الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الأدعم «يطوي» صفحة نيجيريا

الأدعم «يطوي» صفحة نيجيريا

الأدعم «يطوي» صفحة نيجيريا

رسالة بولندا
جليل العبودي
تصوير: إبراهيم العمري
موفدا لجنة الإعلام الرياضي
تدريب استشفائي.. والأساسي اليوملاعبونا ينظرون للأمام ولن يلتفتوا للخلفيسعى منتخب الشباب لكرة القدم إلى البقاء في منافسات كأس العالم تحت 20 سنة والجارية مبارياتها في بولندا وتجاوز آثار خسارته الأولى في البطولة أمام المنتخب النيجيري والتطلع إلى الأمام حيث بذلت جهود كبيرة من قبل الجهازين الإداري والفني لإخراج اللاعبين مما تعرضوا له ، والاستفادة من الملاحظات التي أفرزتها المباراة وتجاوز ما هو سلبي والوقوف عند الأخطاء التي حصلت من أجل عدم تكرارها في المباراة الثانية التي سيخوضها العنابي الشاب يوم غد أمام منتخب أوكرانيا الذي يتصدر المجموعة بعد فوزه على أميركا بهدفين مقابل هدف وحيد.
وبلا شك فان المنتخب يملك الكثير الذي يمكن ان يقدمه في مباريات البقاء في المونديال ويتطلب منه عدم التفريط بنقاط المواجهتين أو على الأقل عدم الخسارة في أي منهما والتفكير بالفوز، والبحث عن احد المراكز التي تقود إلى التأهل إلى الدور الثاني، وهناك اكثر من فرصة منها الثاني أو أحد أفضل الثوالث، مع ان الجميع في المنتخب عازم على التعويض في المباراتين بالرغم من ان المواجهتين ليستا سهلتين لاسيما ان اوكرانيا وصيف أوروبا واميركا بطلة «الكونكاكاف» الا أن ذلك لا يعني ان مجاراة والتفوق على هذين الفريقين صعبة أو مستحيلة، لاسيما اذا ما كان المدرب قد وضع يده على المتطلبات التي تقود إلى ذلك من خلال اختيار التكتيك والأسلوب المناسبين، وتجاوز المطبات التي صادفته في اللقاء الأول وإيجاد الحلول المناسبة التي تؤمن نتيجة مقبولة للفريق الشبابي، وان بعض الملاحظات التي خرج بها المنتخب واضحة خصوصا في الشق الدفاعي وافتقاده إلى التنظيم والانسجام واهمية إيجاد انضباط تكتيكي ناجح، فضلا عن الاندفاع والحماس الذي يجب ان يكون عليه اللاعبون وتجاوز أي رهبة من المباراة كما حصل لدى البعض في المباراة الأولى.
أدى اللاعبون الذين شاركوا في المباراة أمام نيجيريا تدريبات استشفائية بإشراف الجهاز الطبي للمنتخب والجاكوزي من أجل طرد أي تعب وإرهاق ناتج عن اللقاء الأول، وتأهيلهم بطريقة مناسبة، فيما أدى اللاعبون الذين شاركوا كبدلاء أو الذين لم يشاركوا تدريبا اعتياديا تحت إشراف المدرب برونو في الملاعب الفرعية لملاعب مدينى «تيخي» التي تشهد منافسات المجموعتين الرابعة والسادسة.
وحرص المدرب على إبداء بعض التوجيهات التي تهم اللاعبين في الملعب من حيث أسلوب اللعب والبناء الهجومي والتنظيم الدفاعي وإغلاق المنافذ أمام المنافسين لاسيما من الأطراف التي كانت عرضة للاختراق ومنها الجهة اليمنى التي سجل عبرها الفريق المنافس هدفين متشابهين.
فيما سيؤدي المنتخب اليوم مرانه الأساسي استعدادا لمباراة يوم غد أمام أوكرانيا، وهي المباراة المهمة التي يمكن ان تفتح الآمال أمام المنتخب من أجل التواصل في المنافسات، كما سيعمد برونو على التوقف عن الاخطاء التي حصلت وأدت إلى الخسارة الأولى.
واجتمع المدرب برونو مع اللاعبين وناقش معهم ما حصل في المباراة السابقة، وناقش الملاحظات التي حصلت فيها وأكد على أهمية تجاوزها في مباراة الغد، مشيرا إلى ان الجميع يعي جيدا انه أمام مسؤولية كبيرة في بطولة عالمية، وضرورة الظهور المقنع فيها، وان الأخطاء التي وقعت يجب الا تتكرر، كما طالب اللاعبين بالنظر إلى أمام وطي صفحتها، ولا يزال المنتخب قادرا على ان يعود من جديد إلى المنافسة بشرط ان يحقق المطلوب وهو ما نسعى اليه جميعا، وطالبهم بأن يلعبوا بمستواهم الذي ظهروا به في فترة الاعداد أمام فرق أخرى واجهها تجريبياً، وان أي تفكير بما حصل يجب ان يصبح بالخلف والشيء المهم هو ان نخرج بحصيلة تخدمنا بما هو قادم من مباريات، مؤكدا على الروح العالية التي يظهر بها اللاعبون ومنها في المباراة الأولى بالرغم من توالي الأهداف، وان ذلك سوف يكون حاضرا بقوة في المواجهة المقبلة، وقد حرص المدرب على دراسة المنتخب الاوكراني الذي يعرف عنه معلومات ليست بالقليلة وشاهد مباراته أمام أميركا والتي فاز بها، وأيضا لديه معلومات أخرى عنه كفريق وصيف للقارة الأوروبية بفئة الشباب.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below