتوصل هذه الدراسة إلى أنَّ هنالك مؤشرات تدل على أن المجال العام الافتراضي في قطر ساهم في تحدّي هرم التواصل التقليدي الذي طالما هيمنت عليه الدولة. وعملت الدراسة على تتبع حالتين «هاشتاغين» أثارا متابعة وردودًا مختلفة على صفحات تويتر.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below